ليبيا الان

الفيتوري: ماذا يمكن أن تتوقع ليبيا من بايدن بعد وصوله إلى البيت الأبيض؟

ترجمة: ياسر محمد – بوابة إفريقيا الإخبارية |

14 November, 2020

خصص الصحفي والسياسي لاليبي الدكتور مصطفى الفيتوري مقاله الأسبوعي في ” ميدل إيست مونيتور” للحديث عن تداعيات فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية على مجريات الأحداث على الساحة الليبية. 

وقال الفيتوري يبدو أنها الآن مسألة شكليات قبل أن يتم تنصيب جو بايدن كرئيس 46 للولايات المتحدة الأمريكية في 20 يناير. لذلك فقد حان الوقت لمحاولة معاينة ما قد تكون عليه سياسته الخارجية تجاه منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وسيستفيد الرئيس المنتخب بايدن من ثماني سنوات قضاها كنائب للرئيس باراك أوباما. ومع ذلك فإن هذا يحمل بعض الموروثات عندما يتعلق الأمر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. خلال رئاسة أوباما شهدت موجات من الاحتجاجات الشعبية – ما يسمى بالربيع العربي – التي اقتلعت الأنظمة وثبتت بدائل ليس بالضرورة حسب رغبة واشنطن.

وليبيا هي إحدى الدول التي كشفت فيها مثل هذه الأحداث عن فشل كبير في السياسة الخارجية للولايات المتحدة. كان التسرع في التدخل العسكري في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا في مارس 2011 أكبر “خطأ” لأوباما كما وصفه بنفسه. وعارض نائب الرئيس بايدن الحرب في ليبيا لكنه لم يستطع فعل الكثير حيال ذلك لأن رئيسه قرر خلاف ذلك وأدخل الجيش الأمريكي في الحرب الأهلية.

وبصفتها وزيرة خارجية أوباما قادت هيلاري كلينتون السياسة الأمريكية في ليبيا وكان إنجازها الوحيد هو خوض الحرب في عام 2011 دون أي خطة لما يجب فعله بمجرد الإطاحة بحكومة الزعيم الراحل معمر القذافي. كان بايدن يسأل عن الخطة عندما اتخذ أوباما القرار ولم يحصل على إجابة. بالنظر إلى أنه من المقرر أن يكون هو الرئيس فهل لديه واحدة الآن؟ في مقابلة عام 2016 قال بايدن إنه حذر الرئيس أوباما من التدخل في ليبيا لأنه قد “يفكك” البلاد ويساعد في جعلها منارة للتطرف.

وهذا بالفعل ما أصبحت عليه ليبيا بعد حملة الناتو العسكرية بقيادة الولايات المتحدة عام 2011 لم تعد دولة مستقرة ومسالمة. في الواقع لم يكن من الممكن السيطرة عليها حيث كانت الجماعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وأنصار الشريعة تتجول بحرية إلى حد ما. ومن أوائل ضحايا الفوضى سفير الولايات المتحدة في ليبيا كريس ستيفنز الذي قُتل قبل جر جثته في شوارع بنغازي في 11 سبتمبر 2012.

وترك أوباما بحماقة سياسته تجاه ليبيا بالكامل لكلينتون. وفي وقت من الأوقات قامت هي وفريقها في وزارة الخارجية بما في ذلك سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بالضغط بقوة من أجل الحرب. لقد شقوا طريقهم على الرغم من اعتراضات بايدن وغيره من كبار المسؤولين في الإدارة بما في ذلك قادة البنتاجون.

هل لدى الرئيس المنتخب بايدن أي خطة واقعية لإنقاذ ليبيا وربما تصحيح خطأ أوباما؟ هذا غير محتمل حيث تغيرت ديناميكيات الصراع كثيرًا منذ عام 2011.

وتقول الشائعات أنه قد يرشح رايس لتكون على رأس دبلوماسيته –في منصب وزير الخارجية-. وهي حاليًا زميلة أبحاث زائرة متميزة في الجامعة الأمريكية بواشنطن. من الملائم أن يفضل بايدن وجود المزيد من النساء في حكومته ، ورايس خبيرة في السياسة الخارجية وذات خبرة في وزارة الخارجية ، لكنها ساعدت أيضًا في دفع السياسة الليبية الفاشلة إلى الوراء في عام 2011. هل لديها أي شيء جديد لتقدمه؟ أعتقد أنه من غير المحتمل.

وبالنظر إلى الوضع الحالي في ليبيا يبدو أن سياسة الرئيس الأمريكي الجديد سيتم تطويرها في سياق صراع كلاسيكي بين القوى العظمى. تعد روسيا الآن لاعبًا رئيسيًا في الصراع الليبي من خلال مرتزقة مجموعة فاجنر الذين يقاتلون لدعم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشيرخليفة حفتر. كما تشارك تركيا حليف أمريكا في الناتو بشكل كبير في ليبيا حيث تدعم حكومة الوفاق الوطني خصم حفتر. وفي وقت سابق من هذا العام تم طرد قوات الجيش الوطني الليبي من العاصمة طرابلس حيث كانت على وشك إخراج حكومة الوفاق الوطني من السلطة.

ولقد غضت إدارة ترامب الطرف عن هجوم الجيش الوطني الليبي على طرابلس منذ البداية. يبدو أن حفتر قد حصل على الضوء الأخضر من قبل الولايات المتحدة للمضي قدمًا طالما أنه يمكنه إنهاء المهمة بسرعة. وتحدث ترامب إلى المشير حفتر عبر الهاتف في 19 أبريل من العام الماضي   مثمنًا جهوده في “الحرب ضد الإرهاب”. كان ذلك كافياً لحفتر لمواصلة هجومه على طرابلس.

و تمامًا مثل أوباما لم يكن لدى إدارة ترامب خطة لليبيا. بمجرد أن هزمت قوات حكومة الوفاق الوطني الجيش الوطني الليبي تخلت واشنطن بشكل أساسي عن المحاولات الصامتة لاحتواء التوسع الروسي في شمال إفريقيا.

والآن تكتسب جهود الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة زخما. تجري جولة جديدة من الحوار السياسي في تونس. والهدف من ذلك هو وضع خارطة طريق تؤدي إلى فترة انتقالية قصيرة لتقاسم السلطة قبل الانتخابات المتوقعة في صيف 2022.

وسيتضح تعامل بايدن مع ليبيا بعد تنصيبه في يناير، لكن يمكن القول بدرجة من الثقة أن سياسته تجاه ليبيا ستكون مقيدة بمعايير المنافسة المستمرة مع روسيا. خلال حملته الرئاسية وعد بأن يكون قاسيًا مع روسيا بعد أن اتهم الكرملين مرارًا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 التي نقلت دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.

وضمن هذا السياق يمكننا أن نتوقع المزيد من الحديث من الإدارة الجديدة ولكن القليل من الإجراءات عندما يتعلق الأمر بليبيا. من المحتمل أن نسمع أن الولايات المتحدة تدعم جهود الأمم المتحدة في البلاد ولكن ليس أكثر من ذلك. كما يمكننا أن نتوقع بعض المناورات الأمريكية لتخفيف الجمود في مجلس الأمن الدولي بشأن تعيين مبعوث جديد إلى ليبيا. واستقال غسان سلامة من المنصب في مارس. بخلاف ذلك  يبدو أن الرئيس المنتخب بايدن ليس لديه الكثير ليقدمه عندما يتعلق الأمر بتسوية الصراع الليبي الذي عارضه قبل تسع سنوات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية