عاجل ليبيا الان

أميركا تشيد بدعم المغرب لجهود الأمم المتحدة في ليبيا

جريدة الشرق الاوسط
مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، إن واشنطن تقدر دعم المغرب المستمر لجهود الأمم المتحدة في ليبيا، وتتطلع إلى تحقق نتائج إيجابية من الحوار الليبي، الذي تقوده المنظمة الأممية بهدف تشكيل حكومة انتقالية جديدة، وتمهيد الطريق لإجراء انتخابات.
وأوضح شينكر في تصريح أدلى به للصحافة، عقب لقائه أمس الاثنين في الرباط بوزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن بلاده «تدعم بقوة منتدى الحوار السياسي الليبي، الذي تيسره الأمم المتحدة، باعتباره سبيلاً للتوصل إلى حل سياسي تفاوضي شامل للصراع في ليبيا». وحل شينكر بالرباط في إطار جولة استهلها من بيروت ويختتمها بلندن، وذلك من أجل بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والأمني بين الرباط وواشنطن، من أجل زيادة توطيد الشراكة الاستراتيجية الأميركية – المغربية. وتشمل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، التي تعكس تحالفاً متيناً وعريقاً، عدة جوانب على مستوى الدبلوماسية والدفاع والاقتصاد، فضلاً عن التبادل الثقافي والإنساني.
في سياق ذلك، أرسى الجانبان الأميركي والمغربي العديد من الأدوات لتستفيد هذه الشراكة من إمكاناتها كافة، لا سيما الحوار الاستراتيجي، والمجلس الاستشاري للدفاع، واتفاق التبادل الحر، فضلاً عن ميثاقي تحدي الألفية.
وقال شينكر إن مباحثاته في الرباط شملت كيفية جعل العلاقات الاستراتيجية المغربية – الأميركية القوية أكثر قوة، معبرا عن تقديره لدعم الملك محمد السادس المتواصل والقيم لقضايا ذات المصلحة المشتركة، مثل السلام في الشرق الأوسط، والاستقرار والأمن والتنمية في المنطقة والقارة الأفريقية. وذكر شينكر أن المغرب «هو البلد الوحيد في أفريقيا الذي لدينا معه اتفاقية تبادل حر». وقال بهذا الخصوص: «نحن وشركاتنا نرى فيه بوابة نحو القارة الأفريقية»، مشيراً إلى أن أكثر من 150 شركة أميركية تعمل في المغرب، وتخلق مناصب عمل داعمة للاقتصاد المحلي. كما أبرز شينكر أن العام المقبل سيشهد مرور 15 سنة على إبرام اتفاقية التبادل الحر بين البلدين، وهي الاتفاقية التي ما زالت سارية المفعول.
على صعيد آخر، قال شينكر إن المغرب شريك قريب للولايات المتحدة في مجال قضايا الأمن، مشيرا إلى أنه يشارك كل عام في أكثر من 100 التزام عسكري مع الولايات المتحدة، بما فيها مناورات «الأسد الأفريقي». وذكر في هذا السياق أن وزير الدفاع الأميركي زار الرباط أخيراً، ووقع مع المسؤولين المغاربة على اتفاق خارطة طريق للتعاون العسكري مدته 10 سنوات، مشيراً إلى أن الاتفاق «يشكل رمزاً لتعاوننا الاستراتيجي طويل الأمد».
كما أوضح المسؤول الأميركي أن العام المقبل سيعرف تخليد مرور 200 سنة على الصداقة الأميركية – المغربية، والذكرى المئوية الثانية لإنشاء المفوضية الأميركية في طنجة (شمال)، التي تعد أقدم ملكية دبلوماسية أميركية في العالم. كما كشف شينكر أن واشنطن تعتزم البدء في بناء مقر جديد للقنصلية الأميركية بالدار البيضاء، بتكلفة قدرها 312 مليون دولار.
من جهة أخرى، أشار شينكر إلى أن الولايات المتحدة أبرمت شراكة مع المغرب لاستثمار ملايين الدولارات من أجل الكشف عن حالات كوفيد 19 في المغرب ومراقبتها، ودعم الخبراء الفنيين. منوها بـ«سخاء» المغرب عبر إقامة مستشفى ميداني في بيروت، استفاد من خدماته أزيد من 50 ألف لبناني ولبنانية، وذلك في أعقاب الانفجار الهائل، الذي هز العاصمة اللبنانية في أغسطس (آب) الماضي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط

جريدة الشرق الاوسط