ليبيا الان

قناة «بلحاج» تنشر أسماء قتلى وهميين بـ«المرج».. ومليشيا عن «حرق المقار الحكومية» ببنغازي: «يوم مبارك»

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

نفت إدارة مستشفى المرج العام، صحة الخبر الذي نشرته قناة «فبراير»، الناطق الإعلامي لما يسمى «ثوار فبراير»، والمملوكة لعبدالحكيم بلحاج أمير الجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، حول مقتل 5 متظاهرين في حادثة محاولة اقتحام مديرية أمن المرج.

وقالت مستشفى المرج في بيان عاجل لها: “جميع الأسماء الواردة في القائمة كقتلى «أسماء وهمية» ومنهم واحد متوفي منذ سنة 2016”.

ليبيا ماشية بالعكس

وكتب الناشط الإعلامي الهادي عبد الكريم حنيتيش، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “ليبيا ماشية بالعكس، شباب في طرابلس يتمنوا في مظاهرة سلمية يوصلوا صوتهم بكل هدوء، تحت حماية الجيش والشرطة، لكن تعرضوا للقمع من قبل المليشيات بقوة السلاح”.

وأضاف حنيتيش “في المرج وبنغازي، الجيش والشرطة يتمنوا من الشباب التظاهر بشكل سلمي وهادئ في الساحات، لكن الشباب يحرقوا في القومات في الطرق وزادوا الناس هم على همهم دخان ووسخ في الطريق وزادوا أرهقوا شركة النظافة اللي للأمانة مدايرة جهد كبير، بدل من تلوح قمامة الناس تقعد تنظف في الطريق، إلى هنا الأمر قاعد تمام، لكن تحرق مقر الحكومة وتقتحم مديرية المرج هذا أمر غير مبرر”.

تحرك مشبوه وتزييف للحقائق

وتابع “أزمة الكهرباء سببها شركة سرت إللي تزود في محطات الكهرباء بالغاز يطلعوا يوضحوا موقفهم، المرتبات موقفهم الصديق الكبير اللي تو خانقة «حفتر» في زنقة ضيقة”.

واستطرد “أي تحرك مشبوه نشوف فيه ضربة في ظهر الجيش، يا إما تصبروا على هذه الأيام اللي نشوف فيها آخر أيام حكومة العار، يا إما تخش بعضها من جديد ونرجعوا لنقطة الصفر بعد أن مشينا مشوار مليء بالتضحيات والتعثر والانتكاسات، أما عن اللي قاعد يخرب في وسط المظاهرة وهو وأخذ مقابل الكلام اللي فات مش شورك، وكل شيء بالقانون”.

وعلق على تزييف قناة فبراير للحقائق بالقول: “قناة فاسقة ويجب أن نتبين من أي خبر تقوله، سبحان الله قناة لم ينجو من فسقها حتى الأموات”.

أمر مدبر

بدوره، أعاد التواتي حمد العيضة، عضو المؤتمر الوطني السابق، نشر منشور للكاتب السياسي يعرب البدراوي، قال خلاله: “أزعجني كثيراً ما حدث في المرج وبنغازي وسهرت أتابع حتى ساعات الصباح الأولى”.

وأضاف البدراوي “ما حدث لا يحتاج إلى كثير عناء لتفسيره، الأمر مدبر ومخطط واضح لإعلان حالة الفوضى تهيئة للمرحلة التالية، ما هذه المظاهرات التي تخرج في آخر الليل وتحرق مؤسسات الدولة؟”.

وتابع “يجب القبض على هذه العناصر والتحقيق سيظهر بلاوي، أي تساهل في هذا الأمر ستكون نتائجه كارثية والحكمة أيضاً مطلوبة، حفظك الله بنغازي والمرج وكل بلادنا”.

أبواق الإخوان تنعق

وكانت أحداثا متلاحقة شهدتها مدينتي المرج وبنغازي، مساء أمس السبت، بدأت بخروج عدد من المواطنين في مسيرات للمطالبة بتحسين الأوضاع، وصحبها دخول بعض المخربين والبلطجية بينهم واستغلال الوضع لإثارة الفوضى والقيام بعمليات تخريبية تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار.

وشهدت مديرية أمن مدينة المرج هجوم مسلح من قبل مخربين وبلطجية، حيث حاولوا اقتحام المبنى، باستخدام الأسلحة والقوة وهو ما استدعى لقيام القوات المكلفة بالتأمين للتعامل معهم، حيث أكد مصدر أمني سقوط جريحين من المجموعة المهاجمة، ودعت زارة الداخلية بالحكومة الليبية، المواطنين لعدم الانجرار خلف أي دعوات للتهجم على مديريات الأمن ومراكز الشرطة تحت شعار المطالبة بتحسين الوضع المعيشي.

قناة فبراير تكذب

ولم تترك أبواق الإخوان الإعلامية والتي تحركها تركيا، الوضع على حاله وحاولوا ركوب الموجبة، حيث عمدت تلك الوسائل المغرضة، إلى تأجيج الأحداث في بنغازي والمرج وبث الأكاذيب وتحريف الحقائق، حول طبيعة ما حدث، وساقوا المبررات للمخربين الذين حاولوا اقتحام مديرية أمن المرج، فضلا عن تهليلهم لقيام البلطجية بحرق مقر الحكومة الليبية في مدينة بنغازي.

وعلى رأس تلك الوسائل المغرضة كانت قناة «فبراير» الناطقة باسم ما يسمى بـ«ثوار فبراير»، حيث قالت: “إعلام «حفتر» يصف المتظاهرين في بنغازي و المرج بالبلطجية والمخمورين والمتعاطين ويتهمهم بالسرقة والنهب للمقرات والمؤسسات الحكومية”.

وبثت القناة العديد من العناوين “«مليشيات حفتر» تفرق جموع المتظاهرين بالرصاص الحي في مدينة المرج”، أهالي مدينة المرج يقتحمون مديرية الأمن عقب إصابة مواطنين برصاص عناصر المديرية، إصابة متظاهر برصاص مديرية الأمن بالمرج خلال الاحتجاجات على سوء الأوضاع المعيشية”، وحاولت تلك القناة بشتى الطرق بث سمومها ولي الحقائق والإيهام بخلاف ما هو قائم من عمليات تخريب على الأرض استغلت المظاهرات السلمية للمواطنين، وادعت القناة وقوع قتلى وعرضت أسماء وهمية لتأجيج الفتن.

مليشيا «البقرة» تسخر من المظاهرات

بينما اعتبر المدعو أحمد خلف الله الناطق باسم ما يسمى بـ«كتيبة رحبة الدروع» أو ما تعرف شعبيا بـ«مليشيا البقرة»، ما يحدث في بنغازي من اعتداء على المقار الحكومية بأنه يعد من الأيام المباركة وكتب مغردا على حسابه بـ«تويتر» قائلا: “أيام مباركة .. الدولار نزل، وشفاء 12000 مريض من كورونا والجو بدأ يبرد، وبنغازي «خاشه بعضها ويشحتو في نافطة»”، واضعا في نهاية العبارة رمزا تعبيريا للسخرية.

الوسوم

اقتحام مديرية أمن المرج عبد الحكيم بلحاج قناة “فبراير” مستشفى المرج العام مظاهرات المرج مظاهرات بنغازي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24