ليبيا الان

يشعر بالسعادة .. سليمان دوغة: محمد بعيو يشكل تهديدا للسلم الأهلي

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

استنكر المدعو سليمان دوغة المدير التنفيذي لقناة “ليبيا لكل الأحرار” التي تبث من تركيا والممولة من قطر، وتعد أحد وسائل الإعلام التابعة للإخوان المسلمين، إسقاط “محمد بعيو” المعين من قبل فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، في منصب رئيس المؤسسة الليبية للإعلام، لشعار “بركان الغضب” من وسائل الإعلام.

وقال “دوغة” في تغريدة له على صفحته الرسمية بموقع “تويتر”: “محمد بعيو يشكل تهديداً للسلم الأهلي بعدما طالب بإسقاط شعار بركان الغضب من وسائل الإعلام”.

وكان قد سبق ذلك إعلان عدد من الصفحات الناطقة باسم المليشيات المسلحة وعلى رأسها “بركان الغضب”  أن كتيبة “ثوار طرابلس” ألقت القبض على رئيس هيئة الإعلام بحكومة الوفاق، بعد قراره بحظر خطاب الكراهية أو نشر ما يتعلق بما أسماها “الحرب الأهلية” على القنوات ووسائل الإعلام التابعة لسلطته، وحظر أيضا ظهور شعار “بركان الغضب” على القنوات الرسمية.

وكان محمد بعيو، المعين من فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، رئيسا للمؤسسة الليبية للإعلام، بالقرار رقم ( 598 ) لسنة 2020، والمستشار الإعلامي السابق لمحافظ مصرف ليبيا المقال من مجلس النواب “الصديق الكبير”، قد أعلن على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك أن ما وصفهم بـ”المجرمين” يهاجمون بيته مساء أمس الثلاثاء، في العاصمة الليبية طرابلس، بعد قراراته الأخيرة بوقف التحريض على العنف وإزالة شعار “بركان الغضب” من القنوات الليبية.

وأوضح محمد بعيو، أنه تلقى رسالة تهديد صوتية من الميليشياوي أيوب بوراس آمر كتيبة ثوار طرابلس، في وقت ازدادت فيه حملات أبواق الإخوان شراسة ضده بعد إحالته المدعو سليمان دوغة، مالك قناة “ليبيا الأحرار” الذراع الإعلامية لتنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا والتي تبث من تركيا” المدعومة ماليا من قطر، إلى التحقيق بتهمة تبديد واختلاس 35 مليون دينار، ومحاربتي للفساد في الأجهزة الإعلامية.

وكان “بعيو” قد عبر في وقت سابق عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قائلا: ”أعرف أنها معركة وطنية مقدسة بين مشروع الدولة الموعودة المنشودة، وبين واقع الإجرام والإرهاب والفساد، وسأخوضها بشجاعة وشرف، وحتى لو كنت شهيدها وهذا ما أتمناه، لن أتراجع ويقيني بالله يقيني شر أعداء الله”.

ونشر فرج شيتاو، الذي يقدم نفسه في وسائل إعلام باعتباره صحافي، وهو شقيق مراد شيتا وأحد عناصر ما يسمى بـ”سرايا بنغازي”، على صفحته بـ”توتير”، صورة لمحمد بعيو بعد إلقاء القبض عليه، معلقا عليها:” هذا مصير من يقوم بإزدراء شهداء عملية بركان الغضب، ويصفهم بضحايا الحرب الأهلية”.

جدير بالذكر أن “سليمان دوغة” تم تصنيفه بأنه متعاون مع جماعة الإخوان المسلمين المتواجدين على الساحة في بريطانيا.

الوسوم

بركان الغضب سليمان دوغة شعار محمد بعيو

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • مهما فعلتم ايها الاخوان كلاب موزه واردوغان فليس لكم مكان ففى مصر والسودان من السلطة الى السجون والمتغطى باردوغان عريان وهو يغرق الان فى الداخل والخارج اما انت ايها الحقير فتعيش تعيس فى ارض الدعارة باسطنبول مسقط رأس المهبول وهى مدينة كفر وضلال سيفتحها المسلمون قبل ظهور الدجال بلا قتال ويفتسموا غنائمها كما ورد فى حديثى ابوهريرة بصحيح مسلم الذى اعطى امارة تؤكد كذب اعلام اسطنبول الشيطانى حيث سيكذبوا على جيش المسلمين الذى سيفتح اسطنبول ويقولوا ان الدجال ظهر قبل ان يظهر فعليا ليتركوهم !!!!!

    • انبح يامهزوم ياكلب , لقد هزم المتمرد في تشاد شر هزيمة وانت تعرف يامهزوم شن دار حسن جاموس للمتمرد وهذه يكفي يامهزوم

  • خروف غبى يقبض ثمن خيانته للوطن من قطرائيل ليحارب الشرفاء من ابناء الشعب الليبى اتفووووه عليك ياحقير فليس هذا بغريب على اخوانى سقط سهوا من كس امه فى احد خيام النكاح بعد عملية سفاح سقط فى الوحل ورضع من الزبالة والنتيجة انه يعيش خائنا ويموت كلبا من كلاب النار الفجار

    • تفوه عليك ياحقير ياندل, عميل دويلة الامارات وعميل السيسي الغارق في ديونه الي راسه الفاقد لشرفه في تشاد البغل العام هزم شر هزيمة علي اسوار طرابلس الابية , موت بغيظك يارخيص يامهزوم.

  • واضح انك اخوانى حقير وغبى جدا فالمشير خليفة حفتر هو من انتصر على الارهاب وحرر درنة وبنغازى والجنوب والهلال النفطى وسرت وكان فى قلب طرابلس يسحق المليشيات وكاد ان يحررها لولا التدخل الخارجى للناتو وبرعاية ترامب لاعطاء الضوء الاخضر لكلبه اردوغان لنقل نفايات ارهابية واسلحة فى سفن وطائرات مدنية وهى جريمة حرب طبقا للقانون الدولى وكان امام الجيش طريق واحد لسحق هذه المليشيات التى تتخذ من المدنيين دروعا بشرية ان يهدمها على من فيها ويحرر طرابلس على طريقة حلب ولكنه لم يرضى ذلك وفضل ان ينسحب خارج طرابلس حفاظا على ارواح المدنيين ومنشآت العاصمة وجر المليشيات الى الخط الاحمر وكانت مجزرة للمليشيات يوم 6/6 عندما حاولوا التقدم نحو سرت بدعم من سفن تركية تم اغراق اثنين منها وبعدها يوم 8يونيو تم اعلان وقف اطلاق النار من جانب قاهر الاخوان الاسد السيسى فهل رايت اردوغان او كلابه اقتربوا من الخط الاحمر الذى يحمى ابار وموانئ النفط طبعا مستحيل فالجيش الوطنى يحمى ثروة النفط بدعم من خير اجناد الارض ومن يسيطر على النفط يملك مفاتيح ليبيا وهى تحت سيطرة المنتصر بالله خليفة عمر المختار حفتر رئيس ليبيا القادم عبر صندوق الانتخابات ومن الجولة الاولى وليضع الاخوان فى السجون كما فعل السيسى !!