ليبيا الان

«داخلية الموقتة» ترد على بيان البعثة الأممية بشأن أحداث المرج

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

ردت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة، اليوم الثلاثاء, على بيان البعثة الأممية بشأن الأحداث الأمنية التي شهدتها مدينة المرج، خلال الاحتجاجات الشعبية ضد تردي الأوضاع المعيشية واستشراء الفساد، موضحة أن مديرية أمن المرج «هوجمت بالأسلحة المتوسطة وقذائف (الآر بي جي) إضافة إلى الأسلحة الخفيفة».

وقالت الوزارة إنها تعي «واجباتها جيدا»، مؤكدة صدور الأوامر «بعدم الاحتكاك بالمطالبين السلميين وسحب الدوريات إلى داخل مديرية الأمن، غير أن عددا كبيرا من الأشخاص هاجموا المديرية وقاموا بإحراق عدد من سيارات أفراد الشرطة أمام المقر بعد أن استولوا على إحداها واستعملوها في إزالة البوابة الرئيسية توطئة لدخولها».

قوات الأمن قامت بواجبها
وأشارت إلى قيام قوات الأمن «بواجبها في حماية مقراتها التي شرع المهاجمون في اقتحامها والتي تحوي مخزن الأسلحة والذخائر ومحطة وقود ومستودع مركبات الشرطة»، مبينة أن «الأحداث بدأت بتجمع عدد من الأشخاص بساحة مسجد أبوبكر الصديق مطالبين بتحسين أوضاعهم المعيشية وفي الأثناء قام بعض الحاضرين بتحريض المتظاهرين للذهاب إلى المقرات الأمنية لاقتحامها» حسب بيان الوزارة الصادر اليوم عبر صفحتها بموقع فيسبوك.

البعثة الأممية تدعو لتحقيق «شامل وفوري» في أحداث المرج وإطلاق المحتجزين خلال التظاهرات
«داخلية الموقتة»: قمنا بواجبنا في حماية المتظاهرين والممتلكات
إطلاق نار في الهواء لرد متظاهرين حاولوا اقتحام مديرية أمن المرج

وقالت الوازرة في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» إنها تمنت أن تكون البعثة الأممية أصدرت بيانها بعد استيضاح الأمر منها حتى يشمل قلقهم كل ما حدث ليلة 12 سبتمبر، موضحة أن مديرية أمن المرج «هوجمت بالأسلحة المتوسطة وقذائف (الآر بي جي) إضافة إلى الأسلحة الخفيفة».

الهجوم استمر 7 ساعات
وأضافت أن «الهجوم استمر مدة سبع ساعات متواصلة كانت قوات الأمن خلالها في حالة دفاع وصد للهجوم»، مؤكدة «تكليف لجنة تحقيق برئاسة العميد إدريس السعيطي فجر الثلاثاء بموجب قرار وزير الداخلية رقم (874) لسنة 2020، حيث انتقلت على الفور إلى مدينة المرج وباشرت التحقيق وفرغت منه بتاريخ 15 سبتمبر صباحا وأحالت نتيجته للعرض على وزير الداخلية».

وذكرت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة أنه في «في ذات التاريخ المذكور في بيان البعثة قام مسلحون بإضرام النار في مقر رئاسة مجلس الوزراء بمدينة بنغازي وشرعوا في الاشتباك مع رجال الأمن ثم لاذوا بالفرار بعد أن اشتعلت النيران في أجزاء كبيرة من المبنى كما حدثت محاولات للهجوم على السجون بغية إحداث الفوضى وكذلك الشروع في الاعتداء على عدد من مديريات الأمن ومراكز الشرطة».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك