ليبيا الان

«الراجحي»: «مرتزقة فاغنر» سيفرضون نسبة لهم من إيرادات النفط قد تصل إلى  ‎%‎25

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

زعم عبدالسلام الراجحي، الذي اعتادت قنوات الإخوان تقديمه على أنه محلل سياسي:” إن البعض سيقول أين المشكلة في إعادة تصدير النفط مع تواجد مرتزقة فاغنر الروسية؟”.

وادعى عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” عاجبك الدولار بـ 7 والكهرباء تهرب والله العظيم إذا تم إعادة تصدير النفط والفاغنر موجودين لن يخرجوا من ليبيا لعشرات السنين وسوف يفرضون نسبة لهم من إيرادات النفط قد تصل لـ 25%”.

وفي مطلع الشهر الجاري، جدد مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط ادعاءاته، حول أعمال اقتتال بأحد الموانئ النفطية التي تسيطر عليها القوات المسلحة العربية الليبية، ما اعتبره مراقبون استمرارا لحملات الدعايا السوداء التي يمارسها تجاه أجهزة الجيش الوطني الليبي خدمة للأطماع التركية.

وأصدر صنع الله، عن ما وصفه بـ “النشاط العسكري غير المسؤول والخطير في ميناء راس لانوف”، وزعم في ثناياه مجددا وجود مرتزقة أجانب بالميناء.

في المقابل نفى آمر حرس المنشآت النفطية بالقوات المسلحة العربية الليبية اللواء ناجي المغربي، ما تردد من أنباء حول وجود اشتباكات أو إطلاق نار، في أي من المنشآت النفطية.

وقال المغربي إن ما يتردد حول ذلك الأمر عار عن الصحة، معتبرا أن هذا يأتي في سياق محاولات “المؤسسة الوطنية للنفط” خلق أكاذيب عن وجود قوى أجنبية أو قلاقل.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج، قال في وقت سابق “إن السياسة التي يمارسها “صنع الله” وبدعم من بعض دول العالم هى أشبه بسياسة الاستعمار السابقة وهى أشبه بالمعتقلات الجماعية التي مورست علينا”.

وأضاف الحويج في تغريدة له على حسابه الشخصى بموقع تويتر: “ها هي تمارس علينا سياسات التجويع والحصار بهدف خلق الفوضى الكهرباء السيولة، هذه حقوق لشعبنا وليست منحة من أحد ولا يجب أن تكون هذه العقلية فى 2020”.

وجه الحويج رسالة إلى يورغن شولتر رئيس لجنة العقوبات على ليبيا، المشكلة بموجب قرار مجلس الأمن 1970، الأحد الماضى، كشف من خلالها مخطط مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، الموالية لحكومة الوفاق، لتحويل أزمة الكهرباء من الغرب إلى الشرق لدوافع سياسية.

وقال الحويج في رسالته:” السيد يورغن شولتر نائب مندوب المانيا، رئيس لجنة العقوبات على ليبيا المشكلة بموجب قرار مجلس الامن 1970، تواجه عدة مناطق من بلادي وخاصة في مناطق شرق البلاد ووسطها وجنوبها عجزاً متزايدا في توليد الطاقة الكهربائية، وذلك لقيام المؤسسة الوطنية للنفط برئاسة السيد مصطفى صنع الله بإعلان القوة القاهرة في عددًا من الموانئ، ومنع وصول شحنات الغاز والديزل لمحطات الكهرباء الأمر الذي أدى إلى توقف عددًا من محطات الكهرباء عن العمل، مما أدى إلى عجز في امدادات الطاقة، وأثر سلبًا على قدرة المؤسسات العامة على تقديم الخدمات للمواطنين، وخاصة المستشفيات والمراكز الصحية والمصارف، والبلاد في اشد الحاجة الى تلك الامدادات خاصة في ظل جائحة كورونا وتزايد أعداد المصابين بها وما صاحب ذلك من نقص في السيولة وانقطاع متكرر في امدادات الكهرباء”.

وتابع الحويج في رسالته: “تطالب وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالضغط على المؤسسة الوطنية للنفط لتزويد محطات الكهرباء بكميات الغاز الذي تحتاجه بشكل منتظم، مع العلم أن محطات الكهرباء في المنطقة الشرقية على مدى خمس سنوات كاملة لم تواجه أية مشاكل فنية، وكانت تقوم بتقديم خدمات الكهرباء على أحسن مستوى، في محاولة من السيد مصطفى صنع الله لنقل مشكلة الكهرباء من المنطقة الغربية إلى المنطقة الشرقية لدوافع يبدوا أنها سياسية وليست فنية ،إضافة الى ذلك تم منع توريد شحنات وقود الطيران منذ خمسة أشهر بحجج واهية مما أثر سلبا على القدرة في تقديم الخدمات الإنسانية خاصة خدمات الإسعاف الطائر، وطائرات نقل المسافرين وطائرات الشحن ، ولا يخفي عليكم أهمية هذه الخدمات، علماً بأن وقود الطائرات متوفر في المنطقة الغربية في ازدواجية واضحة للمعايير في تعامل المؤسسة الوطنية للنفط”.

الوسوم

أموال النفط روسيا عبدالسلام الراجحي فاغنر فرض مصطفى صنع الله

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • الفاغنر غير موجود الا عند بغبغانات الاخوان من زمان زعموا ذلك ولم يقدموا دليل واحد اسير او قتيل واحد منهم بينما المرتزقة السوريون راينا منهم مئات القتلى وعشرات الاسرى ومن حرر الهلال النفطى هو الجيش الوطنى ومن يحميه هو الجيش الوطنى ولا مكان لخزعبلات الاخوان لتبرير خيانتهم للوطن وجلبهم احتلال تركى ونفايات ارهابية سورية نهبوا اموال المصرف المركزى والذهب الليبى وقرار فتح واغلاق النفط فى يد الجيش الوطنى وحده ولن يسمح ان يذهب عائده للارهاب ولا ينسى هذا المتخلف الاخوانى انه بالرغم ان للروس ديون متأخرة على ليبيا ومع ان روسيا قوة عظمى لم تستخدمها للحصول على ديونها بينما السلطان المعتوه حصل على اضعاف ديونه بالقوة

  • مستعدين لاعطاء الروس هذه النسبة لو خلصونا من الاحتلال التركى والنفايات الارهابية والاخوان كما فعلوا فى حلب وادلب وبعدها نطردهم

  • بهيم رسمي شكله زي السطل لما شدوه في 2011 وهو يخون في وطنه ويعطي في الاحداثيات للنيتو يتغوث زي القحبة المشكلة ان الشكال المعفنة زي الراجحي لما يصير حل في ليبيا لن يكون محلل سياسي بل محلل براز والشيشمة اللي ماد زومته تحتها وتقطر عليه في الدولار تتسكر ويقعد قاتله العطش والحل برويطة في سوق الخضرة

  • بالطبع اسخر من هذا الاخوانى الحقير فروسيا من اكبر الدول المصدرة للنفط والغاز ولاتحتاج اليه اصلا وانما الامريكان يرددون اكذوبة فاغنر كما فعلوا فى اكذوبة اسلحة الدمار الشامل بالعراق واستخدموها فى احتلالها واكذوبة قضية لوكيربى ونسبوها الى ليبيا ونهبوا تعويض بالمليارات واتضح ان ايران وراء الجريمة فالامريكان والاخوان لهم سوابق عديدة فى الكذب والاجرام انهم اولاد حرام

  • هذا المخلل المختل عقليا لا يستند فى تخليله على اى دليل موثق فالروس نفوا مرارا وتكرارا وجود اى قوات لهم فى ليبيا ولهم عدد قليل من المستشارين العسكريين للتدريب والصيانة من ايام القذافى لان السلاح الموجود فى ليبيا روسى وبالطبع فالاخوانى امعة حقير يردد اى اكاذيب لا تتفق مع العقل والمنطق فحينما نتحدث عن مرتزقة سوريين ومن تشاد فراينا اسرى منهم بالعشرات لدى الجيش الوطنى ومئات القتلى اعلن المرصد السورى عن دفنهم فهو واقع مؤكد اما اشباح الفاغنر والجندويد التى يردهها بغبغانات الاخوان فغير منطقية اصلا فمن اعلن الخط الاحمر هى مصر ولديها مليون مقاتل ولا يحتاج الجيش الوطنى اى مرتزقة مع وجود مائة الف مقاتل ليبى ومليون مصرى انسى !!

  • فرض المال ان كان صحيحا وهو بالطبع من الكاذبين ارحم من طلب مرتزقة سوريا كما سمعنا فى تسريب صوتى فتيات ليبيات لمعاشرتهم فى الحرام ودخولهم غرف نوم الليبيات وارحم من خيام النكاح التى تردد عليهم امك واختك وزوجتك للجهاد مع زلمة سورى حلبى يكيفها !!