ليبيا الان

جريدة لندنية: مراقبون يكشفون ما وراء استقالة إخوان مصراتة وحل تنظيمهم – فيديو

مصراتة (ليبيا)- أعلن أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين في مدينة مصراتة الليبية، التي لها ثقل عسكري واقتصادي بارز في البلاد، عن استقالتهم الجماعية وحل التنظيم في خطوة يرى مراقبون أنها تندرج في إطار مناورة، حيث سيتسلل هؤلاء إلى المجتمع المدني والعمل من خلاله.

وقال هؤلاء الأعضاء في بيان، دون ذكر أسماءهم، إن ’’هذه الاستقالة جاءت بعد مراجعات داخل الجماعة، بسبب إلصاق ما تمر به البلاد من أحداث بجماعة الإخوان من قبل سدنة النكسة المضادة لثورات الربيع العربي‘‘.

وأضافوا أنه ’’بعد تحاور وتشاور بملء إرادتنا نحن أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من أبناء مصراتة نعلن استقالتنا الجماعية وبالتالي حل التنظيم بالمدينة‘‘.

ويرى مراقبون أن هذه الاستقالة لا تعني قيام أعضاء الجماعة بمشاورات خاصة بعد إشارة البيان الذي تم إصداره فجر الخميس إلى أنهم سينتقلون للعمل ضمن المجتمع المدني، ما يعني عزم هؤلاء على نقل أجنداتهم إلى المجتمع المدني.

ولا تُعد هذه الاستقالة الأولى التي تهز أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، حيث سبقهم في ذلك أعضاء الجماعة بمدينة الزاوية وذلك وسط اتهامات للإسلاميين بتأزيم الوضع في البلد الغارق في أزماته منذ الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

هذه الاستقالات لا تعني القطيعة التامة مع التنظيم الدولي وأجنداته، خاصة مع استمرار إسلاميي ليبيا في تلقي الدعم الكامل من تركيا

وتأتي هذه الاستقالة بعد شهرين من انسحاب أعضاء الإخوان فرع مدينة الزاوية غربي العاصمة طرابلس، وإعلانهم حل التنظيم بعد استقالة جماعية. وآنذاك قال هؤلاء إن مرد الاستقالة هو المماطلة في القيام بمراجعات تم إقرارها عام 2015 لتغليب “المصلحة العليا للوطن والمواطن”.

وبدوره قدم رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، استقالته من تنظيم الإخوان في العام الماضي، مؤكدا أنه أقدم على هذه الخطوة “انطلاقا من المقتضيات الوطنية والفكرية والسياسية ومن باب الصدع بالقناعة والوضوح مع المواطن الليبي”، وأشار إلى أنه يحتفظ في المقابل بـ”الود والاحترام لكل أعضاء التنظيم”.

ولكن هذه الاستقالات لا تعني القطيعة التامة مع التنظيم الدولي وأجنداته، وفقا لمراقبين؛ خاصة مع استمرار إسلاميي ليبيا في تلقي الدعم الكامل من تركيا وعلاقات الإخوان الوطيدة بأنقرة حيث يعيش العديد من هؤلاء.

وتحمّل عدة أطراف الإخوان مسؤولية تأزم الأوضاع في ليبيا، خاصة مع عدم قبول الجماعة بنتائج انتخابات 2014 ما أدى إلى انقلاب “فجر ليبيا” الذي أغرق البلاد منذ ذلك الحين في الفوضى.

وتسود البلاد حالة من الهدوء حاليا رغم استمرار تصعيد الإسلاميين إعلاميا ضد الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر، حيث تجري مشاورات مكثفة من أجل بلورة حل للأزمة المستمرة منذ سنوات والتي أدت إلى تدخل قوى إقليمية ودولية، أبرزها تركيا التي كدست في البلاد السلاح والآلاف من المرتزقة لدعم حكومة الوفاق -التي تعد واجهة الإسلاميين- برئاسة فايز السراج.

عن مصدر الخبر

جريدة العرب اللندنية

جريدة العرب اللندنية

تعليق

  • فكر الاخوان الضال مخالف للثوابت الاسلامية واقرب للفكر الصهيونى اليهودى فى المعاملات العنصرية والانتهازية لتحقيق اطماع دنيوية وحتى راية الاخوان اسوأ راية بين الجماعات الارهابية فراية داعش والقاعدة تحمل الركن الاول من الاسلام وهى حق يراد به باطل فلو انهم عملوا بهذا الركن لهداهم الله للطريق المستقيم فهو يعنى ان يكون عملك خالصا لوجه الله واتباع سنة رسوله رحمة للعالمين الصادق الامين .
    اما راية الاخوان فهى تخدم اعداء الاسلام بوضع القرآن الكريم بين سيفين للايحاء بان الاسلام انتشر بالسيف وهو مايخالف نصوص قرآنية تدعوا لحرية العقيدة لااكراه فى الدين .من شاء فليؤمن ومن شاء فلبكفر وحتى الاية التى تسمى اية السيف تحترم حرية العقيدة لانها تعطى الحق لمن نقاتلهم ونهزمهم ان يحتفظوا بعقيدهم مع دفع جزية وهم صاغرون لانهم هزموا فى القتال ويدفعوها كرها بينما من بعيشوا معنا فى سلام نبرهم ونقسط اليهم والجزية اقل مما يدفعه المسلم من زكاة والكل يستفيد من عائدها ما اعظم الاسلام السمح واللعنة على من يشوهون الاسلام بافكار ضالة فنرى الاخوانى يتبجح ويقول الرسول قدوتنا فكيف يكون الصادق الامين الرحمة المهداة للعالمين قدوة لاخوانى منافق يتنفس الكذب ومن شر ما خلق الا يستحى هؤلاء المجرمين من الاساءة لرسول الله الذى كان معروفا بالصادق الامين قبل ان يبعثه الله رسولا