ليبيا الان

أرسلت المحكمة لاستدعائهم.. السراج و”الوفاق” يواجهون تهمًا بالفساد

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أرسلت محكمة شمال طرابلس الابتدائية، طلب حضور لكل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، وعدد من الوزراء والمسؤولين، للتحقيق في وقائع فساد ببلدية عين زارة، كشف عنها عدد من أعضاء المجلس البلدي، تتعلق بالميزانيات وأوجه إنفاقها.

ووفقا لخطاب رسمي، أرسله 4 من أعضاء المجلس البلدي عين زارة، إلى السراج، ووزير شؤون المجالس المتخصصة، رئيس لجنة الحكم المحلي بمجلس النواب ‏المنعقد في طرابلس، وزير الحكم المحلي، ووزير المالية، ووكيل وزَارة الحكم المحلي, ورئيس الأمانة العامة للمجلس الأعلى للإدارة المحلية، طالب الأعضاء بتشكيل لجنة للتحقيق عن كيفية صرف الميزانيات السابقة وأين صرفت.

وقال الأعضاء في خطابهم “نحملكم كافة المسؤولية القانونية والإدارية حيال صرف أي ميزانية للمجلس البلدي بما فيها ميزانية الطوارئ أو القرار المشار إليه مالم يتم تشكيل لجنة للتحقيق عن كيفية صرف الميزانيات السابقة وأين صرفت، وكذلك المبالغ الواردة للمجلس وكيفية إقفال الحسابات الختامية عن السنوات الماضية وفقا للقانون 59 للإدارة المحلية، علما بأن المجلس البلدي عن زارة لم يجتمع أكثر من 5 سنوات”. 

وكان الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، عبد المالك المدني، أكد، قبل أيام، أن الفساد مستشري في جُل الوزارات، والخاسر الوحيد هو المواطن.

وأشار المدني، في تدوينة له، إلى فشل ذريع في وزارة الصحة بحكومة الوفاق، وعدم القدرة على الحد من انتشار فيروس كورونا وعدم وجود أي تجهيزات طبية رغم مئات الملايين التي تُصرف سنويا.

ولفت أيضا إلى فساد كبير في الشركة العامة للكهرباء وعدم محاسبة فساد واختلاسات المجلس السابق وعدم إقالة ومحاسبة الفاسدين أمثال إبراهيم الفلاح مستشار فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، والذي أدانه ديوان المحاسبة بشكل واضح وصريح.

وعدد أوجه الفساد في اختلاسات الشركة القابضة للاتصالات ومئات الملايين التي صرفت حسب تقرير وزارة المالية في عام 2019م وغيرها، موضحا أن الدولار يصل لحاجز 7 دينارات بسبب التعنت وعدم الوصول لحل بين المصرف المركزي والمجلس الرئاسي.

وتطرق إلى تعيين وتشغيل المعارف والأقارب والأصهار في مناصب عليا وفي السفارات بالخارج وعدم النظر للكفاءاة والوطنية، مختتما بقوله “للأسف الشديد المجلس الرئاسي ومستشاري السوء قادونا للهاوية ولو استمر هذا الوضع سيُصبح وضعنا أسوأ من وضع العراق، وسيكون النفط مُقابل الغداء”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك