ليبيا الان

الشاطر عن مبادرة معيتيق “بيوع لدماء الشهداء واللي يتحشموا ماتوا”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

تهكم عضو المجلس الأعلى للدولة الاستشاري، عبد الرحمن الشاطر، من إعلان الناطق باسم قوات الجيش الوطني اللواء أحمد المسماري، التوصل إلى اتفاق مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق، بشأن إعادة إنتاج وتصدير النفط.

الشاطر قال، في تغريدتين، “حفتر واجعه معاناة الليبيين، فأمر بفتح إنتاج وتصدير النفط، رزق جد بوه يغلقه ويفتحه على مزاجه”، مضيفا “لما قلنا إنه كذاب ومجرم ماغلطناش، وشعاره أكذب أكذب أكذب حتى تصدق كذبك”.

وقلل من حجم الأشخاص الذين اتفقوا على إعادة فتح الحقول النفطية، قائلا “ما تسرب من اتفاق معيتيق وحفتر معاهدة بين رئيسين لدولتين، اللي يتحشموا ماتوا”، حسب وصفه .

واعتبر أن اتفاق معيتيق مع حفتر بمثابة “بيوع لدماء الشهداء واستسلام لانقلابي مهزوم عفن في زمن انتصارات بركان الغضب”، قائلا “المغرورون يعتقدون أنهم على صواب”.

ومن جهتها، كشفت قيادة قوات الجيش الوطني عن تفاصيل التوصل إلى اتفاق بشأن إنتاج وتصدير النفط، حيث قالت في بيان لها نشره الناطق باسمها اللواء أحمد المسماري عبر صفحته على موقع فيسبوك، اليوم الجمعة، إن الحوار الليبي – الليبي الداخلي بدأ بمشاركة وتفاعل إيجابي من النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

تعليقات

  • وانت بتتحشم ياخروف وانت تريد ان يذهب عائدات النفط للاتراك لدعم الليرة الحقيرة او سيطرة الامريكان على النفط وحرمان الشعب الليبى من ثروته .
    الاتفاق منع مؤامرة دولية لشفط النفط ولهذا لم نرى اى ترحيب من المتعوثة الاممية الامريكية لان المؤامرة فشلت على يد الوطنيين من الشعب الليبى ولاعزاء للخوان

  • المعفن مثلك هو من يرحب بالاحتلال التركى والنفايات الارهابية التى تحتمى فيها مقابل نيك نسوانكم وحفنة دولارات ياحقير اى دماء ياغبياء لاكثر من 600 مرتزق سورى وارهابيين من كلاب النار ياحمار
    اذا لم تستحى فافعل ما شئت ولكن فى النهاية مكانك زبالة التاريخ

  • اخوانى حقير من اخوان الشياطين ناقص عقل ودين .
    الاخوانى ناقص عقل ودين ناقص عقل لان اول شرط لدخول عصابة الاخوان ان يكون امعة بلا عقل ويكون عبد لمرشد ضال يتباهى بانه يعامل من بايعوه كالميت فى يد مغسله ..
    وناقص دين لا اركان الاسلام عندهم اربعة فقط صلاة وزكاة وصيام وحج اما الركن الاول والذى بدونه لا قيمة للاركان الاخرى فويل للمصلين المرائين ..والمفلس ياتى بصلاة وصيام وزكاة ويطرح فى النار لانه اخوانى حقير يسفك الدماء ويفسد فى الارض .
    اما المسلم الحق فاركان الاسلام عنده خمسة اولها شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله بمعنى ان يكون عمله خالصا لوجه الله لا يخشى احد غيره لامرشد ولاخليفة الدعارة اردوغان ويؤمن برسالة سيدنا محمد رحمة للعالمين ويقتدى بقيمه السامية من صدق وامانة وحب الخير للجميع والعفو والتسامح بينما الاخوانى عنصرى يهودى قلبه كالحجارة منافق يتنفس الكذب لا عهد له ولا امان وفاجر فى خصومته .
    ويامر بالمنكر وينهى عن المعروف قال تعالى :-
    الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ۚ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ۗ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ هِيَ حَسْبُهُمْ ۚ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (68)

  • لان هذا الشاطط جاهل بابسط مبادئ الاسلام فاول صفة من صفات المتقين وقبل الصلاة كما ورد فى اول سورة البقرة : يؤمنون بالغيب ..
    فهل يؤمن هذا الحقير بالغيب وان الله سيحاسب الجميع وان حقوق شهداء الجيش الوطنى لا تضيع ابدا لانها عند الله ولنا فى رسول الله اسوة حسنة فمن قتل خير الشهداء فى غزوة احد وهو سيدنا حمزة عم النبى اليس وحشى وعندما دخل الاسلام هل قتله رسول الله بالطبع لا عفا عنه حتى قتل وحشى مسيلمة الكذاب بعد ذلك ومن كان قائد المشركين فى غزوة احد التى استشهد فيها سيدنا حمزة كان خالد بن الوليد هل امر رسول الله بقتله عندما اسلم للانتقام لدم الشهداء كما يطالب الاغبياء بالطبع لا لان الشهيد الحق نال اعظم جائزة وهى حياة اخرى عند الله اما شهيد الاخوان وعلماؤهم ومن ينفق عليهم فاول من تسعر بهم النار
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:إن أول الناس يُقضى يوم القيامة عليه رجلٌ استشهد فأُتيَ به فعرَّفه نعمَه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت، قال كذبت، ولكنك قاتلت لأن يقال هو جريء، فقد قيل، ثم أمر به فسُحبَ على وجهه حتى ألقي في النار، ورجلٌ تعلَّم العلم وعلَّمه وقرأ القرآن فأتي به فعرَّفه نعمَه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته وقرأت فيك القرآن، قال كذبت، ولكنك تعلمت ليقال عالم وقرأت القرآن ليقال هو قارئ، فقد قيل ثم أمر به فسُحبَ على وجهه حتى ألقي في النار، ورجلٌ وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال فأتي به فعرفه نعمه فعرفها، قال فما عملت فيها؟ قال: ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك، قال كذبت، ولكنك فعلت ليقال هو جواد، فقد قيل ثم أمر به فسُحبَ على وجهه ثم ألقي في النار ) رواه مسلم.

  • كل يوم أتأكد من أن أسمك علي غير مسمي…فانت لاشاطر بل مشطور….مثلك مقيم في عاصمة الدواعش والدعارة والعاهرات اسطنبول تحت حماية الكلب القردوغان عميل امريكا واسرائيل.. لا يحق له الكلام او الحديث عن ليبيا والليبيين…وألوم علي الموقع لنشره أخبار ماتتقيأ به علينا كل يوم من عاصمة الفسق والحشاشين والارهابيين …عيش مع بقية الذيول الاخوان المفلسين في عاصمة القمامة البشرية وأتركنا نحل مشاكلنا بعيدا عنكم ياخونة ياعملاء الليرة والدولار…حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم…