عاجل ليبيا الان

رافضا صرف مرتبات 146 ألف موظف.. الكبير يحمل بومطاري مسؤولية العجز عن تحصيل إيرادات سيادية تقدر بـ 1.8 مليار

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

أرسل محافظ المصرف المركزي بطرابلس الصديق الكبير، أمس
الثلاثاء، خطاباً إلى وزير المالية المفوض بحكومة الوفاق غير المعتمدة فرج بومطاري،
للرد على مطالبة بومطاري بشأن تحصيل إيراد عائد الرسم على مبيعات النقد الأجنبي في
صرف مرتبات 146 ألف موظف محالين من وزارة المالية .

وقال الكبير، في خطابه الموجه إلى بومطاري، إن إيراد عائد
الرسم على مبيعات النقد الأجنبي حتى نهاية 2020 يقدر بمبلغ 16 مليار دينار، خصص منها
للباب الثالث مبلغ 2.1 مليار دينار، وبذلك يكون المتبقي عن العام الحالي مبلغ 13.9
مليار دينار، والمتبقي عن الأعوام 2019-2018 يبلغ 7.6 مليار دينار، أي بإجمالي
21.5 مليار دينار، وهو لا يغطي قيمة القرض الممنوح من قبل مصرف ليبيا المركزي خلال
العام 2020 الواجب السداد والبالغ 26.7 مليار دينار بعجز يُقدر بحوالي 5.15 مليار دينار،
محملًا وزارة المالية مسؤولية العجز عن تحصيل الإيرادات السيادية المقدّرة ب 1.8 مليار
دينار .

وأشار الكبير إلى أن رصيد الدين العام القائم على وزارة
المالية حتى نهاية 2020 حوالى 84 مليار دينار، مطالبا المالية باعتماد التسوية المتفق
عليها في الاجتماع بين فريق عمل المصرف المركزي ووزارة المالية .

ودعا الكبير فى ختام خطابه إلى تكاتف الجهود من أجل
إعادة انتاج النفط وتصديره، ودعم المؤسسة الوطنية لرفع معدلات الإنتاج إلى 1.7 مليون
برميل يومياً لتوفير الحد الأدني من تغطية الإنفاق العام .

The post رافضا صرف مرتبات 146 ألف موظف.. الكبير يحمل بومطاري مسؤولية العجز عن تحصيل إيرادات سيادية تقدر بـ 1.8 مليار appeared first on Libya 24 – ليبيا 24.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

تعليقات

  • لان اموال الليبيين اصبحت اموال لعنه الله الا لعنة الله على القوم الفاسقين. يحرم 146000 مواطن ليبي من تواتبهم وهي حق لهم فيما يصرف على ملذاته اموال الليبيين وهي حسب الشريعة والقانون مال عام لايحق لاي كان الصرف منه لاغراضه الخاصة. وحتى الاغراض العامى التي يجب ان يصرف فيها يجب ان تكون غير فخمة وترفية وفي اضيق حدود. الاسم ليس الاسماء بل الايمان والتطبيق. اسمه صنع الله لكنه حول نفسه الى لعنه الله.

  • الكاذب الكبير حول لتركيا 16 مليار دولار لدعم الليرة الحقيرة وترك ليبيا فقيرة منه 8 ملياردولار وديعة اربع سنوات بدون فائدة لو كانت هذه الاموال ملكه الشخصى هل كان يقبل ضياع عائدات هذا المبلغ بالطبع لا اما اموال الغلابة فيضيعها هذا الحقير الكبير وسيحاسب حسابا عسيرا امام الله بعد ان سرق اموال 7 مليون ليبى كل منهم سيختصمه امام الله قبل ان يطرح فى النار