عاجل ليبيا الان

شاهد… سيارة الدكتور سيف الإسلام القذافي بعد استهدافها من حلف الناتو في وادي زمزم عام 2011

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

 

أظهرت صورة سيارة الدكتور سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الراحل معمر القذافي في منطقة فسقية السد بوادي زمزم، بعد استهدافها من حلف الناتو في مثل هذا اليوم 17 – أكتوبر- من عام 2011.

وكانت  طائرات حلف الناتو  قد قامت بناءا علي احداثيات قدمها الخونة ممن هم محسوبون على الشعب الليبي زورا و بهتانا، بقصف رتل الدكتور سيف الإسلام القذافي بوادي زمزم في مكان يعرف بفسقية السد .

وتسببت هذه الخيانة في استشهاد 21 شخصا من المدنيين المرافقين للدكتور فضلا عن جرح باقي الناجين ومنهم الدكتور سيف الإسلام الذي أصيب في أصابع يده.

وأبرز الشهداء الذين راحوا ضحية هذا القصف الإجرامي هم حسين ميلاد الفقهي، وأحمد محمد الفقهي، وعلى القذافي طبيقة، وهشام محمد الطبولي، ومعمر صالح الطبولي، ومفتاح صالح الطبولي،  وعبدالحميد ميلاد الطبولي، وخالد صالح الفايدي، وربيع مسعود الغليظ، وحمزة عبدالسيد، وفرج أحمد القحصي، وعبدالرحيم الشيبونية، وأحمد العلاقي ذو ال17 ربيع، وأبوعجيلة عمران،  وحمزة كامل مصباح، ومروان الزليطني، وعوض عبدالستار الأصفر، ومحمد العماري، ومحمد التاورغي، ويحي التاورغي.

وكانت وثائق من بريد وزير الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلنتون قد أفرجت عنها الإدارة الأمريكية مؤخرا وأكدت أن استهداف الناتو للرتل جاء من معرفته بقدرة الدكتور سيف الإسلام على التصدي لمخطط إسقاط ليبيا و تسليمها إلى جماعة الإخوان الإرهابية.

وكان تتبع موكب الدكتور سيف الإسلام القذافي والمجموعة التي كانت معه، واستهدافهم من قبل “الناتو”، دليلا قويا على كذب الادعاءات التي ظل يروج لها الحلف دوما من تدخله في البلاد لحماية المدنيين، وكل من كانوا في هذا الرتل وعلى رأسهم الدكتور سيف الإسلام لم يكونوا عسكريين، ومع ذلك تم قصفهم.

إن الأسباب الحقيقة التي وقفت وراء استهداف الدكتور سيف الإسلام، هي مساعي الناتو لـ”تسليم البلاد” إلى جماعة الإخوان الإرهابية، وهو ما أظهرته وثائق بريد هيلاري كلنتون، واستهداف الناتو للرتل جاء من استشعاره وجود خطر كبير على مشروعه لإسقاط البلاد وتسليمها إلى الإخوان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك