ليبيا الان

عبدالمجيد تبون: التسوية في ليبيا لن تتم دون موافقتنا.. ولن نعرقل خطوات الأمم المتحدة

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

عبدالمجيد تبون: التسوية في ليبيا لن تتم دون موافقتنا.. ولن نعرقل خطوات الأمم المتحدة

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، إن أي تسوية في ليبيا لن تتم دون موافقة بلاده، مؤكدا أن الجزائر لن تعرقل خطة الأمم المتحدة لتسوية الأزمة هناك.

وأوضح “تبون” في لقاء مع وسائل إعلام جزائرية:” قلت سابقًا إن الشأن الليبي هو شأن جزائري، وإنه لن يحدث أي شيء في هذا البلد دون موافقة الجزائر”.

وتابع:” الكلام نفسه أكرره اليوم، سنفرض أنفسنا للمشاركة في الحل، وإذا لم يشاركونا سنتحمل مسؤولياتنا”.

ولفت “تبون” إلى أن هناك صراعًا دوليًا في ليبيا، والانحياز لطرف أو طرفين يعطي نتائج ظرفية، لكن الحل الدائم في ليبيا ينبثق من الشرعية الشعبية حتى لو كانت مؤقتة في البداية، وسياسة التعيينات أثبتت فشلها في هذا البلد”.

ولفت الرئيس الجزائري، إلى أن الأمم المتحدة هي من طلبت من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج وآخرين، الاستقالة، من أجل لم شمل طرابلس وبنغازي، والحصول على الشرعية الانتخابية، على حد توقعه.

وأكد تبون، أن الأمم المتحدة ليست رافضة للانتخابات، وأن الجزائر لن تعرقل خطتها، متابعا:” نأمل في حال دائم وليس حل لأشخاص في ليبيا”.

الوسوم

التسوية خطوات الأمم المتحدة عبدالمجيد تبون ليبيا موافقة

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • طز فيك ياتبون ياميبون شين تكون انت والنفايات الارهابية على حدودك والاحتلال التركى العب بعيد ياحمار

  • هذه المواضيع ترجع الى الليبيين داخل بلادهم وحكومتهم الرءيسية وإداراتها فهم ادرى بمصالحهم وما يتماشى مع أعرافهم وشءون دولتهم – وهذا شيء منطقي …
    الجزاءر الشقيق والدول العربية الاخرى لم تقصفها قوات حلف الناتو –
    ولم تتعرض من اي تدخلات من الحكومة الليبية في شءونهم حكومتهم الداخلية او الخارجية وما يحدث في بعض الدول من التغييب الإعلامي .المقصود هناك .!!’
    ابتداء من الفياضانات والزلازل الى ما يحدث في بعض الدول من تهديم لبيوت المواطنين وصوامع يذكر فيها اسم الله كثيرا –
    فلهذا هذه المواضيع ترجع الى الحكومة الليبية وإداراتها الخارجية واداراتها العامة وأمنها العام . وشءونهم الثقافية والدينية . المرتبطة بالأعراف الليبية والقيم الاجتماعية ومتعلقاتها .

  • ما أصح مبعرك يا هفك… على أساس في حد دايرلكم اعتبار… وعلى أساس حتقدر تقول لا لفرنسا أو أمريكا أو روسيا… إمشي ألعب بعيد يا تافه.

    وشنو حصلنا من الجزائر غير المواقف المخزية والأنانية والضبابية… والتناقض بين الأقوال والأفعال!!!

    مافيكم إلا الدوة وخلاص… اللسان وقلة الإحسان… ركاك… زي الرية… الرطابة وقلة البنة.

  • ليس لك تاريخ ياتبون فى سحق المحتل التركى .
    فالجيش الوطنى انسحب طواعية من طرابلس حرصا على حياة السكان بعد جلبت نفايات ارهابية اتخذت من السكان دروعا بشرية اما الان فالخط الاحمر منصوب بامر قاهر الخرفان ولو فيه ذكر يقرب منه وراينا الجبان اردوغان يتوسل لمصر للتنسيق الامنى معها فرفضت حتى يتم تسليم الاخوان الارهابيين فى تركيا فاى قائد عسكرى يعرف قيمة ماقاله السيسى من يعبر الخط الاحمر سيتصدى الجيش المصرى له واذا اذا التقى المشيران فى مصر السيسى وحفتر فالويل للاخوان.
    فالتاريخ خير شهد على سحق الجيش المصرى للجيش التركى ومن يريد ان يقرأ يذهب لموقع المعرفة العالمية ويكيبديا ويقرأ ويكيف وسانقل جزء منها :-
    بعض مما ورد فى موقع وكيبيديا العالمى وجعلت اعرف قيمة ابراهيم باشا صاحب التمثال الذى رايناه فى فيلم اسماعيل يس العتبة الخضراء وسماه ابو اصبع :-
    معركة نسيب أو نزيب أو نصيبين (بالتركية: Nizip)‏ هي معركة نشبت بين الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا وجيش عثماني يقوده حافظ عثمان باشا والي دمشق قبل الحملة المصرية على سورية. وقعت المعركة قرب مدينة نسيب في 24 حزيران 1839.
    معركة نسيب (أو نصيبين أو نزيب) 1839
    جزء من الحرب المصرية – العثمانية
    Hafiz and von Moltke at Nezib.jpg

    معلومات عامة
    التاريخ 24 يونيو (حزيران) 1839
    الموقع نزيب ، جنوب تركيا
    37°01′00″N 37°48′00″E تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
    النتيجة انتصار مصري حاسم
    المتحاربون
    الدولة العثمانية الدولة العثمانية
    Flag of Egypt (1844-1867).svg
    القادة
    حافظ عثمان باشا
    إبراهيم باشا
    سليمان باشا
    القوة العثمانية
    65 الف جندي

    17 فرقة مشاة
    9 فرق فرسان
    160 مدفع [1][2]
    50 الف جندي
    القوة المصرية
    14 فرقة مشاة
    8 فرق فرسان
    160 مدفع [3]
    الخسائر العثمانية
    القتلي : 50000 + 12 الف ماتوا غرقا في نهر الفرات أثناء فرارهم

    الأسرى والغنائم : أسر 12 إلى 15 الف أسير من الجيش العثماني وغنيمة 144 مدفع + 35 مدفع اخر من حصون بيرة جك وصناديق ذخائر و20 الف بندقية
    الخسائر المصرية
    3000 قتيل ولا يوجد أسرى

  • ياميبون الا ترى حولك التدخل التى الذى ارسل نفايات ارهابية تهدد دول الجوار مثل الجزائر وتونس التى وقفت تتفرج رغم خطورة مايحدث على امنها القومى بينما راينا مصر القوية تفرض على تركيا خط احمر يحمى منابع النفط الليبى لكى يتم توزيعه على الشعب الليبى وعن اى فيضانات تشمت فيها ياحقير للسودان الشعب الفقير اما فى مصر فنرى ارتفاع الجنيه المصرى امام الدولار رغم قلة موارد السياحة بينما تتهاوى الليرة الحقيرة رغم ما نهبه المعتوه من المليارات الليبية !! اتفوه عليك صرصور كبير 16 مرة