ليبيا الان

هذا ما قاله موسى إبراهيم في ذكرى اغتيال القذافي

سلط آخر متحدث باسم النظام السابق موسى إبراهيم الضوء على ذكرى اغتيال الزعيم الراحل معمر القذافي. 

وقال إبراهيم في تدوينة له بموقع “فيسبوك” “في مثل هذه الليلة 2011.10.20 كنا متحصنين في بعض نواحي مدينة الجهاد بني وليد، وأيدينا على البنادق التي لم تعد فيها غير بعض الرصاصات، وكثير من الصمود” مضيفا “كنا ننفذ أمر الإمام بالثبات في جبهة بني وليد بعد سقوط عاصمة البلاد قبل ذلك”. 

وتابع إبراهيم “وقفت البلدة بمهابة أسطورية في وجه ضربات الناتو الجوية، ووحشية عصاباته البرية، لشهرين كاملين” مردفا “صارت (الرصيفة) ببني وليد و الحي رقم 2 بسرت توأمين في التاريخ”.

وأضاف “وكان أجمل شباب ليبيا، وبناتها، قد استشهدوا على تراب ورفلة، يتهجون اسم الوطن، ويتمتمون بالنداء المقدس: لن نسمح أن تضيع ليبيا في غوط الباطل وعلى تخوم البلدة الخارجة كان “خميس” ورفاقه قد سبقونا إلى الجنة التي وعدنا بها الكتاب أما في تخومها الداخلة فكان “سيف الإسلام” ، وألف سيف للإسلام، يعانقون بيوت “الرصيفة” وأحجار “غلبون” وزيتون “دينار” وهم ينازلون الظالمين بالصبر والرصاص. 

وأردف إبراهيم “حين نفذت الذخيرة أو كادت، واشتدت ضربات (الدرون) الغادرة، واهتزت أرجاء (السوق) من حمم الصواريخ المجاورة، سقطت المدينة، مثل (فلوجة) ليبية دامية، يوم 2011.10.17 ليدخلها الأنجاس بشباشبهم وسحناتهم الكريهة التي رسمها برنار ليفي في مخيلته الصهيونية الخصبة” مضيفا “قرر المدافعون عن الجبهة الوليدية أن يتفرقوا في اتجاهات عدة، البعض قصد العربان في أرض الجبل، والبعض إلى نواحي ترهونة، وآخرون إلى وديان الجنوب وبقيت ثلة في المدينة، كنت منهم، ليس شجاعة استثنائية أو موقفاً عسكرياً بارعاً، بل لأننا كنا نعرف أن مصيرنا قد وصل إلى منتهاه في هذه المدينة المباركة”.

وأردف إبراهيم “قال أحدنا: لم يكن يخطر لي أنني سأموت وأدفن في جبال بني وليد، أنا ابن الساحل الليبي والشط والرمال” وتابع “كان اسمه وليد، وعاش، بالمصادفة البحتة، ولم يدفن في الجبال”.

وزاد إبراهيم “قال آخر، وكان اسمه الشارف، اضبّطوا (عانقوا) هذا التراب وفعل هو ذلك أولاً لأن الله أحبه أكثر منا و (دار له واسطة عيني عينك)”.

وأردف إبراهيم “في اليوم الثالث لسقوط المدينة سمعنا الخبر المفجع باستشهاد الإمام، ورفاقه، في جبهة سرت وانتهاء المعركة الوطنية حينها” مضيفا “بكى الرجال جهراً في بني وليد، وفي الوديان، وصلينا صلاة الغائب جماعة” وتابع “لم أرهم يبكون جهراً قبل ذلك، حتى حين مزقت القنابل أجساد أبنائهم او إخوتهم أو رفاقهم في ساحات القتال أو ميادين (السوق)، حي المدينة الأوسط”.

وأضاف “قال لي رفيقي الأخير: مات وهو راضي علينا” وتابع “قلت: والآن نموت ونحن راضون”.

وأردف “كان هو أباً لبنتين صغيرتين، وكنت أنا أباً لولد واحد لم يتكلم بعد”.

وواصل إبراهيم سرد التفاصيل بالقول “بقينا متحصنين بحجارة بني وليد، وحميمية معمارها وديارها، إلى يوم 2011.11.07 حين قررنا أن ما بأيدينا من رصاصات تسمح لنا إما باختراق خط العصابات الناتوية، أو الارتماء مضرجين بالموت على مخارج المدينة الحبيبة، ويا له من ارتماء سيكون في أحضان فاتنة مثل بني وليد” مضيفا “استشهد العشرات منا في عمليات الانسحاب خارج المدينة، وتمكن بعضنا من مخادعة رصاصة مُسدًدة، أو صاروخ موجه، أو قذيفة طائشة وتركنا وراءنا وطناً في غوط الباطل، وتاريخاً ناصعاً لنا، وإماماً قال سأموت هنا! ومات هناك!”.

وأردف إبراهيم “لكننا بهذا الوطن، والتاريخ، والإمام، نشد عزائمنا اليوم، وننهض من ركام الباطل وننتصر، ليس بالحقد، ولا بالثأر، ولا بتجيير المعركة لصالح الأفراد والقبائل الداخلة أو العدو الخارجي بل باستعادة روح الوطن، وفكرة الانتماء، ووعي الإنسان يعني باستعادة وبناء القيمة الوطنية ضداً على العمالة للبراني، وتجاوز الوجع، وتضميد الجراح”.

وتابع إبراهيم “هذا يحتاج إلى موقف فكري ونفسي استثنائي يستلهم معمر القذافي نفسه ويمضي بليبيا إلى الأمام لا إلى الوراء موقف بصلابة المعركة، ولكنه يخترق القلوب، قلوب الناس، بمعاني الوفاء والمجد والحقيقة التي هي ليبيا الواحدة، ليبيا السيدة المطمئنة والواعدة بالخير والنماء للأجيال القادمة هكذا تصبح 10.20 ميلاداً جديداً ينبثق من ركام الموت الذي واجهناه في 2011 بطمأنينة غامرة”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

تعليقات

  • واكمل القصة يامنحط هربت انت وباقى الاوباش بى اخف وزنه وغلاء ثمنة قامت الثورة ضد الدكتاتور وباقى الرعه امثالكم من اجل الحرية اما اليوم اغلب الدمار فى المرافق والبنية التحتية للدولة من صنع ايديكم يااوباش

  • انتم ياخوان كلاب اردوغان من دمرتم البلاد وجلبتم الاحتلال التركى المغولى ونهبتم الثروة الضخمة التى تركها القذافى الذى كان وطنيا بحب ليبيا طرد الاحتلال الامريكى والبريطانى والايطالى واعاد لليبيا سيادتها وكرامتها اما الان فنرى من يحكم ليبيا امعة تافه يقبل قدم اردوغان ويلحس مؤخرة موزه وابنها امير نملة قطر القذر رحم الله الشهيد معمر القذافى واللعنة على الخوان كلاب النار بعد ان فضحتم تسريبات هيلارى كلينتون واثبتت انهم كلاب الناتو صحيح اللى اختشوا ماتوا .

  • يا احمد انت المنحط وانت ترضى الذل والهوان الان على يد احتلال تركى مغولى ونفايات ارهابية سورية تنيك امك واختك وزوجتك وانت سعيد بذلك طالما تحصل على المقابل سلطة ومال ياديوث اتفووووه عليك حقير اتفه من الصراصير