ليبيا الان

عبدالرزاق العرادي لحمودة سيالة والنواب في طرابلس: من أنتم؟ حتى توقفوا الصديق الكبير عن السفر

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

حذر عبد الرازق العرادي القيادي في حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، أعضاء مجلس النواب المنشقين في طرابلس من الاصطفاف مع فائز السراج خلال صراعه مع محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير.

ووجه العرادي رسالة اليوم الاثنين إلى النواب المنشقين، عبر صفحته على “فيسبوك”، قائلا خلالها: “حذاري أن يتم استخدامكم أو أن تصطفوا في المشهد السياسي مع هذا الطرف أو ذاك كما قرأت لكم رسالة صادرة عن رئاسة مجلسكم (كتلتكم)، في حالة صحتها، بمنع سفر أصحاب المناصب السيادية (في إسقاط على الكبير)، إلا بإذن مسبق منكم”.

وأضاف: “هذا باطل من وجهين الأول أن التبعية إشرافية وليست إدارية (وتملكون فقط في حالة التئام المجلس وعقد جلساته بنصاب قانوني مساءلتهم وبعد التوافق مع المجلس الأعلى للدولة إقالتهم، وتعيين بديل)، والثانية يمكن لشاغلي هذه المناصب أن يقول لكم بكل بساطة من أنتم؟ وسياسيا تقرأ هذه المراسلة بأنها اصطفاف مع السيد الرئيس (في إسقاط على السراج) وهذه في ذاتها كارثة”.

واعترف العضو البارز في حزب جماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا، بضعف الموقف السياسي والقانوني للنواب المنشقين.

وفي نفس الرسالة قال العرادي: “من السياسة أن تعلموا أن العالم لم يعترف برئاسة مجلس النواب في طرابلس، وبالتالي ليست هنا تكمن قوتكم، إنما تكمن في كونكم أعضاء بمجلس النواب، وبالتالي عليكم أن تدركوا قبل الفوات وتستثمروا تجمعكم ليس كمجلس نواب منفصل، ولكن كتكتل قوي يتحكم في مسار مجلس النواب، ويكون مطلبكم الأول والأهم هو المطالبة باجتماع مجلس النواب بكامل أعضائه في مكان تستطيعون فيه ممارسة إرادتكم الحرة”.

وتابع: “تحركوا استنادا إلى مكمن قوتكم ولا تستندوا على مكمن ضعفكم فإن العالم سيتعامل معكم بقوة من منطلق قوتكم وسيتجاوزكم إذا استندتم على مكمن ضعفكم”.

الوسوم

السراج الصديق الكبير حمودة سيالة طرابلس عبد الرازق العرادي ليبيا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • ههه يناقض نفسه ونسى ان البرلمان بنصاب قانونى اقال الصديق الكبير ولم يلتزم بالقرار ياحمار وايضا اي اتفاق مع تركيا بدون موافقة مجلس النواب فهو والعدم سواء وبالتالى فان الاحتلال التركى باطل والساكت عن الحق شيطان احمق

  • كبير اللصوص وصنع الشيطان من الاخوان شر خلق الله
    جعجعة الاخوان لاعهد لها ولا امان وليس لها مكان الا السجون فى النهاية فالفكر الاخوانى الضال عنصرى وقريب من الفكر الصهيونى ةمخالف للثوابت الاسلامية من اول رايته الضالة التى تضع القرآن الكريم بين سيفين للترويج لفرية اعداء الاسلام بانه انتشر بالسيف عكس رسالة الاسلام الواردة فى القرآن وما أرسلناك الا رحمة للعالمين . والاسلام لا يعرف العنصرية فكما قال رسول الله : الناس سواسية كأسنان المشط .والاخوانى امعة تافه يصدق اى خزعبلات ويتنفسون الكذب ولا عهد لهم ولامان وفجار فى خصومتهم ويقولون الرسول قدوتنا معاذ الله ان يكون الصادق الامين الرحمة للعالمين قدوة للخوان شر خلق الله الذين يطبقون حرفيا صفات المنافقين واليهود بالقرآن الكريم ويقولون القرآن دستورنا فقلوبهم كالحجارة او اشد قسوة وينطبق عليهم قوله تعالى :-
    وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَقُولُ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ وَبِٱلۡيَوۡمِ ٱلۡأٓخِرِ وَمَا هُم بِمُؤۡمِنِينَ (8) يُخَٰدِعُونَ ٱللَّهَ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَمَا يَخۡدَعُونَ إِلَّآ أَنفُسَهُمۡ وَمَا يَشۡعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٞ فَزَادَهُمُ ٱللَّهُ مَرَضٗاۖ وَلَهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمُۢ بِمَا كَانُواْ يَكۡذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمۡ لَا تُفۡسِدُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ قَالُوٓاْ إِنَّمَا نَحۡنُ مُصۡلِحُونَ (11) أَلَآ إِنَّهُمۡ هُمُ ٱلۡمُفۡسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشۡعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمۡ ءَامِنُواْ كَمَآ ءَامَنَ ٱلنَّاسُ قَالُوٓاْ أَنُؤۡمِنُ كَمَآ ءَامَنَ ٱلسُّفَهَآءُۗ أَلَآ إِنَّهُمۡ هُمُ ٱلسُّفَهَآءُ وَلَٰكِن لَّا يَعۡلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُواْ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ قَالُوٓاْ ءَامَنَّا وَإِذَا خَلَوۡاْ إِلَىٰ شَيَٰطِينِهِمۡ قَالُوٓاْ إِنَّا مَعَكُمۡ إِنَّمَا نَحۡنُ مُسۡتَهۡزِءُونَ (14) ٱللَّهُ يَسۡتَهۡزِئُ بِهِمۡ وَيَمُدُّهُمۡ فِي طُغۡيَٰنِهِمۡ يَعۡمَهُونَ (15) أُوْلَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ ٱشۡتَرَوُاْ ٱلضَّلَٰلَةَ بِٱلۡهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَٰرَتُهُمۡ وَمَا كَانُواْ مُهۡتَدِينَ (16) مَثَلُهُمۡ كَمَثَلِ ٱلَّذِي ٱسۡتَوۡقَدَ نَارٗا فَلَمَّآ أَضَآءَتۡ مَا حَوۡلَهُۥ ذَهَبَ ٱللَّهُ بِنُورِهِمۡ وَتَرَكَهُمۡ فِي ظُلُمَٰتٖ لَّا يُبۡصِرُونَ (17) صُمُّۢ بُكۡمٌ عُمۡيٞ فَهُمۡ لَا يَرۡجِعُونَ (18)