ليبيا الان

أول تعليق لـ’غرفة عمليات سرت والجفرة’ على الأسماء المشاركة في ملتقى تونس

عبّر آمر غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة إبراهيم بيت المال عن استغرابه الشديد من الأسماء المطروحة في قائمة الحوار التي تم تداولها اليوم في وسائل الإعلام للمشاركة في ملتقى تونس.

وتساءل بيت المال في تصريحات إعلامية عمن أشرف على اختيار الأسماء المذكورة، منبها المبعوثة الأممية إلى “الكف عن العبث بمصير الليبيين”، باعتبارها لا تملك صلاحيات بفرض أسماء عليها إشكاليات.

وطالب آمر غرفة عمليات تأمين وحماية سرت والجفرة، بضرورة إشراك الأطراف الفعلية الموجودة على الأرض في أي حوار قادم، وإلا ستكون النتائج وخيمة وغير مقبولة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

تعليقات

  • اشرب شاى المعتوه من اجود المواد المخدرة وانسى

    تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرئيس التركي رجب طيب وسط حشد كبير، لكن يبدو أن الأتراك لم يدافعوا لرؤية الرئيس بل للحصول على “عبوة شاي”.

    ويظهر في مقطع فيديو تدافع مئات الأتراك أثناء مرور حافلة تقل أردوغان وعدد من المسؤولين، مع عدم التزام المدافعين بإجراءات التباعد الاجتماعي للوقاية من فيروس كورونا “كوفيد-19”.

    وألقى أردوغان عبوات “الشاي” على أنصاره أثناء مروره بالحافلة في مدينة قونيا، ما أدى إلى تدافعهم متجاهلين مسافة التباعد الاجتماعي والإجراءات الوقائية.

    وأثار المقطع حالة من الجدل بين الأتراك، حيث انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي لجوء الرئيس التركي لمثل تلك الأفعال، دون الاهتمام باحتمال انتقال عدوى كورونا بين المواطنين.

    وتعد تلك المرة ليست الأولى التي يلجأ فيها أردوغان لتوزيع الشاي على المواطنين، فقبل نحو شهر قام أردوغان بفعل مماثل، تجاه أهالي إحدى المدن المتضررة جراء السيول، ما أثار غضب المعارضة نظرا لاستخفافه بمعاناة المواطنين.

    وانتقد الرئيس التركي ونظامه أكثر من مرة نظرا لوجود فجوة بينهم وبين باقي المواطنين، مع تعاملهم باستخفاف مع الأزمات الاقتصادية للأتراك والحالة المعيشية الصعبة.

  • شاى المعتوه يخليك تتمسح فبه زى القطة !!

    تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرئيس التركي رجب طيب وسط حشد كبير، لكن يبدو أن الأتراك لم يدافعوا لرؤية الرئيس بل للحصول على “عبوة شاي”.

    ويظهر في مقطع فيديو تدافع مئات الأتراك أثناء مرور حافلة تقل أردوغان وعدد من المسؤولين، مع عدم التزام المدافعين بإجراءات التباعد الاجتماعي للوقاية من فيروس كورونا “كوفيد-19”.

    وألقى أردوغان عبوات “الشاي” على أنصاره أثناء مروره بالحافلة في مدينة قونيا، ما أدى إلى تدافعهم متجاهلين مسافة التباعد الاجتماعي والإجراءات الوقائية.

    وأثار المقطع حالة من الجدل بين الأتراك، حيث انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي لجوء الرئيس التركي لمثل تلك الأفعال، دون الاهتمام باحتمال انتقال عدوى كورونا بين المواطنين.

    وتعد تلك المرة ليست الأولى التي يلجأ فيها أردوغان لتوزيع الشاي على المواطنين، فقبل نحو شهر قام أردوغان بفعل مماثل، تجاه أهالي إحدى المدن المتضررة جراء السيول، ما أثار غضب المعارضة نظرا لاستخفافه بمعاناة المواطنين.

    وانتقد الرئيس التركي ونظامه أكثر من مرة نظرا لوجود فجوة بينهم وبين باقي المواطنين، مع تعاملهم باستخفاف مع الأزمات الاقتصادية للأتراك والحالة المعيشية الصعبة.