ليبيا الان

مُهاجمًا باشاغا والسراج.. الغرياني: أحاديث الحرب على الفساد حبر على ورق

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال المُفتي المعزول الصادق الغرياني، إن من يريد القضاء على الفساد فعليه أن يبدأ بنفسه وأن يبتعد عن أدوات المفسدين، مشيرًا إلى أنه لا يستقيم أن نحارب الفساد ونستخدم أدواته، معربا عن دهشته من انتشار شعار مكافحة الفساد لدى جميع الأطراف في الفترة الأخيرة، مؤكدًا أنه “حبر على ورق”.

الغرياني قال ، في بيان مرئي، إن محاربة الفساد شعار يتبناه حاليًا كل الأطراف في ليبيا، حيث تبناه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، ووزارة الداخلية والمصرف المركزي، مُخاطبًا المسؤولين “إذا كنتم صادقين لابد أن تبدأوا بمحاسبة أنفسكم ومحاسبة أنصاركم”.

وأكد أن من يعلن محاربة الفساد عليه أن يتخذ من الإجراءات والوسائل ما يوصله لهذا الهدف، وذلك بتغيير السياسات والأشخاص، قائلاً: “أما إذا كنت تستعمل نفس الشخصيات والوكلاء والوزراء والمؤسسات وتقول إنك تحارب الفساد فهذا معناه أنك تقول كلاما للاستهلاك لا قيمة ولا معنى، وأنه مجرد حبر على ورق”.

وتابع الغرياني، موجها حديثه للقائمين على شئون البلاد: “هناك من يطالبونك منذ سنين بعمل مشغلات جديدة وأدوات جديدة يمكنها أن تنقذ البلاد وأنت “تعمل ودن من طين وودن من عجين” ولا تلتفت إلى أحد، وهذا كلام غير جاد”.

وأضاف “المصرف المركزي فيه فساد وعلى المحافظ إذا كان يريد محاربة الفساد أن يبدأ بنفسه ومن حوله، ووزارة الداخلية معروف فسادها الإداري والمالي وتعلن محاربة الفساد”، مشيرا إلى أن المؤسسات التي بها فساد وإجرام عليها التطهير بإزالة الفاسدين.

وتغنت قيادات حكومة الوفاق، خلال الأونة الأخيرة بالحديث عن الفساد داخل مؤسسات الدولة وضرورة محاربته، حيث عقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، اجتماعًا مع مسؤولي الأجهزة الرقابية والمحاسبية، أثار سخرية العديد من الليبيين، حيث طالب طالب السراج خلال الاجتماع جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات والمصالح التابعة للوفاق بالامتثال لجهاز الرقابة الإدارية وديوان المحاسبة وهيئة مكافحة الفساد.

وسخر المراقبون من هذا الاجتماع، بتأكيدهم أن الأجهزة الرقابية لا تحتاج إذنًا من السراج لممارسة مهامها واختصاصاتها، وأنه من المفترض أن تقوم بدورها دون تأكيد عليه من أحد.

وفي السياق، وقّع الصديق الكبير، محافظ المصرف المركزي بطرابلس ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مع وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، الإثنين الماضي، اتفاقية تعاون في مجال مكافحة الفساد وغسل الأموال وتمويل الإرهاب، بحضور عدد من مدراء الإدارات من الطرفين.

وزعم مركزي طرابلس، في بيان لمكتبه الإعلامي، أن توقيع الاتفاقية يأتي تتويجًا لما تم الاتفاق عليه في اجتماع لجنة غسيل الأموال، يوم الأربعاء الماضي، مُعتبرًا أن توقيع هذه الاتفاقية يمثل التزاما من ليبيا بالمعايير الدولية وأفضل الممارسات من أجل تحقيق تعاون فعال ومُثمر للحد من الفساد والكشف عن جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

تعليقات

  • الغرياني أول المفسدين والفاسدين…مقيم في تركيا ويقبض في مرتبه من السفارة بالدولار وابنائه يدرسون في مانشيستر ببريطانيا علي حساب الدولة وهو معزول بقرار من مجلس النواب الجسم الشرعي الوحيد المنتخب في ليبيا…لقد أفسد الغرياني الحياة السياسية وساهم في سفك دماء الليبيين منذ قيام النكبة بفتاويهالتي اعترض عليها الازهر وعدة جهات اخري باعتبارها تؤجج للحرب والقتل …اتقي الله وانت علي حافة القبر وسنقف نحن الليبيين نخاصمك يوم القيامة اما رب العالمين يوم لاينفع مال ولا بنون…أنت مقيم في تركيا وتمجد في القردوغان باعتباره حامي الاسلام والمسلمين وانت تري بعيونك طائرات اسرائيل تهبط في مطارها كل يوم عدة مرات تنقل البضائع والسلاح والسواح في دعم واضح لاقتصاد دولة اسرائيل الغازية…