ليبيا الان

قزيط: نرفض وضع إيرادات النفط في حساب معلّق حتى تتمّ عملية توافق سياسي شامل

ليبيا – كشف عضو مجلس الدولة الاستشاري بلقسام قزيط أنّ اجتماع المغرب بين مجلس النواب والدولة الاستشاري جاء في وقت حساس يحتاج الجميع إلى الجلوس معًا، مضيفًا أنّ أهم مخرجاتها وضع نهج وإطار يحدّد المسار العام.

قزيط وفي تصريح لموقع “اندبندنت عربية” أمس الثلاثاء أوضح أنّ الجميع اتفق على التمسّك بالقيم والمبادئ الوطنية المتمثّلة في وحدة التراب الليبي واستقلال ليبيا وسيادتها،وعلى حرمة الدم الليبي وضرورة التوصل إلى اتفاق عاجل لوقف إطلاق النار والدفع بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتّحدة والالتزام بقرارات مجلس الأمن بالخصوص.

وحول المزاعم عن وجود خلافات أثناء المباحثات،قال: “لم تكن خلافات، بل كان نقاشًا صريحًا بين إخوة هدفهم جميعًا استقرار ليبيا”، معبّرًا عن رضاه التام عن المفاوضات سواء التي استضافتها المغرب أو القاهرة وأن النجاح نسبي دائمًا.

وتابع  أنّه لا يخفى على أحد أنّ الاقتصاد في ليبيا يعتمد بشكل رئيس على ريع النفط بنسبة 95 في المئة.

وأضاف أنّه في ظلِّ الصراعات المحلية وعدم تمتّع أطراف الصراع في ليبيا بالحسِّ الوطني وفي ظل التهميش والفساد الكبير لا أمل في الإصلاح.

وأشار إلى أنّ بعض الدول المنتجة للنفط استغلّت الحالة في ليبيا والاقتصاد هو الخاسر الوحيد في الحروب وأن الحرب الأخيرة على طرابلس خلّفت خسائر تفوق الـ20 مليار دينار (14.6 مليار دولار) يتكبّدها المواطن الليبي بمفرده.

وذكر أنّه لا حلَّ إلا بإيقاف الحروب وإعادة تشغيل النفط أما دون ذلك فنحن مقدمون على كارثة، على حد تعبيره .

ورحّب عضو مجلس الدولة ببيان مؤسسة النفط ثمّ مفاوضات المغرب والقاهرة.

واستدرك بالقول: “نرفض وضع إيرادات النفط المصدر الرئيس للدخل الوطني في حساب معلّق حتى تتم عملية توافق سياسي شامل الذي أثبتت التجربة أنه صعب، ولا يخضع لإرادة الليبيين في كثير من الأحيان، ونرى أنّ الحل الأجدى والأسهل هو إعادة تشكيل إدارة مصرف ليبيا المركزي محلّ الخلاف، بدلًا من رهن العائد الوطني الوحيد لتوافق وطني شامل قد يكون بعيد المنال”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • أنت من تقبل او ترفض هذا ما ناقص ليبيا كل نكره يتحدث في شأنها أنت لم يثنيك عن تقديم الولاء الطاعه لاردوغان إلا عدم حصولك علي تآشيره تركيه فذهب الغير وتركوك