ليبيا الان

قيادي بحزب العدالة والبناء يشن هجوما على آمر منطقة طرابلس العسكرية: مستبد ويقفز على صلاحيات “الوفاق”

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

شن أحمد عز الدين عضو الهيئة العليا بحزب العدالة والبناء الذراع السياسية لتنظيم الإخوان في ليبيا هجوما عنيفا على المدعو عبدالباسط مروان آمر ما تعرف بمليشيا المنطقة العسكرية طرابلس واتهامه بمحاولة التغول والقفز على صلاحيات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

وزعم “عزالدين” عبر تصريحات نشرتها قناة “ليبيا بانوراما” إحدى الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية، قائلا: “إنه في الوقت الذي ننتظر فيه من القيادات العسكرية العمل بجدية في بناء مؤسساتهم وتنظيم قواتهم نجد آمر المنطقة العسكرية طرابلس عبدالباسط مروان يتدخل في عمل المجلس الرئاسي”، حسب زعمه.

وواصل القيادي الإخواني هجومه على “مروان” قائلا: “إنه أصدر بيانات من شأنها أن تكرر مشهد الاستبداد والقفز على صلاحيات القيادة السياسية”، حسبما أدعى.

وشن عبد الباسط مروان هجوما عنيفا على معيتيق وعضو المجلس الرئاسي عبد السلام كاجمان، في وقت سابق اليوم الجمعة، واصفا إياهما في بيان له بـ”الفئة المعطلة والمُحبِّطة” وخدمة أطراف محلية ودولية تسعى لإسقاط الرئاسي.

وقال “مروان” إن “كاجمان” فضّل الاختفاء والصمت طيلة أشهر الحرب والآن يظهر في صورة المعرقل لقرارات المجلس الرئاسي، ولا ندري لصالح من بالضبط ولماذا يقوم بمثل هذه التصرفات.

وتابع البيان: “كما أننا استغربنا سلوكيات النائب أحمد معيتيق وبعض إجراءاته وتصريحاته اللا مسئولة والتي لا تخدم مطلقا إلا بعض الأطراف المحلية للأسف ومن يدعمها دوليا فهو يقدم لهم بقصد أو بغيره دعما في مشروعهم الهادف للنيل من شرعية المجلس الرئاسي، بعدما فشلوا في تحقيق حلم إسقاطه عسكريا عبر المحاولة الفاشلة لغزو طرابلس في أبريل 2019″ بحسب البيان.

ويشار إلى أن ما تدعى “إدارة الدعم المركزي” بوزارة الداخلية بحكومة الوفاق حذرت أمس الجمعة من ما أسمته محاولة زعزة الاستقرار، على حد ادعائها، بعد مطالبة نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، “باشاغا”، بتأمين التظاهرات ضد الفساد وحكومته، والتي دعا المواطنين إليها.

ونشرت “الإدارة” صورا لتجهيزات ما تدعى “سريتي مكافحة الشغب والتدخل السريع”، ومعلنة عن تجهيز وحدة عمليات تحسبا لأي طارئ أو حدوث أعمال شغب أو محاولة مسلحة لزعزعة الأمن في طرابلس.

وأسقطت الخلافات بين السراج ونائبيه أحمد معيتيق وعبدالسلام كاجمان، القناع عن فساد المنظومة الإدارية والمالية داخل حكومة الوفاق، حتى وصل الأمر إلى الدعوة للتظاهر والخروج الشعبي إلى الميادين والشوارع لمحاسبة المقصرين وفتح ملفات الفساد على رؤوس الأشهاد، الأمر الذي حظي بتأييد واسع من قبل الساسة والمراقبيين للوضع المتراجع والمنهار في العاصمة طرابلس وسط حالة من السخط الشعبي بعد توقف الخدمات المقدمة للمواطنين وتراجعها بشكل فج.

ووصلت الأزمات المشتعلة داخل المجلس الرئاسي ذروتها، خلال السويعات الماضية، بعد أن ندد أحمد معيتيق بالوضع في طرابلس ودعا بشكل علني المواطنين إلى التظاهر ومحاسبة الفاسدين، ملزما وزارة الداخلية في حكومة الوفاق بحمايتهم، إلا أن “السراج” سارع باستخدام سلطاته معلنا فرض حظر التجول بشكل كلي يومي الجمعة والسبت، لمنع المواطنين من الخروج ضده، فضلا عن خروج بعض الأبواق المساندة للسراج متهمة الأطراف الأخرى بالمعطلة والمحبطة.

وفتح عبد السلام سعد کاجمان، النائب بمجلس رئاسة حكومة الوفاق، أيضا النار على السراج ونواب وأعضاء الحكومة، مطلقا عليهم وابلا من الاتهامات خاصة المتعلقة بالمؤسسة الليبية للاستثمار، وقال إن رئيس مجلس أمناء المؤسسة الليبية للاستثمار هو مجلس رئاسة الوزراء “مجتمعا” والمتكون طبقا للاتفاق السياسي الليبي من رئيس مجلس الوزراء وخمس نواب وثلاث وزراء، وأنه لضمان صحة وقانونية اجتماعات وقرارات مجلس أمناء المؤسسة الليبية للاستثمار، باتخاذ عدة إجراءات.

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • الاخوان لاعهد لهم ولا امان فى اى مكان وزمان فالسلطة والمال اغلى امانيهم حتى لو تحالفوا مع الشيطان وتاريخم الدموى غير شاهد على ذلك فهم من حاولوا قتل عبدالناصر رغم ان سيد قطب كان مقرب منه فى البداية ولكن الغدر فى دمه حتى اعدمه عبدالناصر وهم من قتلوا السادات الذى اخرجهم من السجون فردوا له الجميل واردوه قتيلا ولكن السيسى اقتص له منهم وعاملهم باسلوبهم واستغل غباوتهم واوهمهم بانى اخوانى حتى تمكن منهم وقضى على احلامهم الارهابية واصبحت الشمس تغرب عنهم فى كل مكان فى مصر والسودان والان فى ليبيا وتونس كمان ومكانهم السجون فى النهاية بمارسوا فيها نجاستهم كاخوان مثليين اخوان لوط

  • حزب العمالة والغباء شوية امعات حقيرة تتبع للحيون صوان هذا البغل ابمسئول عن الاف الشهداء فى ليبيا فهو من اعترف بانه طلب من السراج ان تعمل حكومته دون نيل ثقة البرلمان حتى يستفيد الاخوان من الفوضى فى الاستمرار فى نهب اموال الشعب الليبى وسفك الدماء وهم من افسدوا محاولات مصر لم الشمل عقب اتفاق الصخيرات حيث استضافت اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية ووصلت لنتائج طيبة منع تطبيقها الاخوان وكذلك المسار السياسى حيث استضافت القاهرة السراج ومعتيق وعقيلة صالح وخليفة حفتر ويمكن الرجوع لحوار معتيق مع صحيفة الاهرام وقتها ولكن الاخوان افسدوا كل محاولات لم الشمل خوفا من اجراء انتخابات حرة تفقدهم السلطة والمال التى اغتصبوها دون وجه حق ولا امن ولا امان فى ليبيا الا باحراق اوكار الاخوان كما فعل الصحابة مع مسجد ضرار الذى استخدم فى تفريق المسلمين والاضرار بهم واتخذوا مكان مسجد ضرار مقلب للزبالة وكذلك مقار الاخوان يجب ان تكون مكبات للنفايات مثل فكرهم الزبالة

  • الاخوان من شر خلق الله
    الاخوان اسوأ من داعش والقاعدة حيث ان راية داعش والقاعدة تحمل شعار حق يراد به باطل فلو عملوا بما هو مكتوب فى رايتهم وراية السعودية لا اله الا الله محمد رسول الله لتغير سلوكهم 180 درجة فهى تعنى ان يكون العمل خالصا لوجه الله واتباع سنة الصادق الامين الرحمة للعالمين والدعوة الى سبيل الله بالموعظة الحسنة اما راية الاخوان فهى راية ضلال صناعة انجليزية تضع القرآن بين سيفين لتخدم اكذوبة اعداء الاسلام بانه انتشر بالسيف عكس الحقيقة بانه انتشر بقيمه السمحة فكيف دخل خالد بن الوليد الاسلام وسيفه اقوى من سيوف المسلمين وانتصر عليهم فى غزوة احد وكيف دخل عمر بن الخطاب الاسلام وهو قوى لا يخشى اى سيف ولكن رق قلبه للاسلام واقتنع بقيمه السمحة والمضحك ان الاخوان يقولوا ان الرسول قدوتنا معاذ الله ان يكون الصادق الامين الرحمة المهداة قدوة لامثالهم من حثالة المجتمع شر خلق الله وقدوتهم الشيطان وهم يقولون ان القرأن دستورهم والقرآن كلام الله لايمكن ابدا تشبيهه بدستور ناقص من وضع البشر والمصيبة انهم يتبعون ايات القرآن التى تصف المنافقين واليهود لانها تناسب فكرهم الضال فقلوبهم كالحجارة او اشد قسوة وهم يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف قال تعالى :-
    الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ۚ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ۗ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ هِيَ حَسْبُهُمْ ۚ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (68)