ليبيا الان

السويحلي: لم يصل تطرف أعتى الفيدراليين إلى تبني هذه المحاصصة الجهوية المقيتة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

انتقد الرئيس السابق للمجلس الأعلى للدولة الاستشاري، عبد الرحمن السويحلي، اليوم الأربعاء، ما جرى في المحادثات الليبية بمدينة بوزنيقة المغربية من تقاسم للمناصب السيادية، معتبرًا أنها محاصصة جهوية مقيتة.

السويحلي قال، في تدوينة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فى الخمسينيات لم يصل تطرف أعتى الفيدراليين إلى هذه الحالة من السفه بتبني هذه المحاصصة الجهوية المقيتة التى يرسخونها اليوم فى المغرب .

وأضاف “‏المؤسسات الفنية العليا تُوحد باختيار الكفاءات بعيدًا عن الجهويات.. و‏أدعو العقلاء فى مجلسي الدولة والنواب إلى رفض هذا العبث.. عن مناصب المادة 15 أتحدث”.

وزعم وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أمس الثلاثاء، نجاح الجولة الثانية من الحوار الليبي بين وفدي مجلسي النواب المُنعقد في طبرق والأعلى للدولة الاستشاري في مدينة بوزنيقة.

بوريطة أضاف ، في كلمته قبل إعلان البيان الختامي للجولة الثانية من حوار بوزنيقة الخاص بالمناصب السيادية، “الحوار نجح لأنه حوار ليبي خالص، وليس حوار حول ليبيا”، مؤكدًا أنه حوار وضعه وقاده الليبيون باختيارهم وبدون تدخل خارجي”.

وتابع، بأن عدم التدخل الخارجي ساهم في إفساح المجال أمام الليبيون ليتفاهموا ويتناقشوا فيما بينهم والوصول إلى تفاهمات، لحل مشاكلهم، معتبرًا أن المقاربة التي حدثت بين الوفدين تثبت أن حوار بوزنيقة نجح وأن ليبيا لا تحتاج لأي وصاية.

وذكر أن مقوم الرهان على المؤسسات التشريعية في ليبيا باعتبارهما نواتين أساسيتين لأي حل في ليبيا يأتي انطلاقًا من الشرعية وامتداده عند الليبيين وروح المسؤولية التي تميزهما، وأنه سبب أخر يُثبت نجاح حوار بوزنيقة.

ورأى أن المقوم الأساسي لنجاح حوار بوزنيقة أيضًا، هو ما عبر عنه الوفدين بتغليبهم للمصلحة العليا والتعامل بمسؤولية مع هذه اللحظة والبحث عن توافقات لكل الخلافات، منوهًا بأن الوفدين كان يملكان العزيمة لتجاوز العقبات.

ووصف بوريطة اللحظة بـ”المهمة”، حيث تؤكد أن الجولة الثانية من هذا الحوار انتهت بتوافقات مهمة سُجلت بمحضر رسمي سيتم رفعها إلى المؤسستين التشريعيتين في ليبيا للمصادقة عليها، وفق قوله.

ونوه بأن المغرب في انتظار استكمال هذا الحوار قريبًا جدا، معتبرًا دينامية الوفدين مفيدة جدًا وعنصر أساسي لتحقيق تقدم في المسارات الأخرى التي سيضع الليبييون جدول أعمالها بأنفسهم.

وطلب بوريطة في ختام كلمته من رئيسي الوفدين بتبادل وثائق محضر الجولة الثانية من الحوار والتي تضمنت المخرجات والتوافقات ليتم إضافتها إلى محضر الجولة الأولى التي انعقدت في الأسبوع الثاني من الشهر الماضي.

وأعلن ممثل مجلس النواب المنعقد في طبرق، إدريس عمران، اختتام الجولة الثانية من الحوار الليبي بين وفدى مجلسا النواب والأعلى الاستشاري للدولة، بالتوصل إلى تفاهمات شاملة حول ضوابط وآليات ومعايير  اختيار شاغلي المناصب القيادية للمؤسسات السيادية المنصوص عليها بالمادة 15 من الاتفاق السياسي الموقع في 17 ديسمبر 2015م بمدينة الصخيرات، مبينًا أن محضر التوافقات سيعرض على مؤسستي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة للتصديق عليه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24