ليبيا الان

مودرن ديموكراسي: الشراكة الإيرانية -التركية جبهة جديدة تتشكل في ليبيا

نشر موقع مودرن دبلوماسي الأوروبي، تقريرا حول التدخل الخارجي الذي يذكي نار الصراع في ليبيا، وكشف التقرير عن تكون جبهة جديدة من تركيا وإيران تسعى لمد نفوذها في المنطقة من خلال خلق تواجد في ليبيا.

وقال الموقع، هناك إجماع و تقارب استراتيجي بين النخب السياسية الحاكمة حاليًا في جمهورية إيران الإسلامية وتركيا. وعلى الرغم من الاضطرابات القليلة بينهما تريد كلتا الدولتين الحفاظ على العلاقات الودية التي يمكن أن تؤدي إلى دعم السيادة والاستقرار لبعضهما البعض.

وبعد ثماني سنوات من سقوط الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي لا تزال ليبيا تكافح لإنهاء صراعها العنيف وبناء مؤسسات الدولة. وفاقمت الجهات الخارجية من مشاكل ليبيا من خلال تحويل الأموال والأسلحة إلى وعملاء وضعوا المصالح الشخصية فوق الشعب الليبي. ويحظى الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفه حفتر بدعم من فرنسا –العضوة في حلف الشمال الاطلسي /الناتو/-  وروسيا، ومن ناحية أخرى تحظى حكومة طرابلس المعترف بها دوليًا والمعروفة باسم حكومة الوفاق الوطني بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج  بدعم من الأمم المتحدة وتركيا وقطر والآن إيران. سيشكل تعاون إيران وتركيا في ليبيا علامة مميزة أخرى في العلاقات التاريخية بين قوتين جارتين.

وبين الماضي والحاضر شهدت العلاقات بين إيران وتركيا توترات متعددة. ويعود تاريخ العلاقات بين تركيا وإيران إلى القرن السادس عشر عندما عزز نظامان إمبراطوريان متنافسان العثماني والصفوي حكمهما على البلدين. كانت كل من تركيا وإيران مركزين إمبرياليين وتعتبر الدول الحديثة التي أقيمت في هذين البلدين خلفاء الحكم الإمبراطوري العثماني والصفوي الذي سيطر على معظم أجزاء غرب آسيا لقرون.

وبالتوازي مع السياسة الخارجية التركية “الجديدة” في الشرق الأوسط التي بدأت في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين شهدت العلاقات بين تركيا وإيران فترات تقارب غير مسبوقة. والقضايا الأيديولوجية والأمنية التي هيمنت على العلاقات بين الجارتين تم استبدالها تدريجياً بالاعتبارات البراجماتية من كل جانب. كانت زيادة حجم التفاعل الاقتصادي والأمني والتعاون الدبلوماسي بشأن عدد من القضايا وتلبية الطلب على الطاقة من قبل تركيا من أبرز المبادرات في تلك الحقبة. وارتفع مستوى الإعفاء المحلي لأنقرة من النفط والغاز. للتغلب على هذه المشكلة وقعت تركيا اتفاقية للنفط والغاز بقيمة 23 مليار دولار لمدة 25 سنة قادمة. بشكل عام ارتفع مستوى التجارة بين إيران وتركيا مقارنة بالعقد الماضي. ارتفع حجم التجارة من 1.2 مليار دولار إلى 4.3 مليار دولار بين عامي 2001 و 2010 ووصل إلى 10 مليارات دولار في عام 2015.

وأتاح “الربيع العربي” فرصة أخرى لكل من إيران وتركيا لاستغلال النظام الجديد الناشئ في الشرق الأوسط. حاولت الدولتان إطلاق أيديولوجياتهما في الدول العربية. أرادت إيران نشر الثورة الإسلامية فيما أرادت تركيا أرادت نشر صورتها من القيم الديمقراطية لممارسة المزيد من النفوذ في الشرق الأوسط.

ويجرى تصوير دور تركيا في الملف النووي الإيراني في كثير من الأحيان على أنه “الميسر” وباني الجسور بين جمهورية إيران الإسلامية والمعسكرات الغربية للمفاوضات. ليس لتركيا أي مصالح في الأساس في الأسلحة النووية الإيرانية، لكن كونها تنتقد العقوبات الدولية  أكدت تركيا دائمًا على الحاجة إلى حل سياسي للأزمة النووية الإيرانية. إنهم لا يريدون الدخول في السباق النووي مع إيران ولكنهم يدعمونها للحصول على أسلحة نووية ولكن لأغراض الطاقة السلمية بتوجيه من معاهدة حظر الانتشار النووي والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ودائمًا ما أجبر القرب الجغرافي تركيا على التعاون مع إيران اقتصاديًا على الرغم من الاختلاف في النظرة السياسية والأيديولوجية. ومع ذلك فقد وفرت العضوية المشتركة في المنظمات الإقليمية رابطًا عمليًا للتعاون بشأن قضايا الدول الإقليمية والدول المجاورة. على الرغم من ذلك شهدت العلاقات بين تركيا وإيران تدهورًا في مسيرة الحرب الأهلية السورية. وتؤيد تركيا العناصر المناوئة للرئيس بشار الأسد الحليف الحقيقي لإيران في الشرق الأوسط،  وتوفر سوريا إلى إيران الطريق الآمن لدعم حزب الله في لبنان. كما كان لقضية الأكراد دور في التوترات بين إيران وتركيا إذ تشتبه أنقرة في أن سوريا وإيران تدعمان حزب العمال الكردستاني.

وأصبحت ليبيا ساحة لعب جديدة للدول المتعطشة للطاقة والموارد. وبعد الإطاحة بنظام الرئيس القذافي بدأت مجموعات متعددة تطالب بالشرعية في الدولة. تسيطر السلطات في الشرق بقيادة المشير خليفة حفتر على معظم أجزاء الدول، ومنذ أبريل 2020 يسعى للسيطرة على العاصمة. وقد تلقى الجيش الوطني الليبي الدعم من روسيا ومصر وفرنسا والمملكة العربية السعودية، في حين أن حكومة طرابلس المعترف بها من قبل الأمم المتحدة مدعومة من تركيا وقطر والآن جمهورية إيران الإسلامية. لقد دعا دخول السعودية وغيرها من الحلفاء المناهضين لإيران إلى التأثير على مشاركتها في هذه الأزمة وتقييمها.

وأعلنت إيران دعمها لحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من تركيا ومقرها طرابلس. وزار محمد جواد ظريف اسطنبول وأثناء مؤتمر صحفي قال “نسعى لحل سياسي للأزمة الليبية وإنهاء الحرب الأهلية. نحن ندعم الحكومة الشرعية ولدينا وجهات نظر مشتركة مع الجانب التركي في الطريق التي يجب بها إنهاء الأزمة في ليبيا واليمن “.

وعلاوة على ذلك أكد وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو معارضة تركيا للعقوبات الأمريكية على إيران. وأضاف أن “استقرار إيران وسلامها مهم بالنسبة لنا”.

ودخلت الميليشيا العراقية المدعومة من الشيعة سارية أنصار العقيدة -التي تعمل أيضًا في سوريا- ليبيا لدعم تركيا. تم توقيع اتفاقيات تعاون أمني ودفاعي بين تركيا وإيران.

معظم الأراضي الليبية الشاسعة والموارد النفطية مرغوبة بشدة بسبب ندرة الموارد في تركيا. علاوة على ذلك تريد تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان استعادة وضعها القديم وأراضي الإمبراطورية العثمانية. ويتوقع تشكيل كتلة إسلامية جديدة تضم تركيا وماليزيا وقطر وباكستان وتونس وليبيا. علاوة على ذلك تسعى تركيا جاهدة لممارسة المزيد من الضغط على أوروبا لمنحها عضوية الاتحاد الأوروبي. الموقع الاستراتيجي في الخليج العربي  ومضيق هرمز وسيطرة أنقرة على مضيق البوسفور هي الأساس الوحيد للتعاون في مجال الطاقة بين القوتين المتجاورتين. إن دعم الميليشيات الإيرانية سيوفر قوة لتركيا في ليبيا وسيجبر العناصر المناهضة للحكومة على الخضوع لحكومة الوفاق الوطني.

من ناحية أخرى وجدت إيران فرصة لنشر الثورة الإسلامية في دولة يهيمن عليها أهل السنة. سيساعد إيران على إعادة توجيه العلاقات مع تركيا. يتضح من تصريحات وزير خارجية تركيا أنهم يريدون علاقات أكثر إيجابية مع إيران. إيران هي الدولة التي تمتلك ثاني أكبر احتياطيات من النفط والغاز في الشرق الأوسط. يمكن لتركيا توفير منصة لرفع قضايا العقوبات إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. يمكن حل النزاعات الجارية في سوريا وكردستان من خلال اتخاذ إجراءات مشتركة بين الدولتين ومن خلال هذه الطريقة يمكن تحقيق علاقات سياسية واقتصادية مستقرة. الموقف نفسه من قضية إسرائيل سيعزز العلاقات بشكل إيجابي. على الرغم من الاختلافات السياسية دافعت الدولتان عن التعاون الثنائي الأقوى.

لاختصار القصة الطويلة  شهدت العلاقات بين إيران وتركيا مراحل صعود وهبوط في التاريخ، لكنها مهمة جدًا لاستقرار كل منهما في المنطقة للقتال مع العدو المشترك. لا شك أن تركيا تريد تحقيق طموحاتها العالية في الشرق وكذلك في شمال إفريقيا لتكون لاعباً رئيسياً ، لكن في الوقت الحالي تحتاج إيران إلى مزيد من القوة الاقتصادية ويمكن أن توفر لها تركيا هذه الفرصة. يمكن لهذا التعاون أن يسهل الاقتصاد المحطم لإيران من منظور أوسع. وليبيا جبهة جديدة تتيح الفرصة للدولتين للاقتراب أكثر.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية