ليبيا الان

«أوقاف الوفاق» توافق على تدشين 4 مساجد في الخمس والجفارة وطرابلس

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

وافقت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بحكومة الوفاق، على تدشين 4 مساجد في الخمس والجفارة وطرابلس.

وبحسب بيان للهيئة اليوم، انعقد الأربعاء الماضي، بمقر إدارة المساجد بالهيئة الاجتماع الرابع للجنة المكلفة بالبناء والصيانة للمساجد، في العام الحالي.

وقالت الهيئة إن الاجتماع انتهى بالموافقة على بناء مسجد عبدالعزيز بن باز التابع لمكتب أوقاف الخمس، ومسجدي مصعب بن عمير وسعد بن أبي وقاص التابعين لمكتب أوقاف الجفارة، ومسجد أم القرى التابع لمكتب أوقاف طرابلس.

كما انتهت اللجنة للموافقة على تزويد مسجد قاسم التابع لمكتب أوقاف الزاوية المدينة بكميات من الأسمنت والحديد، فضلا عن اعتماد مسجد الأنوار التابع لمكتب أوقاف الزاوية المدينة.

فيما قررت اللجنة إحالة عدد من الملفات إلى مكاتب الأوقاف بالمناطق، وهي عشرة ملفات لاستيفاء الشروط والضوابط اللازمة بمنح الإذن بالموافقة والاعتماد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

تعليقات

  • إجراءات شكري الدبار داخل جامعة المرقب
    خلال الأيام الماضية القليلة قام رئيس جامعة المرقب المدعو / شكري الدبار بعزل مجموعة من الشخصيات مناصبها الإدارية بسبب ختلاس مبلغ 800 مليون دينار مخصص للجامعة والذين قام بعزلهم من مناصبهم هم :
    1- نوري السويس رئيس قسم الشؤون الإدارية والمالية جامعة المرقب .
    2- المراقب المالي لجامعة المرقب .
    3- مصطفى الباوندي قام بإختلاس 50 مليون مخصصة لكلية الاقتصاد القرة بوللي بالتعاون مع مدير مكتب وزير التعليم .؟؟.
    4- قام شكري الدبار ومصطفي الباوندي بالاتفاق مع رؤوساء الرقابة الإدارية فرع القرة بوللي والخميس بتوقيع على الإجراءات الوهمية التي تمت بتركيا عبر شركات وهمية مع الاغلاق ملفاتهم بجهار الرقابة الإدارية الخمس والقرة بوللي مقابل مبالغ مالية بمساعدة النائب العام الصديق الصور وعدد كبيرمن وكلاء النيابة عبر محامين وعلاقات شخصية وعائلية .
    وعمليات التغير وعزل الموظفين داخل الجامعة مستمرة وكل من لديه علاقة بعملية السرقة والنهب المخصصات المالية لجامعة من 2019 حتى 2020م .

    • الأن مايحدث هو استغلال الدعم المادي للأوقاف الاسلامية وسرقة الأسمنت ومواد البناء ـ المخصصة من شيابين القهرة والنحس ـ لبناء صيدليات وعيادات خاصة بأدوية وأجهزة ومعدات طبية مسروقة ـ لأبناء المختلسين من إحزاب وإداريين ـ وطبعا شهاداات علمية مزورة ورشاوي وتم شرائها من مزورين والتسجيلات موجودة ـ وكل المعدات الطبية والادوية المخزنة في كراجاتهم ضبطت ببلاغات ـ فقط لأرهاق المواطن البسيط ودفع ثمن الكشوفات والمماطلة في العلاج ـ وهذا التقصير من مجلس الادارة العامة للمراكز الطبية وخاصة في مركز الطبي بطرابلس وأقسامه ومستشفى العيون ومشتشفى الحروق وشارع الزاوية . وما حد يفدر ينكر الكلام هذا .

  • بالعقل والمنطق والواقع بفرض نفسه ـ من المستحيل أن يكون كل هؤلاء متخرجين من كلية الطب البشري ـ إلا برشاووووي وتزوير ـ
    ومن المستحيل أيضا ـ أن تضع أرواح المواطنين بين أيديهم ـ المواطن الليبي ليس فأر تجارب ـ لسذج ومزورين ومزورات وغشاشين وغشاشات وهذا الموضوع يتطلب ـ جهاز أمن يتم تخصيصه للقطاع الصحي بجميع فروعه ـ وتعديل قضائي ومجلس نيابي عن أي جريمة طبية تحدث أو حددث سواء في قطااع خاص أو قطاع عام داخل المؤسسات الصحية ز وفتح مكتب أمن داخل كل مستشفى وتحقيق وتفتيش رقابي حقيقي في العيادات الخاصة . داخل كل المناطق في ليبيا ..
    أذكر في سنوات تحصيل العلم مع الاساتذة الحقيقين ـ لم يتخرج سوى ثلاثة عشر طالب وطالبة فقط وبجدارة وبجهد ودموع من دفعة تخرج سنة ١٩٩٧م .
    انظر لهؤلاء ——👇
    .youtube.com/watch?v=sMRnmCOgz7E