ليبيا الان

الرعيض: تم الاتفاق على تفعيل خطّ النقل البحري من مدينة مصراتة إلى اسطنبول خلال الشهر القادم

ليبيا – اعتبر عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة محمد الرعيض أنّ الاتحاد العام لغرفة التجارة والصناعة هو المظلّة الاقتصادية لكافّة الأنشطة الاقتصادية، التي يحاول من خلالها القيام بانشطة لدعم القطاع الخاصّ، والاستثمار في ليبيا، وانطلاق الاقتصاد من جديد لحيّز الوجود.

الرعيض وخلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “المؤشّر” الذي يذاع على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبثُّ من تركيا وتموّلها قطر وتابعتها صحيفة المرصد، قال:  إنّ الاتحاد قام بعقد عدّة منتديات في السابق.

وأضاف: “كان من المفترض عقد المنتدى الاقتصادي التركي الليبي في أبريل الماضي، لكنّه انعقد خلال أكتوبر وله أكثر من مغزى؛ خاصّة في هذا الوقت وبعد توقيع اتفاقية التعاون وترسيم الحدود مع تركيا والعلاقات الليبية التركية. هذا المنتدى مهم جدًا ونعرف علاقتنا المتميزة بتركيا وإمكانياتها الكبيرة التي تساعدنا على انتعاش الاقتصاد في ليبيا وعودة الاقتصاد لوضعه الطبيعي. قمنا بافتتاح المنتدى الليبي التركي بهذا الحجم و بحضور كبير جدًا، قرابة 200 شخص من ليبيا يمثّلون أغلب المؤسّسات الرسمية وتحت رعاية وزارة الاقتصاد وبحضور مجلس النواب والدولة وبموافقة من الحكومة التركية”.

وأكّد على أنّ المنتدى يمنح التعاون والشراكة بين ليبيا وتركيا آفاقًا كبيرة جداً للتعاون في العديد من المشاريع، مشيرًا إلى عزمهم بدء بناء ليبيا بالتعاون مع تركيا، خاصّة بعد التخلّص من الحرب التي وقعت في طرابلس، بحسب قوله.

وشدّد على دور الهيئة الاقتصادية الخارجية التركية وقدراتها وإمكانياتها لتقديم الأفضل للاتحاد الليبي، واتحاد الغرف الجهة المنوط بها التواصل مع الجهات المناظرة والاقتصادية في الدول الأخرى، مبديًا ترحيبه في توقيع مذكّرة تفاهم مع الهيئة الاقتصادية الخارجية التركية كمؤسّسة عملاقة لديها الكثير من الخبرات والإمكانيات التي ستدعمهم في تطوير العلاقات الليبية التركية، سواء بتبادل الخبرات والمشاركة في الدعم الفني لليبين وأ إقامة المنتديات واللقاءات في ليبيا أو متابعة كل الإشكاليات التي تعيق حركة التجارة والتنقل بين ليبيا وتركيا، سواء من ناحية التأشيرة أو النقل الجوي أو البحري.

الرعيض أردف: “سنبدأ في خطٍّ بحري من مدينة مصراتة إلى إسطنبول للركاب والشحنات الصغيرة وبأسعار بسيطة. لدينا العديد من الرحلات لإسطنبول دون غيرها والتواصل بين تركيا وليبيا هو الأكثر، خاصّة في هذا الوقت الذي يشهد فيه العالم جائحة كورونا، ليبيا ما زالت تحت حصار جوي من بعض الدول الأحنبية، ونعتبر تركيا هي المنفذ للعالم وبكلِّ تأكيد نحن القطاع الخاصّ لا ننتظر التوقيعات والاعتمادات من جهات أخرى، نوقع ونبدأ نحن”.

وفيما يتعلّق بالرسوم الجمركية التي تفرضها بعض الدول لحماية المنتجات المحلية ودعم الخزانة العامة لفت إلى أنّ ليبيا خفّضت الرسوم الجمركية منذ سنوات، لكن التجارة خارج المنظومة المصرفية حتى الجمارك التي على السلع لا تدفع 5٪؜ منها؛ لأن هناك سوقًا موازيًا، ويتم الدفع خارج المنظومة المصرفية المسيطر على السوق لكن تركيا لديها رسوم جمركية، والسلع الواردة من الدول بصفة عامة، بحسب قوله.

واختتم حديثه قائلًا: “23%؜ المفروضة على الليبيين سيتم دفعها إلا إذا استطعنا أن نجري اتفاقية ثنائية مع تركيا باعفاء البلدين من دفع الرسوم، أول مرة سيتم إنشاء محطة ركاب بحرية في مصراتة بين تركيا وليبيا وستبدأ خلال الشهر القادم، ومن خلالها ستنطلق الرحلات لتركيا وتونس ودول أخرى”.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك