ليبيا الان

صندوق الثروة السيادي الليبي يطلب من الأمم المتحدة حرية استثمار مليارات الدولارات

قالت وكالة رويترز إن رئيس صندوق الثروة السيادية الليبي  يخطط لمطالبة الأمم المتحدة بالسماح له باستثمار مليارات الدولارات دون استخدام في حساباته ، بعد خسارة 4.1 مليار دولار (3.1 مليار جنيه استرليني) من عائدات الأسهم المحتملة خلال ما يقرب من عقد من الزمان. من العقوبات.

وأكد رئيس مجلس الإدارة علي محمود حسن محمد لرويترز أن العقوبات ألحقت خسائر فادحة بالمؤسسة الليبية للاستثمار ، حيث تعني القيود الاستثمارية أنها فقدت حوالي 4.1 مليار دولار من العائدات المحتملة إذا استثمرت بما يتماشى مع متوسط السوق.

وقال إن هيئة الاستثمار الليبية أرادت أيضًا تجنب رسوم أسعار الفائدة السلبية ، التي كلفتها حوالي 23 مليون دولار منذ 2011.

وجرى وضع المؤسسة الليبية للاستثمار على قائمة سوداء في 2011 بسبب أنها كانت حينها تخضع لسيطرة أسرة معمر القذافي. وجرى تقييم أصولها بواقع 67 مليار دولار في 2012، لكن المؤسسة تخطط لتحديث ذلك في أكتوبر بعد مراجعة يقوم بها مستشارها المالي ديلويت.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

تعليق

  • Avatar يقول الشءون الليبية والتقصير في الادارات واجانب يعبثون بالمصالح الليبية تحت مسمى جنسيات وأحزاب:

    —- هذا موضوع الاستثمار – فيه تعقيدات والشعب الليبي الي تحكي عليه ما فهماش الاستثمار هذا …!!!! والتفنقي الزايد …!!!!
    – في شي اسمه القوة الصناعية ووزارة الصناعية الليبية – ودعم الموسسات العامة بكل وضوح –
    يعني المليارات الي تحكي عليهم يجب ان يكونوا في شيء ملموس يراه المواطن ويراه الشعب حتى في الاعلام المحلي –
    – وبالنسبة للاستثمارات فيها تلاعب وسوء ادارة وقبلية وجنسيات عليها داءرة استفهام …؟!!!
    وطبعا مم المفترض الاموال الليبية من حق الليبيين فقط لاغير –
    والفترة الماضية لو ماكانش عندك علم – بريطانيا أخذت 15 مليار دولار – من الاموال الليبية واشتروا بها سيارات من اليابان واشترت قطر احد الاسواق في لندن بالاموال الليبية عن طريق باركليز وادعوا بأنها لمكافحة كورونا –
    لان الخارجية الليبية ادارتها ليس واعية بما يجرى حولها – ويفرضون عاى الليبيين المهاجرين العالقين الضراءب والفواتير – لارضاء التوانسة والخونة من الدول الاخرى القابعين في الخارج لدعم اقتصادهم بالمال الليبي .
    اذا لم تكن هناك جدية ومصداقية ومحاسبة وقانون ومصداقية تحمي الحقوق الليبية اينًما كانت – وينعثون الليبيين بالفقر والمعوزة – لارسال إعانات طبية وغذائية مسممة ومهدرجةً جينيا ….!!!!!!