ليبيا الان

فوربس: صواريخ روسية قد تقلب الموازين في ليبيا

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

نشرت صحيفة “فوربس” تقريراً حول مدى احتمالية أن تكون روسيا قد نشرت نظام دفاع جوي متطور في ليبيا مُستندة إلى آراء محللين وصور التُقطت قرب رأس لانوف في ليبيا.

وتقول الصحيفة إن الصور التي تم تداولها على نطاق واسع تُظهر راداراً كبيراً وأنابيب صاروخية عمودية، مُرجحة أن يكون نظام S-300 أو نظام S-400 الأكثر قوة، مشيرة إلى أنه في حال صحّ ذلك فإن هذا السلاح قادر على قلب الموازين لصالح روسيا وحلفائها في ليبيا.

“فوربس” تواصلت مع عدد من المحللين المعنيين بمثل هذه التطورات، ليُجمع غالبيتهم على أن السلاح الذي يظهر في الصور يشبه إلى حد كبير نموذج 96L6E الروسي وهو رادار الاستحواذ على الهدف المرتبط بنظام صاروخ أرض جو S-300 المعروف بـ”سام”، كما يعمل ذات الرادار مع نظام S-400 الأحدث والأقوى من سابقه.

وقال آرون شتاين، مدير الأبحاث في معهد أبحاث السياسة الخارجية ومقره فيلادلفيا، “لقد أشار الروس بهدوء إلى أن سرت والجفرة خط أحمر”، مشيراً إلى أنه لا يعتقد أن نشر أنظمة الدفاع الجوي المتقدمة هذه سيكون مفاجئًا حيث نشرت روسيا أنظمة مماثلة، بما في ذلك S-400، لحماية أصولها في سوريا.

وأضاف: “يبدو أنهم أخذوا صفحة من كتاب اللعب في سوريا، وهو إرسال سرب أسلحة مختلط وزيادة أصول الدفاع الجوي في البلاد”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

تعليق

  • وما خفى كان اعظم طز فى امريكا والناتو سيتم هزيمتهم فى سوريا على يد الجيش الاسلامى ومعقله دمشق كما فى الحديث الشريف والخط الاحمر حصين فلا يوجد ليبى واحد عاقل يقبل ان يتخلى الجيش الوطنى عن سرت للمحتل التركى او الامريكى او اى محتل اخر يامختل وشاويش اوغلو مثل اردوغان يتنفس الكذب ويعرف جيد انها خط احمر لمصر ويعرف تاريخيا ان الجيش المصرى منتصر على الاتراك
    فالجيش المصرى انتصر من قبل على الجيش العثمانى واسر منه 10000 خروف واستسلم له الاسطول العثمانى وتدخل الانجليز لانقاذ الدولة العثمانية المريضة
    وهذه المرة هلاك الجيش التركى مع الناتو المسيحى بوعد من رسول الله كما ورد فى صحيح مسلم حيث سيفتح المسلمون بعدها ارض الكفر والدعارة اسطنبول يامهبول بلا قتال ويقتسموا غنائمها مما يدل على كفرها وقدم لنا رسول الله صفة تتميز بها اسطنبول هذه الايام وهى الكذب حيث سيخرج منها الصريخ ويدعى ظهور الدجال ليترك المسلمون غنائمهم ويتركوا الاتراك المغول