ليبيا الان

بعد تضامنه مع السراج.. “معيتيق” يلزم المدعي العسكري لـ”الوفاق” بالتحقيق مع آمر المنطقة العسكرية طرابلس

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

طالب النائب بالمجلس الرئاسي “أحمد معيتيق” المدعي العام العسكري (التابع للوفاق) بالتحقيق مع عبد الباسط مروان آمر (ما تدعى) المنطقة العسكرية طرابلس على خلفية تصريحاته الأخيرة المتضامنة مع فائز السراج.

وألزم معيتيق في خطابه إلى المدعي العام، الذي “اطلعت الساعة 24” على نسخة منه، بعرض نتائج التحقيق عليه خلال 48 ساعة.

وشن عبد الباسط مروان هجوما عنيفا على معيتيق وعضو المجلس الرئاسي عبد السلام كاجمان، في وقت سابق اليوم الجمعة، واصفا إياهما في بيان له بـ”الفئة المعطلة والمُحبِّطة” وخدمة أطراف محلية ودولية تسعى لإسقاط الرئاسي.

وقال “مروان” إن “كاجمان” فضّل الاختفاء والصمت طيلة أشهر الحرب والآن يظهر في صورة المعرقل لقرارات المجلس الرئاسي، ولا ندري لصالح من بالضبط ولماذا يقوم بمثل هذه التصرفات.

وتابع البيان: “كما أننا استغربنا سلوكيات النائب أحمد معيتيق وبعض إجراءاته وتصريحاته اللا مسئولة والتي لا تخدم مطلقا إلا بعض الأطراف المحلية للأسف ومن يدعمها دوليا فهو يقدم لهم بقصد أو بغيره دعما في مشروعهم الهادف للنيل من شرعية المجلس الرئاسي، بعدما فشلوا في تحقيق حلم إسقاطه عسكريا عبر المحاولة الفاشلة لغزو طرابلس في أبريل 2019″ بحسب البيان.

وأضاف البيان: ”الآن ونحن نتطلع إلى استكمال مسيرة تحرير الوطن نفاجأ كل يوم بعراقيل جديدة متعمدة لتعطيل عمل المجلس الرئاسي وعرقلة رئيسه في مهامهه الموكلة إليه ”

واستكمل البيان: “نحن نرى هذا العبث وفي ظل الظروف المعيشية الصعبة يصعب علينا التزام الصمت وندعو رئيس المجلس الرئاسي المضي قدما في اتخاذ كل الإجراءات الإدارية والمالية التي من شأنها تخفيف المعاناة وتقليل الأزمات ونحن داعمين له ولكل المخلصين لحلحلة المختنقات والإشكاليات التي تمر بها البلاد”.

وفي ختام بيانه دعا “مروان” كل من أسماهم الأحرار والشرفاء في مؤسسات الدولة العليا والسيادية الوقوف صفا واحدا ضد هذه الفئة المعطلة والمحبطة والتي لم تراع حساسية الوضع الراهن ولم تضع نصب عينيها إلا بعض المصالح الضيقة، في إشارة لكاجمان ومعيتيق وكل من يعارض السراج في أروقة الوفاق.

ويأتي ذلك الهجوم بسبب انتقاد النائبين لسياسة “فائز السراج” ومطالبتهما بوقف تفرده بالقرار الإداري والمالي والسياسي.

ووصلت الأزمات المشتعلة داخل المجلس الرئاسي ذروتها، خلال السويعات الماضية، بعد أن ندد أحمد معيتيق بالوضع في طرابلس ودعا بشكل علني المواطنين إلى التظاهر ومحاسبة الفاسدين، ملزما وزارة الداخلية في حكومة الوفاق بحمايتهم، إلا أن “السراج” سارع باستخدام سلطاته معلنا فرض حظر التجول بشكل كلي يومي الجمعة والسبت، لمنع المواطنين من الخروج ضده.

الوسوم

أحمد معيتيق المجلس الرئاسي فائز السراج

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • عسكرى يتطاول على الحكومة المدنية التى يفترض أن يطيعها ولا يتدخل فى السياسة فانظروا ماذا قال مروان بصفته عسكرى ضد رئيسه معيتيق المدنى وكذلك كاجمان فهل هذا ينم عن وجود حكم مدنى بطرابلس أم التذجيل بعينه ؟

  • متخلف عقليا هذا المسمى مروان فعن اى تحرير يتحدث وطرابلس تعج بالنفايات الارهابية ومرتزقة من كل مكان واحتلال تركى جعل اكار يدخل طرابلس كانها معسكر لجيش المغول الاتراك ويجلس منتشيا امام علمى ليبيا وتركيا وحيدا وهو يتحدث الى الجنود ولو كنت ذكر لما فعل ذلك فى طرابلس ولكنك واحد من حريم السلطان نحى سروالك يامروان وخذ الختم من زلمة سورى تعيش فى حمايته ويريد الثمن !!!
    بينما نجد فى المناطق المحررة بجد شرق الخط الاحمر قائد الجيش الوطنى المكلف من نواب الشعب بنصاب قانونى يمشى مرفوع الرأس وسط جنوده من ابناء الشعب الليبى معتزا بسيادة الوطن ومن يدعمه من الاشقاء قالوا سندخل خلف القبائل الوطنية وتحت العلم الليبى ونخرج عندما تطلبوا منا ذلك ومع ذلك لم يطلبوا ثمن تدخلهم بل ستتحمل مصر كافة مصاريف جيشها فهو رد لجميل سابق للجيش الليبى اثناء حرب اكتوبر بينما الاتراك نهبوا اموال مصرف ليبيا المركزى لدعم الليرة الحقيرة على حساب الدينار ياحمار