ليبيا الان

منظمة السلام العالمي: روسيا تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا

ترجمة: ياسر محمد – بوابة إفريقيا الإخبارية |

15 September, 2020

نشر موقع منظمة السلام العالمي تقريرا مقتضبا رصد خلال الدعوات الدولية الأخيرة لإيجاد حل سياسي للصراع الدائري في ليبيا منذ تسع سنوات.

وقال الموقع دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، قائلا إن موسكو تريد التوصل إلى حل للصراع من خلال حوار مفتوح. وتدعم روسيا الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر الذي رفض مؤخرًا دعوة من حكومة الوفاق الوطني لوقف إطلاق النار.

لكن روسيا ليست الكيان الأجنبي الوحيد المتورط في الأزمة الليبية. في الفترة من 6 سبتمبر إلى 10 سبتمبر أجرى المغرب العديد من المحادثات والمفاوضات بين المجلس الأعلى للدولة الليبي (ومقره طرابلس) ومجلس النواب الليبي (ومقره طبرق). ويتواصل المسؤولون في جميع أنحاء العالم مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة  للتعبير عن موافقتهم على الحوار، بحسب موقع موروكو وورلد نيوز. كما أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عن تقديره لمبادرة الحوار المغربية. وفي مكالمة هاتفية مع ناصر بوريطة ورد أن جاويش أوغلو “أشاد بجهود المغرب في ليبيا”، حسب وكالة الأناضول التركية. وفي الثامن من سبتمبر أشادت السفارة الأمريكية أيضًا بالمغرب لجهوده نحو السلام قائلة “تشاطر السفارة الأمريكية ثقة الأمم المتحدة في أن المحادثات الليبية في المغرب سيكون لها تأثير إيجابي على الحوار السياسي الذي تيسره الأمم المتحدة بقيادة ليبيا”. كما ورد أن جهود المغرب في التسهيل قد حظيت بدعم الأردن وفرنسا وبلجيكا والبحرين وإسبانيا وإيطاليا والكويت واليابان. كما تتفق منظمات أخرى مثل الأمم المتحدة ، والاتحاد الأفريقي ، والاتحاد الأوروبي، وجامعة الدول العربية ، وتجمع دول الساحل والصحراء على أن الحوار الميسر بين الأطراف الليبية هو أفضل أمل لتحقيق السلام.

ولكن هل يمكن أن تكون هذه بداية سلام شرعي؟ ربما. في السابق كانت هناك عدة محاولات للسلام بين حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي لكن لم يسفر أي منها عن أي نوع من التغيير الدائم. ولم يتمكن أي من الطرفين من التوصل إلى تفاهم أو تسوية مع الطرف الآخر الأمر الذي أدى إلى تأجيج قدر كبير من العنف بين الليبيين على مدى العقد الماضي. والمجموعات مدعومة حاليًا من قبل أفراد مختلفين من الشعب الليبي ، فضلاً عن العديد من الكيانات الأجنبية. إن حقيقة أن العديد من الأفراد والدول والمنظمات يدعمون هذه الخطوة الأولى نحو السلام هي علامة واعدة خاصة وأن العديد من محاولات السلام لم تنجح حتى في جذب ممثلين من الطرفين للمشاركة في محادثة. إذا استمرت المفاوضات في أن تكون مثمرة ومتفهمة وملتزمة بشدة بحماية الشعب الليبي فهناك فرصة لتحقيق السلام للشعب.

وهذا الاستقطاب بين المجموعات الشرقية والغربية في ليبيا له جذور عميقة في الصراعات السابقة. والخلاف بين الفصائل الليبية عميق ويرجع ذلك جزئيًا إلى أحداث 2011. استمر تدخل الدول الأجنبية في تعقيد نزاع معقد بالفعل ، وقد يكون هذا هو السبب في أن محاولة السلام هذه تبدو واعدة للغاية. قد يكون الحوار بين الفصيلين في قلب الكثير من أعمال العنف الليبية أكثر فعالية بكثير من إشراك الدول الأجنبية.

وتقدر الأمم المتحدة أن العنف في ليبيا قد عرّض ما يقرب من 125 ألف شخص في سرت وحولها للخطر. تواصل المنظمة تقديم المساعدة للمحتاجين  وقد وصلت إلى ما يقرب من 243000 شخص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية. يزداد عدد المدنيين المتضررين من هذه الخلافات السياسية يومًا بعد يوم ، مما يزيد من أهمية التوصل إلى حل.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك