ليبيا الان

اللجنة العلمية تناقش معايير خروج حالات كورونا من العزل بعد تعافيها

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

عقدت اللجنة العلمية التابعة للمركز الوطني لمكافحة الأمراض، اجتماعا ناقشت فيه عدة مواضيع أهمها، معايير الخروج للحالات المصابة بالكورونا (Discharge criteria)، تتبع الحالات المخالطة.

وتطرق الاجتماع،  إلى البند الأول معايير الخروج للحالات المصابة بالكورونا (Discharge criteria)، استناداً إلى توصية منظمة الصحة العالمية الجديدة “المنشورة في 27 مايو 2020 كجزء من إرشادات الرعاية السريرية”، والتي تناولت معايير الخروج من العزل أو الإيواء، والتي تفيد بأنه يمكن إخراج المصاب بالكورونا من مكان عزله / دخوله حسب حالته السريرية على النحو التالي:

– المرضى ذوي الأعراض: 10 أيام من بداية ظهور الأعراض، بالإضافة إلى 3 أيام إضافية على الأقل بدون أعراض (حيث لا توجد حمى وبدون استخدام خافضات الحرارة، و عدم وجود أعراض تنفسية).

– الحالات عديمة الأعراض: 10 أيام بعد الاختبار الإيجابي لـ SARS-CoV-2

– بشكل عام، الحد الأدنى من الوقت في العزل أو الإيواء هو 13 يومًا منذ بداية ظهور الأعراض.

– يستثنى من ذلك الحالات الحرجة التي يجب الاعتماد على إجراء اختبار (RT-PCR) بحيث تكون النتيجة سلبية لإعلان شفائها.

– علما بأن المنظمة اعتمدت في ذلك على نتائج بعض الأبحاث والتي بينت أنه لا يمكن زراعة الفيروس من المجاري التنفسية للمرضى بعد اليوم الثامن من بداية ظهور الاعراض.

المرجع من موقع منظمة الصحة العالمية:

https://www.who.int/…/criteria-for-releasing-covid-19-patie

وعن البند الثاني، الذي ناقشه الاجتماع، متابعة الحالات المخالطة، نظرا لاختلاف الوضع الوبائي لجائحة الكورونا في ليبيا عما كان عليه في نهاية شهر مارس عند ظهور أول حالة ومحاولة احتواء تفشي المرض، وحاليا بعد الانتشار المجتمعي والوصول للمرحلة الرابعة، ومع ازدياد الحالات الجديدة يوميا.

وأوصت اللجنة خلال اجتماعها، بالتوقف عن أخذ مسحات من كل المخالطين للأسباب الآتية:

– صعوبة متابعة المخالطين مع ازدياد الحالات الجديدة يوميا.

– زيادة العبء على المعمل المرجعي مع نقص المشغلات.

– أحيانا يتم أخذ مسحة من المخالط وتظهر نتيجة التحليل سالبة، وبالرغم من فرضية احتمال أصابته بالفيروس لا تزال قائمة بسبب كونه مصاب وفي فترة الحضانة أو احتمال إصابته بالفيروس لاحقا، وبالتالي عند علمه بسلبية الاختبار فإنه لن يتقيد بالإجراءات الاحتياطية الكافيه مما يعرض مخالطيه للعدوى.

أوصت اللجنة بضرورة تسجيل كل المخالطين وضرورة إقناعهم بالحجر المنزلي لمدة 14 يوم مع التواصل معهم يوميا بالهاتف للاطمئنان على صحتهم.

كما أوصت اللجنة بالإستمرار في أخذ مسحات من المخالطين من فئات الاختطار وتشمل:

– كبار السن فوق 60 سنة

– المرضى بالأمراض المزمنة

– صغار السن من ذوي السمنة المفرطة

وفي حال العينة كانت سالبة لأي شخص من فئات الاختطار يتم أخذ مسحة أخرى بعد 5 أيام (متوسط فترة الحضانة) والاستمرار في الحجر الصحي لمدة 14 يوم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية