ليبيا الان

«امغيب»: شروط «عقيلة صالح وحفتر» الضامن الوحيد لاستمرار وحدة ليبيا وعودة السيادة الوطنية

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال سعيد امغيب عضو مجلس النواب، إن الجيش عليه الاستمرار في سيطرة على سرت والجفرة مع توقف ضخ النفط إلا بعد الموافقة على الشروط التي طالب بها رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح والقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر.

واعتبر “امغيب” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” شروط “صالح وحفتر” الضامن الوحيد لاستمرار وحدة ليبيا وطرد المحتل التركي وعودة السيادة الوطنية.

وأشار إلى أن مقترح إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وفق مبادرة المستشار عقيلة صالح، التي توجت بـ”إعلان القاهرة”، هو المتاح حالياً وهو الأقرب للتنفيذ عملياً، إن كانت هنالك إرادة دولية صادقة لوقف اطلاق النار وإنهاء التواجد التركي ورحيل المرتزقة والانطلاق الفعلي لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين ومن أهمها تفكيك المليشيات ونزع أسلحتها.

والتقى السفير الأمريكي، رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، أمس، للتعرف على جهود مجلس النواب للترويج لحلّ منزوع السلاح في سرت والجفرة، وتمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها الحيوي مع ضمان إدارة عائدات النفط والغاز بشفافية، وتحسين الحوكمة بما يؤدّي إلى انتخابات موثوقة وسلمية، بحسب البيان الصادر عن السفارة الأمريكية.

وقال المستشار عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب، في وقت سابق من مساء الإثنين، إنه اقترح على سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، جعل سرت مقراً للسلطة الليبية الموحدة القادمة، موضحاً أن المقترح يلحظ أن تكون هذه المدينة مقراً للسلطة إلى حين إجراء انتخابات نيابية مقبلة.

وأكد عقيلة صالح، في مقابلة خاصة مع قناتي “العربية” و”الحدث”، أنه ناقش مع المسؤول الأميركي قضية النفط، معرباً عن تحفظه على “وجود المليشيات المسلحة في المنشآت النفطية وعلى أن يكون لها أي دخل بملف النفط”.

وتابع:” لا نقبل أن تذهب إيرادات النفط إلى المليشيات المسلحة والمرتزقة لدفع رواتبهم، وطالبنا بأن يكون هناك حساب مصرفي خاص بإيرادات النفط”، لافتا إلى أن دخل النفط سيجمد ولن يذهب إلى المصرف المركزي إلا بعد وجود سلطة جديدة”.

وتطرق “صالح” إلى موقفه من حكومة الوفاق، قائلا إن “حكومة الوفاق” ليست طرفاً في أي حوار، ونرفض الحديث معها لأن مجلس النواب لا يعترف بها كحكومة”، موضحا أنها لم تستطع تنفيذ أي نقطة من “اتفاق الصخيرات”.

وشدد على ضرورة ” تشكيل سلطة جديدة تملك الشرعية الجديدة”، مؤكدا ضرورة إيجاد “حل سياسي جديد وسلطة جديدة من دون أي وجود تركي”، مضيفاً: “نرفض وجود تركيا في أي معادلة سياسية جديدة داخل ليبيا”.

الوسوم

السيادة امغيب حفتر سرت عقيلة صالح ليبيا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • هذا هو الحل الوحيد الذي يجب التمسك به والاعتماد على ابناء ليبيا الشرفاء الوطنيين هذا بعد الاعتماد على الله تعالى….
    لا تثقوا في اعداء الإسلام والعروبة ولا تنتظروا منهم شيئا أبدا والنفط يجب أن يستمر قفله وعدم القبول بمنطقة منزوعة السلاح في آي مكان في ليبيا ابدا.

  • من يسيطر على النفط يسيطر على ليبيا ومن يحمى الخط الاحمر خير اجناد الارض من الجيشين العربيين الليبى والمصرى تحت راية العلم الليبى فالشعب الليبى هو السيد على ارضه واشقائه ضيوف عنده لمساعدته والعودة عقب اداء مهتمتهم عكس النطع المحتل والمختل عقليا التركى المغولى الطامع فى النفط ويقول ان ليبيا ارث عثمانى ولا يستطيع ان يقول هذه الكلمة عن مصر حتى لا يعود للتاريخ ويعرف الناس فضيحة الجيش العثمانى وهزائمه المذلة امام الجيش المصرى فاول معركة استطاع الجيش المصرى الاقل عددا فى عام 1832 ان يأسر قائد الجيش العثمانى ومعه 15 الف جندى وفى المعركة الثانية هزيمة ساحقة للدولة العثمانية واستسلام الاسطول التركى للجيش المصرى نتيحة الخلاف مع السلطان العيل ايامها واليوم يوجد سلطان مختل عقليا عرى العديد من ضباط وجنود الجيش التركى ويتمنى العديد منهم اللجوء لاى دولة اخرى هربا من المعتوه