ليبيا الان

بقلم سليمان البيوضي .. قراءة في قائمة الحوار!

مقال رأي

لوهلة سيبدو موقفي متناقضًا مع ما قلته في الفيديو الأخير المنشور على صفحتي العامة في الفيس بوك، والداعي لدعم الحوار والاتفاق وبناء السلام. في الحقيقة هذا الموقف راسخ ومبدئي، ولكن لا يعني أبدًا ألّا ننتقد الأداء السياسي العام وتوجهات البعثة؛ فالاختلاف هو أساس الحوار السياسي العقلاني، وسنة من سنن الله في الكون.

لقد مثّلت قائمة البعثة صدمة حقيقية للشارع الليبي، وجاءت ردود الأفعال عنيفة نسبيًا، ولم تخلُ من اتهامات للبعثة بالانحياز والدفع باتجاه تقوية تيار على آخر، وجاءت سلسلة من البيانات التي لم تتوقّف رافضة للحوار وللقوائم والمُخرجات. للأسف كل ما سبق لن يغيّر من واقع الأمر شيئًا، فلا البعثة ستتراجع عن خياراتها ولا الحوار سيتوقف؛ لأن الخيارات الدولية لا تبحث عن العودة للبندقية، وتعتقد بأن فورة العنف يجب أن تنتهي، وأنه حان الوقت لإطلاق مشاريع إعادة الإعمار، وضخ الأموال الطازجة من ليبيا باتجاه بعض الاقتصادات التي تأثرت من الركود الاقتصادي، (حقيقة) قد ينكرها البعض، متعللًا بأن ليبيا ليست مطمعًا، وأني (الكاتب) مهووس بالمؤامرة، ولذلك سأقول له: ليبيا هي أرض الثروات المفقودة .

بالعودة للحوار والقوائم والجدل، كالعادة تمارس البعثة ومن خلفها المجتمع الدولي سياسة الأهداف الوهمية، إذ تمكنت من تشتيت الرأي العام والمحللين والمتحدثين عن صلب القضية، وهي التفاعل والبحث والتدقيق في الآليات واللائحة المنظمة، التي سيتم اتباعها في الحوار السياسي الليبي الذي سينطلق اليوم عبر الدوائر المغلقة قبل أن ينتقل للعاصمة تونس في مطلع نوفمبر، ليأخذ النقاش منحى الاعتراض على الأسماء والتمثيل، وهو إثارة للجدل واللغط الذي لا طائل منه، فالتسريبات المتعلّقة بالإطار العام والنظام الذي سيتم اتباعه في اختيار السلطة واقتراحها يؤكّد بما لا يدع مجالًا للشك أن كل الحديث والبيانات هو تحصيل حاصل.

اللائحة تضع نقاطًا تعجيزية وتراتبية لإنتاج مُخرجات مسبقة، أي أن الصفقة معدة سلفًا، والواصلون للعاصمة تونس لن يكون بإمكانهم إحداث الفارق، فالأروقة الدولية ستقول كلمتها بشكل عملي، ودون إثارة للبلبلة والصدامات، فمدونة السلوك التي وقّع عليها المشاركون في الحوار تغلق الباب أمام التسريبات، وخرقُ القواعد الدولية وبروتوكولاتها ليس أمرًا هيّنًا في هذه الأشغال.

إنّ فرضية تشكل السلطة بتوافق يصل لـ75‎%‎  بين الليبيين، هو في الحقيقة إغلاق لإمكانية الوصول إليه، ودفع باتجاه النقاط التقييمية العشر التي ستضعها البعثة (لا أعلم سر تذكُّرِي لعشر دول حضرت برلين)، وهذا التقييم من عشر نقاط هو الذي يسمي رئيس الوزراء في النهاية، ذاك الذي ستكون لديه صلاحيات كبرى ليس أقلُّها تسمية رئيس المؤسّسة الوطنية للنفط ورئيس المؤسّسة الليبية للاستثمار.

إذًا نحن أمام أشغال ملتقى لديه فرص ضئيلة لإنتاج اتفاق ليبي حقيقي، ويمكن أن ينتج توافقًا دوليًا أكثر ديناميكية وتفاعلية.

أما الملتقى السياسي المتروس بقادة الإسلام السياسي وحلفائه، فقد يكون الطريق المعبد ببعض الضغوط وبعض المكاسب لإنهاء جسم انتخب ل240 يومًا فاستمر لثماني سنوات، وتمرير اتفاق يبني مرحلة جديدة ستشهد في مطلعها فورة عنف قصيرة ومحدودة .

و حتى 15 نوفمبر موعد إعلان الإتفاق سيكون هناك الكثير والكثير من بالونات الاختبار والأهداف الوهمية لإشغالنا عن كواليس الحوار المظلمة .

 

نعم للحوار والسلام، والسلام ختام

سليمان البيوضي

مقالات الرأي لا تعبر بالضرورة على رأي المرصد وتعبّر عن أراء أصحابها

Share and Enjoy !

0Shares
0


0

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

تعليق

  • لا تشوهوا صورة الاسلام كواحد من اول من رفعوا شعار الاسلام هو الحل باسم حزب العمل الاشتراكى وشاركت مع المهندس ابراهيم شكرى فى تاسيس الحزب وادرت غرفة عمليات للحزب تحت هذا الشعار اقول لايوجد شئ اسمه اسلام سياسى بل استغلال سياسى للاسلام سياسيا من تجار دين لخداع الناس وهم ابعد الناس عن الاسلام فلا معنى لاحزاب دينية اصلا لانها تخالف اكثر من نص قرآنى منها :-
    مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)
    فالمجتمع الاسلامى يلتزم بالثوابت الاسلامية التى لا يختلف عليها احد اما فى الاجتهادات فناخذ ايسرها ومن يريد ان يتشدد على نفسه فهو حر مالم يضر اما شعار الاسلام هو الحل فهو ان يتمسك كل مسلم بالقيم الاسلامية من صدق وامانة وحب الخير للجميع وايثار المصلحة العامة على المصالح الشخصية والعفو والتسامح بين الجميع فلو التزم اى سياسى بهذه القيم لتم حل كل مشاكلنا اما ان تجد من يدعى انه تيار اسلامى وهو منافق يعشق سفك الدماء والافساد فى الارض ويرفض الاخر فهو من شر خلق الله من الخوارج ويشتغل الاسلام لخداع الناس والتجارة بالدين وينطبق عليه قوله تعالى :-
    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ ﴿8﴾ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴿9﴾ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴿10﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ﴿11﴾ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِنْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿12﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِنْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿13﴾ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَىٰ شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴿14﴾ اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿15﴾ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ﴿16﴾