ليبيا الان

مودرن دبلوماسي: انتخابات ديسمبر السبيل لإنهاء الأزمة في ليبيا

نشر موقع مودرن دبلوماسي المتخصص في التحليلات السياسية تقريرا حول اخر مستجدات الأوضاع في ليبيا، ونتائج منتدى الحوار السياسي الليبي الذي عقد في العاصمة التونسية. 

وأعلنت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني ويليامز يوم الجمعة خلال مؤتمر صحفي افتراضي أن الانتخابات الوطنية في ليبيا ستجرى في 24 ديسمبر 2021.

وجاء الإعلان بعد أسبوع من بدء المحادثات في العاصمة التونسية تونس بهدف إنشاء سلطة تنفيذية قادرة على تنظيم الانتخابات وتنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية وعسكرية. وقالت ويليامز إن السلطة التنفيذية الجديدة ستشمل الفصل بين السلطات بمجلس رئاسي جديد وحكومة وحدة وطنية بقيادة رئيس وزراء.

طريق الخروج من الأزمة

وأوضحت ويليامز أن 24 ديسمبر هو يوم الاستقلال الليبي وهو تاريخ مهم ورمزي لمواطني البلاد. وقالت إن الأمم المتحدة ستعمل على ضمان أن يتمكن أكبر عدد ممكن من الناس بمن فيهم النازحون من التصويت.

وتابعت أن المحادثات تعكس إرادة الشعب الليبي وتوفر “طريقا واضحا للخروج من الأزمة الحالية عبر انتخابات ديمقراطية شاملة وذات مصداقية”. وتشهد البلاد حالة من الفوضى والصراع منذ سقوط الزعيم الراحل معمر القذافي في 2011، وبلغت الفوضى ذروتها باندلاع حرب أهلية وحصار العاصمة الليبية طرابلس الذي بدأ في أبريل من العام الماضي. وترأست ويليامز اتفاق سلام بين خمسة من كبار القادة من كلا الجانبين في اجتماع عقد في جنيف الشهر الماضي الأمر الذي مهد الطريق أمام اجتماعات تونس.

الشمولية والشفافية

وقالت ويليامز إن المرشحين للمناصب التنفيذية مطالبون بالالتزام بمبادئ الشمولية والشفافية والكفاءة والتعددية والزمالة والوطنية. وسيُطلب من أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة الكشف عن ثرواتهم وأصولهم المالية، والالتزام رسميًا بالعملية الديمقراطية والموعد النهائي للانتخابات.

وشددت المسؤولة الأممية على التوقعات الهائلة المعلقة على 75 مشاركًا في المحادثات، ونفاد صبر الشعب الليبي الذي “سئم من الفساد المستشري وسوء الحكم” ويريد توحيد البلاد ، ورؤية حكومة موحدة جديدة. حكومة يمكنها تقديم الخدمات.

ومع ذلك حذرت ويليامز من أن هناك العديد من الفصائل والأفراد الذين يسعون لعرقلة التقدم وتقويض عملية السلام ، مضيفة أن “الزخم ضدهم وضد رغبتهم في تعزيز مصالحهم الشخصية الضيقة على حساب الصالح العام”.

وأعلنت ويليامز أن أهمية الدعم من الشركاء ضرورية لنجاح العملية. ورحبت بالتشجيع الذي تلقته من المجتمع الدولي، لكنها شددت على أهمية العمل لدعم الالتزامات لا سيما فيما يتعلق بحظر الأسلحة والاستخدام المناسب للعقوبات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية