عاجل ليبيا الان

قزيط: يوجد تواصل مع أنصار النظام الجماهيري و ترشح الدكتور سيف الإسلام مرحب به

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

قال عضو ما يسمى
بمجلس الدولة  أبو القاسم قزيط، اليوم
السبت إن هناك تواصل مع أنصار النظام الجماهيري فيما يتعلق باجتماع القاهرة
الحالي.

وأضاف قزيط في
تصريح صحفي أن ترشح الدكتور سيف الإسلام القذافي مرحب به حال ما وصفه بتبرئته من
المحاكم الليبية.

وأوضح قزيط، أن
اجتماعات سويسرا الأخيرة لا تمثل كافة أبناء الشعب الليبي، وأن بعثة الأمم المتحدة
للدعم في ليبيا تكذب.

وبين أن أن
الوفد الليبى طالب مصر بتثبيت ودعم وقف إطلاق النار في ليبيا، بالإضافة لدعم مصر
للعملية السياسية كونها لها تأثير داخل ليبيا باعتبارها دولة جوار ولها القيمة
الأكبر باعتبارها الجارة الأقرب لليبيا.

وأوضح أن
التطورات الإيجابية والمتسارعة التي حدثت خلال الشهرين الماضيين كان لمصر دور كبير
فيها وأن غالبية الوفد الذي يزور القاهرة يعتقد أن أهم شيء هو تثبيت وقف إطلاق
النار، مؤكدًا أن الشعب الليبى بحاجة لتوحيد مؤسسات السلطة والمناصب السيادية وهذا
ممكن للغاية.

وأشار إلى أن
الدولة المصرية تمتلك من الحضور ما يمكنها من أداء دور فاعل في حل الأزمة الليبية،
مُشيدًا باجتماعات العسكريين الليبيين التي احتضنتها القاهرة خلال السنوات الأخيرة
لكن المتغيرات الأخيرة بعد معركة طرابلس عقدت الأمور، داعيًا القاهرة لتكثيف
التواصل بشكل أكبر مع المنطقة الغربية في ليبيا.

وأضاف “قزيط” أن
ليبيا بحاجة إلى مؤسسة عسكرية وطنية تمثل أبناء الشعب الليبى دون استثناء، مُشددًا
على ضرورة توحيد المؤسسات المدنية والسيادية والتنفيذية ولو نجحنا في هذه الخطوة
ننطلق لتوحيد المؤسسة العسكرية.

وأردف أن الوفد
الليبى يعتزم لقاء عدد من المسؤولين المصريين لوضع خارطة طريق تنسجم مع جهود
البعثة الأممية، وذلك بإعطاء وزن نسبى أكبر لبعض المعطيات وتعديل بعض المقترحات.

ووصف قزيط
البعثة الأممية في ليبيا بأنها تكذب، موضحًا أن البعثة الأممية نفت أن يكون لها
علاقة باجتماعات سويسرا وادعت أن منظمة الحوار الإنساني هي التي تتولى تنظيم
الحوار، مُستدركًا: “البعثة غير صادقة وما تم الاتفاق عليه من قبل أطراف ليبية في
سويسرا غير ملزم فهو مجرد نقاش واجتهاد”.

وتابع أنهم
فوجئوا بوجود ستيفانى ويليامز وسط المجتمعين وإصدار بيان ترحيبي من البعثة
بالاجتماعات، واصفًا ذلك بالنفاق ومطالبًا بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا
بالعمل بشكل شفاف ونزيه ولا يستثني أحد منهم، وتابع مؤكدا عدم وجود راحة للعمل مع
ستيفاني ويليامز”.

ولفت إلى أن البعثة
الأممية في ليبيا خلال فترة تولى غسان سلامة كانت تعمل بشكل غير نزيه وغير شفاف
لافتا إلى أن الهوة مع البعثة تزيد ولا توجد ثقة ونرفض طريقة اختياراتهم فطريقة
إدارة للملف غير مقنعة وغير مفهومة”.

وشدد على أن
الحل السياسي للأزمة الليبية يتطلب أسس منها تماسك مجلس النواب، ودعم كافة الأطراف
الليبية له، وتشكيل مجلس رئاسي جديد يمثل كافة الأقاليم الليبية فالمجلس الحالي لا
يمثل ليبيا، مؤكدًا أن ليبيا تحتاج مجلس رئاسي وحكومة منفصلة وتوحيد مجلس النواب.

ولفت “قزيط” إلى
أن فكرة إخراج الحكومة من طرابلس بشكل مؤقت تحتاج للنقاش وبها جوانب قوة ورشيدة، مشددا
على أن توحيد المناصب السيادية في غاية الأهمية”.

وأشار إلى رفض
أبناء الشعب الليبي وجود المرتزقة الأجانب والمليشيات ورفض تواجد أي قوات أجنبية
في الأراضى الليبية، نافيًا.

The post قزيط: يوجد تواصل مع أنصار النظام الجماهيري و ترشح الدكتور سيف الإسلام مرحب به appeared first on Libya 24 – ليبيا 24.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

تعليقات

  • عيب وغلط وصف النظام الدكتتوري بأنه نظام جماهيري. عهد الدجل هو أبغض ما حل بليبيا. سيف القذافي هو القذافي أموال الشعب الليبي لعب بها هو وأهله ولا يمكن أن ترى ليبيا منهم خير ابدا.

  • بعد ان راى الشعب الليبى جرائم الاخوان بعد اسقاط النظام الجماهيرى عرفوا قيمة النظام السابق الذى وفر لهم الامن رغم غياب الحريات وبحكم انى عشت خمس سنوات فى طرابلس قريبا جدا من هذا النظام حيث كنت اشرح لتلاميذى فى فصل مطل مباشرة على قصر باب العزيزية وفصل اخر مطل على مساكن حرس القذافى فى مساكن جاهزة ثلاث طوابق ولم يكن لها اى اسوار وهى مواجهة لبوابة كتيبة المنار على تقاطع طريق المطار مع طريق سوق الثلاثاء ومن اخطاء النظام الجماهيرى تطبيق نظام اشتراكى فى ليبيا لايناسبها حيث انها دولة عدد سكانها قليل وموارها كبيرة ومع ذلك كان الشعب يعانى الحياة الاقتصادية الصعبة وكنت ابحث عن صحيفة اقرأها فلا اجد سوى صحف تمجيد فى القذافى والكتاب الاخضر بدلا من الرأى والرأى الاخر فالكبت يولد الانفجار ولقد قال لى اشد المعارضين للسادات ورغم ان السادات معروف عنه الدهاء الا انه اعترف فى خطاب له بفشله فى ايقاعه فى الخطأ بعد ان فصل له قانون مخصوص يسمى قانون حماية القيم من العيب وكنت معحبا بمقالاته الا ان صدمت قبل ان اسافر لليبيا بقوله الموجه لى حيث قال لى الدكتور محمد حلمى مراد امين عام حزب العمل وقتها وكان ايام السادات نائب رئيس الحزب المهم قال يبدوا ان مااكتبه يفيد النظام فالناس تعتبر مااكتبه فضفضة تمنع قيامهم بثورة