ليبيا الان

«الناطق باسم مليشيا البقرة»: داهمنا  أوكار بيع الخمور والمخدرات في تاجوراء

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال أحمد خلف الله، الناطق باسم مايسمى كتيبة رحبة الدروع” المعروفة في الأوساط الشعبية باسم مليشيا البقرة، أنه “تمت مداهمة أوكار للفساد داخل نطاق تاجوراء لبيع الخمور والمخدرات والقبض على مروجيها من قبل كتيبة رحبة الدروع”، على حد قوله.

جاء ذلك حسبما نشر «خلف الله»، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، وأرفق مع التغريدة مقطع فيديو لمجموعة من السيارات التابعة للمليشيا وهي تتحول ليلا بأحد شوارع تاجوراء وسط تكبيرات من أفرادها.

جدير بالذكر أن بشير خلف الله، الملقب بـ «البقرة»، الذي يقود مليشيا الرحبة يعود في أصله إلى مدينة مصراتة، ويقيم وأسرته في  منطقة تاجوراء بالضاحية الشرقية لمدينة طرابلس، والتي تعد أيضا مكانا لنشاطه، ويرتبط بعلاقات وثيقة مع جماعات تيار الإسلام السياسي، بما في ذلك الجماعات المصنفة كتنظيمات إرهابية، مثل ما يعرف بـ «شورى بنغازي» الذي تجمعت بعض عناصره الهاربة من بنغازي في مدينة طرابلس، عقب الحرب التي قامت بها القوات المسلحة الليبية منذ سنة 2014، علاوة على قربه من مفتي ليبيا المعزول «الصادق الغرياني» الذي يتلقى منه الفتاوى، ضمن مجموعة من المليشيات التي تتمركز في منطقة تاجوراء التي يقيم فيها الغرياني أيضا.

وتعرض مطار معيتيقة للعديد من عمليات القصف الصاروخي في وقت سابق من قبل مليشيا “البقرة” للضغط على مليشيا الردع التي تسيطر على سجن معيتيقة بالمطار لتهريب إرهابيين من السجن والمشاركة في العملية العسكرية التي دارت رحاها بالعاصمة ضد الجيش الليبي.

الوسوم

الخمور المخدرات تاجوراء مليشيا البقرة

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • البقرة مرتبطة باليهود سواء البقراء الصفراء زمان عندما طلبوا من سيدنا موسى معرفة القاتل فقال لهم ان الله يأمركم ان تذبحوا بقرة فقالوا انت بتسخر منا ولكن اليهود اغبياء مثل الاخوان فشقوا على انفسهم ولم يذبحوا اى بقرة بل سألوا على لونها فقال لهم سيدنا موسى صفراء فاقع لونها فسألوا وسالوا عن عمرها فقال لهم بين البينين وسط وسالوا هل تعمل فى الحقل ام موجودة فى الحظيرة المهم انهم لكى يوفرا بقرة بهذه المواصفات دفعوا ثقلها ذهبا وبعد ان ذبحوها وضربوا بجزء منها القتيل فاحياه الله وارشد عن القاتل ثم مات .اما البقرة الحمراء اخر الزمان فاليهود سيحرقوها ويرشوا رمادها على القدس ليطهروها من نجسهم لكى ينزل عليهم المسيح المخلص بالنسبة لهم الدجال الاعور بالنسبة لنا وهم يزعمون انها ظهرت العام الماضى وينتظروا ان يبلغ عمرها ثلاث سنوات ليحرقوها !!!