عاجل ليبيا الان

معارضة السراج اتفاق النفط تضع العصي في دواليب التوافق الليبي

قناة سكاي نيوز
مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

لا تزال حكومة طرابلس في ليبيا بقيادة فايز السراج تضع العصي في دواليب أي محاولة للتوافق في ليبيا، وكان آخرها معارضة الرجل لخطوة الجيش الوطني الليبي برفع حالة “القوة القاهرة” عن المنشآت النفطية.

واعتبر مراقبون خطوة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، بإعادة إنتاج وتصدير النفط، بادرة من شأنها تذليل العقبات أمام توافق ليبي محتمل، إلا أن ميليشيات طرابلس أعلنت رفضها لهذه الخطوة الهامة، الأمر الذي يضع البلاد أمام مأزق جديد.

وقال مسؤولون ليبيون، إن رئيس حكومة طرابلس “لن يوافق على اتفاق لإعادة إنتاج وتصدير النفط، وفق ما أعلنت المؤسسة الليبية للنفط، السبت، من رفع حالة “القوة القاهرة” عن المنشآت النفطية “الآمنة”.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول في مكتبه السراج قوله إن السراج يعارض “الاتفاق النفطي” الذي طرحه أحمد معيتيق، الذي يمثل مصراتة، من أجل حل الأزمة الاقتصادية ومنها حقول النفط وإعادة التصدير.

وذكر المسؤول الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن “رئيس الوزراء (السراج) لم يمنح موافقته على النسخة النهائية من الاتفاق”، في مؤشر على عرقلة أي محاولة للحل في ليبيا.

وكان المشير حفتر قد ذكر في كلمة متلفزة يوم الجمعة الماضي، أن الجيش الوطني الليبي سيسمح ببدء تشغيل منشآت النفط الليبية مجددا لأول مرة منذ يناير الماضي “بشرط ضمان توزيع عادل للعائدات”.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، إن الميليشيات، التي تسيطر على طرابلس وعلى قرار السراج، ترفض إعادة فتح المنشآت النفطية، باعتبار أن هذه الاتفاقات يحكمها قانون، وستؤثر على مكاسبهم التي حققوها من خلال السيطرة على بنك ليبيا المركزي ومؤسسات الدولة في طرابلس.

وأضاف المسمار أن الاتفاقات التي جرت ترفضها الميليشيات كونها تريد الفوضى المطلقة التي تستفيد من خلالها في السيطرة على الأوضاع، كما تركيا التي تقف خلفهم.

وذكر المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أن إعادة التصدير التي تطالب بها الميليشيات هو لصالح بنك ليبيا المركزي من أجل شراء الأسلحة، لافتا إلى أن الاتفاق النفطي يهدف إلى دعم المواطن الليبي.

وأوضح أن “الميليشيات كانت تسعى إلى إعادة تصدير النفط لصالح بنك ليبيا المركزي حتى يتم تمويل عملياتها وتسليحها والدفع للمرتزقة”.

وأشار إلى أن عدم تنفيذ اتفاق النفط سيؤدي إلى توقف محطات الكهرباء في ليبيا، كما سيعرقل عملية إصلاح شبكات الكهرباء مع اقتراب دخول فصل الشتاء، كما سيؤثر ذلك على الأسعار.

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز

قناة سكاي نيوز

تعليقات

  • فائز الشرج بيدق ومطيه للاتراك فلا يملك يرفض ولا يملك يوافق فالصوره له كرئيس للحكومه والحكم للأخوان كلاب اردوغان ومليشياتهم التي تسيطر علي كرابلس ومصراته والزاويه

    • السراج منتهى الصلاحية وهو مجرد طرطور يعيش فى رعب من تغيره بطرطور اخر ولكن الان اردوغان فى مأزق فكل الطرق اصبحت مسدودة امامه وماقام به المشير ومعتيق رفع اسهمها شعبيا بحل عملى لمعاناة الشعب ومن يرفض فسيتحمل تبعيات ذلك امام اى حراك شعبى وراينا من قبل عندما طلب معتيق وقف اطلاق النار بين الجيش الوطنى والمليشيات عند جبهة سرت وتم الهجوم عليه وفى النهاية نفذوا ذلك لان البديل هو التهلكة والان نفس الشئ يلعبها معتيق ليقدم نفسه كرجل سلام متوافق عليه فى الشرق والغرب بغض النظر عن الاخوان فهم قلة من حثالة المجتمع راينا حجمهم الضئيل فى وقفتهم امام مقر السراج للاعتراض على تعيين بعيو رئيسا لمؤسسة الاعلام رغم عداءه للاخوان مما يدل ان شمس الاخوان تغرب فى ليبيا وتونس حيث اتضح ان هناك اتفاق بين الغنوشى وقلب تونس على عدم تصويت قلب تونس لسحب الثقة من الغنوشى مقابل شرطين ان يرحل نهاية العام وان يغير مدير مكتبه وبالفعل غير مدير مكتبه واذا لم يستقيل فسيتم سحب الثقة منه بمشاركة قلب تونس !!