ليبيا الان

قويرب: على المتظاهرين والقبائل في برقة والقيادات الأمنية ضبط النفس ودعم المسار السياسي

ليبيا – علّق عضو مجلس النواب عز الدين قويرب على استقالة عبدالله الثني رئيس الحكومة الليبية من منصبه، معتبرًا أنّ الأزمة أصبحت تتدحرج بشكل كبير مع اختناق الاحتياجات الأساسية للمواطن كالكهرباء، مشيرًا إلى أنّ هناك عدّة أسباب موضوعية أدت لخروج المظاهرات والاحتجاجات.

قويرب قال خلال تغطية خاصّة أذيعت على قناة “ليبيا بانوراما” أمس الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد: إنّ هذه المظاهرات خرجت بوقت يثير الريبة والشكّ بأنها مفتعلة، خاصّة في ظلّ بدء المرحلة السياسية، لافتًا إلى أنّ هناك محاولات فاشلة لاستغلال المظاهرات لغرض معين.

وأضاف: “الثني قدّم استقالته لمجلس النواب منذ 10 أيام؛ ولكن الظروف التي حدثت أجبرت مجلس النواب والثني على أن يقول الكلام الذي صدر، الحكومة لا يوجد لديها الموارد الكافية لتتحمّل أكثر من الذي حصل، خاصّة المشاكل التي تعاني منها المرتبات و الكهرباء. إنهاء الحكومة قبل تخمر العملية السياسية في المغرب تعدُّ فرصة للقفز في هذا الفراغ الذي سيحصل رغم أنه شكلي”.
وأردف: “بصفتي رئيس لجنة الداخلية في مجلس النواب تجوّلت في شوارع بنغازي وما كنت أراه هو أعمال تخريبية وتلوث بيئي فظيع، هناك ارتباط جزئي بين إغلاق الموانئ وما يحصل الآن، قبل3 سنوات من الإقفال لم تكن هناك أزمة كهرباء لأنّه كانت هناك حكومة لم تعطِ قيمة للمغلقين ووجدت بدائل، اليوم هناك حكومتان بالتالي يجب أن تدفع ثمن إغلاق النفط”.
كما رأى أنّ مجلس النواب بعيد عن الأزمة منذ البداية، ولم يصطدم مباشرة بمسألة إغلاق النفط ، مؤكّدًا على أنهم مع فتح النفط وضدّ إقفاله.
ودعا الجميع إلى التهدئة والحوار السياسي، حاثًا المتظاهرين والقبائل في برقة والقيادات الأمنية على ضبط النفس ودعم المسار السياسي، وعدم التعدّي على المقرات الحكومية وعدم تمكين وتسيس هذه المظاهرات لأيٍّ كان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك