ليبيا الان

خطط بديلة للعام الدراسي المقبل في ليبيا مع استمرار تداعيات «كورونا»

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

بالتزامن مع مساعٍ حكومية مستمرة للحد من تفشي فيروس «كورونا المستجد» في البلاد، سجلت ليبيا، حتى الثلاثاء من الأسبوع الجاري، 75 ألفاً و465 حالة، منها 28 ألفاً و285 نشطة، وشفاء 46 ألفاً و127 مصاباً، بينما توفي 1053 آخرون، منذ بدء انتشار الوباء في البلاد مارس الماضي، وذلك بعد تسجيل 529 إصابة جديدة، وفق إحصائية المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

وضمن جهود التصدي للجائحة، أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق، الثلاثاء، أن مركز زليتن الطبي، قام بتجهيز وافتتاح قسم ثانٍ للعزل داخل المستشفى بعد اكتظاظ القسم الأول بحالات الإصابة بفيروس «كورونا المستجد»، فيما تم افتتاح القسم السبت الماضي، في ساعات متأخرة من الليل «ولم تتخذ إجراءات خاصة بالافتتاح للاضطرار والحاجة الماسة لاستخدامه». وقالت الوزارة، في بيان لها إن هذه الخطوة تأتي ضمن السعي لمجابهة فيروس «كورونا»، وفي إطار التعامل مع انتشار الجائحة وتزايد عدد حالات الإصابة.

للاطلاع على العدد 261 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

وبحسب البيان، تم تحوير قسم الطوارئ سابقاً بالمستشفى ليكون قسماً للعزل B، وتم تجهيزه بالمعدات والتجهيزات التي كانت زودتهم بها وزارة الصحة سابقاً، كما تم تجهيز القسم بغرفة خاصة بالعمليات. ويضم القسم B أسرَّة للعناية الفائقة ووحدة غسيل كلوي، ليزيد من قدرة قسم العزل زليتن على استقبال المرضى، وفق البيان.

استقادام عناصر طبية من السودان
وبحث وفد من الوزارة برئاسة مدير إدارة الشؤون الطبية، الأربعاء، مع السفير السوداني عثمان محمد البشير، إمكانية استقدام عناصر طبية وطبية مساعدة من السودان. وقالت وزارة الصحة في بيان منشور على صفحتها بموقع «فيسبوك» إن ذلك يأتي ضمن خطة تدعيم قطاع الصحة بالعناصر الطبية وتبادل الخبرات، لافتة إلى إبداء السفير السوداني «استعداده التام للتعاون في مجال توفير العناصر الطبية والطبية المساعدة». وأشار البيان إلى أن اللقاء تطرق إلى «دراسة التجارب السابقة من استقدام الأطقم السودانية للاستفادة من تجربة التعاقد مع العناصر السودانية في السابق وتفادي تكرار أي أخطاء».

وإلى جهود البلديات للتصدى للأمراض، تلقى 1043 مواطناً التطعيم الخاص بالإنفلونزا الموسمية ضمن فعاليات اليوم الثالث من الحملة التي أطلقتها إدارة الخدمات الصحية في بلدية شحات. وشمل التطعيم فئات العاملين بقطاع الصحة، والنساء الحوامل، وكبار السن فوق 60 سنة، والمصابين بالأمراض المزمنة، وتلقوا التطعيم في جميع المراكز الصحية بالمدينة، حسب بيان منشور على صفحة المكتب الإعلامي لإدارة الخدمات الصحية ببلدية شحات بموقع «فيسبوك». وانطلقت حملة تطعيم الإنفلونزا الموسمية في شحات، الإثنين الماضي، لفئات العاملين بقطاع الصحة، والنساء الحوامل، وكبار السن 60 سنة فما فوق، والمصابين بالأمراض المزمنة. وتلقى 793 مواطناً التطعيم الثلاثاء.

وخصص لإعطاء التطعيم العيادة المجمعة شحات، والعيادة المجمعة الفائدية، والمركز الصحي قرنادة، والمركز الصحي بلقس، والمركز الصحي رأس التراب، والمركز الصحي الصفصاف، والوحدة الصحية أبلخنة، والعيادة الخارجية بمستشفى شحات للأمراض الصدرية، والرعاية الصحية بمستشفى سوسة العام.

حملة تطعيمات
من جانبها، أعلنت بلدية سوق الجمعة انطلاق حملة تطعيمات في مدارس البلدية، بالتنسيق بين مكتب الصحة ومراقبة التعليم. وأشارت البلدية إلى مرور الحملة على المدارس وفق جدول معلن مسبقاً، حسب بيان على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الثلاثاء. وحذرت منظمة «يونيسيف» في بيان مشترك مع منظمة الصحة العالمية، مؤخراً، من أن 250 ألف طفل وطفلة في ليبيا معرضون للخطر بسبب «النقص الحاد في اللقاحات الأساسية»، ومنها لقاح السل الذي نفد في 28 % من مراكز التطعيم في البلاد.

وعلى صعيد دعم القطاع الطبي، قدت اللجنة الدولية لـ«الصليب الأحمر» في ليبيا مواد غذائية لرابطة الأشخاص ذوي الإعاقة في بلدية براك الشاطئ، وذلك ضمن جهودها في سبيل تخفيف الأعباء المعيشية عن كاهل ذوي الإعاقة.

وقالت اللجنة، عبر صفحتها بموقع «فيسبوك»، الأربعاء، إن مساعداتها المقدمة لرابطة الأشخاص ذوي الإعاقة في بلدية براك الشاطئ تأتي في ظل «تعثر وصول العديد منهم إلى الخدمات الأساسية»، لافتة إلى «قسوة الظروف المعيشية الصعبة التي فرضها النزاع في ليبيا، وانتشار جائحة «كوفيد – ١9» على الفئات الأكثر ضعفاً، خاصة ذوي الإعاقة». وأعلنت اللجنة الدولية لـ«الصليب الأحمر» في ليبيا، الأربعاء الماضي، دعمها مركز السكري والغدد الصماء في سبها بمولد كهرباء للمساهمة في دعم الجهود المبذولة أثناء فترات انقطاع الكهرباء.

وبالمثل، قال صندوق الأمم المتحدة للسكان في ليبيا إن الفريق الطبي المتنقل التابع للصندوق والأمانة العامة للهلال الأحمر الليبي قدموا الاستشارات الطبية في الأسبوع الماضي إلى 270 امرأة و114 طفلاً في غات.

وأضاف الصندوق، في بيان الأربعاء، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن الفريق الطبي المتنقل أشرف على 15 حالة ولادة. وتابع أن 38 شخصاً استفادوا من جلسات التوعية المتعلقة بالصحة الإنجابية.

ختام امتحانات الثانوية
في سياق قريب، أسدلت المدارس التابعة لوزارة التعليم بحكومة الوفاق، الستار على امتحانات الشهادة الثانوية، الأربعاء، بعد نحو ثلاثة أسابيع من خوض غمار الامتحانات. ونشرت الوزارة مشاهد ومتابعات من اليوم الأخير للامتحانات في عدد من المدارس، كان منها مقر إحدى اللجان الامتحانية رقدالين التابعة للجنة المركزية صبراتة. كما نشرت صوراً لليوم الأخير من متابعة لزيارة تفقدية قام بها عضو اللجنة العليا لامتحانات الشهادة الثانوية، سالم مفتاح محمد، استهدفت مقار لجنة كلية الموارد الطبيعية بئر الغنم التابعة للجنة المركزية الزاوية.

وشملت المتابعات اليوم الأخير من إحدى اللجان الامتحانية عين زارة التابعة للجنة المركزية طرابلس الكبرى، وإحدى اللجان الامتحانية التابعة للجنة المركزية غريان. فيما نشرت جامعة مصراتة «صورة عفوية» لطلاّب الشهادة الثانوية بالبلدية تعبيراً عن فرحتهم بانتهاء الامتحانات.

وتواصلت امتحانات الشهادة الثانوية للعام 2019 – 2020 في المدارس التابعة لوزارة التعليم بحكومة الوفاق، على مدى ثلاثة أسابيع بدءاً من أول نوفمبر الحالي، وسط إجراءات احترازية للوقاية من فيروس «كورونا المستجد»، إذ بلغ إجمالي عدد الطلاب الممتحنين 70 ألفاً و464 طالباً، موزعين على 54 ألفاً و504 طلاب في القسم العلمي، و15 ألفاً و703 طلاب في القسم الأدبي، بينما عدد طلاب التعليم الديني 247 طالباً، ودبلوم المعلمين عشرة طلاب فقط.

تجديد المقررات الدراسية
في السياق نفسه، كشف عضو المجلس الرئاسي ووزير التعليم المكلف في حكومة الوفاق، محمد عماري زايد، ملامح خطة العام الدراسي الجديد، الذي يبدأ مطلع يناير المقبل، مبيناً أن الوزارة شكلت لجنة لتحديد المقررات الدراسية بمرحلتي التعليم الأساسي والثانوي، لوضع خطط دراسية بديلة تعتمد على «التعليم عن بعد»؛ بسبب استمرار جائحة فيروس «كورونا المستجد».

جاء ذلك خلال اجتماعه الثلاثاء، مع مراقبي التعليم بمناطق الساحل الغربي، وباطن الجبل وطرابلس الكبرى، وعدد من رؤساء الهيئات ومديري المراكز والمصالح والإدارات والمكاتب؛ لمتابعة سير العملية التعليمية، حسب بيان الوزارة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وأوضح عماري أن اللجنة ستتولى اقتراح ما يلزم من تعديلات على الخطة وفق ضوابط، بحيث يكون الفصل الدراسي 12 أسبوعاً، ويدرس الطلاب 3 أيام في الأسبوع، ويكون زمن الحصة 50 دقيقة، وعدد الحصص اليومية لا يتجاوز ست حصص. وأضاف أن من ضمن هذه الضوابط إلغاء الأسابيع المخصصة للامتحانات، ويكون البديل عن ذلك تأدية التلاميذ والطلاب امتحانات الفترة ونهاية الفصل أثناء اليوم الدراسي، وتحديد الدروس التي يتطلب شرحها من المعلم، التي لا يمكن للطالب استيعابها بمفرده، إلى جانب تحديد الموضوعات التي يمكن للطالب دراستها في البيت عن طريق الوسائط المتاحة، إضافة إلى وضع أسئلة في نهاية كل باب وفقاً للأوزان النسبية المعتمدة.

علاوة الحصص
كما تناول المجتمعون آخر المستجد»ات للمستحقات المالية من مرتبات المنتسبين الجدد، وعلاوة الحصص والتسويات المختلفة، بالإضافة إلى مناقشة التصور المطروح لبداية العام الدراسي المقبل، وفق خطة دراسية تراعي الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية، وذلك لضمان سلامة الطلاب والمعلمين والموظفين.

ونبقى مع شؤون البلديات، حيث طالب رئيس المجلس التسييري لبلدية سرت سالم عامر، الأربعاء، المصرف المركزي بتوفير إرساليات مالية نقدية للمصارف التجارية العاملة بسرت وعددها ثمانية، وذلك عبر تخصيص سيولة عاجلة.

للاطلاع على العدد 261 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جمع عامر مع مدير إدارة المتابعة بمصرف ليبيا المركزي بالمنطقة الشرقية إدريس الأحيمر، تطرق إلى سبل حلحلة المشكلات التي تواجه المصارف التجارية العاملة ببلدية سرت، خاصة أزمة شح السيولة النقدية، حسب بيان منشور على صفحة البلدية بموقع «فيسبوك». وأشار البيان إلى تطرق الاجتماع إلى «ضرورة معالجة وضع فرع مصرف لببيا المركزي بسرت والعمل على تفعيله بشكل عاجل».

وتشكو المصارف التجارية في مدينة سرت، من مشكلة نقص السيولة النقدية منذ أكثر من ثلاثة أشهر، ما أدى إلى مزيد المعاناة للمواطنين فى ظل ارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية، على ما أفاد مدير إدارة الإعلام بالمجلس التسييري لبلدية سرت «الوسط» في سبتمبر الماضي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك