ليبيا الان

مفتي الديار المصرية: جماعة الإخوان خارجة عن صحيح الدين الإسلامي

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، إن جماعة الإخوان استهدفت الأزهر الشريف قديمًا في محاولة لإيجاد علاقة تؤدي إلى شرعية لها، وذلك في بعض الكيانات التي سبق وأشرت إليها بالصيغة التي وضعتها الإخوان من البيعة والسمع والطاعة وعدم النقاش، والبدايات التي لم ترتكن لأهل الاختصاص، ولو نظرنا فيمن أحاط بحسن البنا من علماء الأمة فلن نجد أحدًا معه في دعوته، وهذا أول خلل حدث في تاريخ الإخوان نظرًا لاعتمادهم على غير المختصين.

وأشار إلى بعض النماذج للأشخاص الذين أحاطوا بحسن البنا من غير المختصين، على سبيل المثال فقد أحاط بحسن البنا خمسة من الأشخاص وهؤلاء هم: حافظ عبد الحميد يعمل بالنجارة، وأحمد الحصري يعمل بمهنة الحلاقة، وفؤاد إبراهيم يعمل مكوجيًّا، وعبد الرحمن حسب الله يعمل سائقًا، وإسماعيل المغربي ويعمل عجلاتيًّا، وتلك كانت المجموعة التي أحاطت بالبنا في دعوته.

وقال المفتي في برنامج “نظرة” مع الإعلامي المصري حمدي رزق: “مع احترامنا لتلك المهن الشريفة وهم أهل الاختصاص في مهنهم هذه، إلا أنهم لم يكونوا أهل اختصاص في هذا الأمر”.

وأضاف: “ولذلك لم نجد علماء الأزهر موجودين في دعوتهم حيث أرادوا الاقتراب من الأزهر في مرحلة إعداد دستور الإخوان، واعتمدوا على كيانات موازية لمهمة الإفتاء وقصرها على الجماعة في منصب مفتي الجماعة، حيث أنشأوا كيانًا موازيًا لمفتي الدولة بغرض منازعة الأزهر، لذلك وقف ضده علماء الأزهر وكان على رأسهم الشيخ محمد مصطفى المراغي حيث طالب الإمام المراغي رئيس الوزراء حينها أحمد ماهر بحل الجماعة”.

وأشار المفتي إلى أن تلك الكيانات التي ابتدعها الإخوان موازية لكيانات الدولة مثل المنصة الدينية والكيان المؤسسي العسكري والاقتصادي والاجتماعي، وكأنهم يريدون دولة داخل الدولة، موضحًا أن مكتب الإرشاد كان مختصًّا بشؤون الأزهر.

وتابع المفتي مستكملًا حديث الإمام المراغي الذي قال في رسالته: “إن الجماعة تستخدم وسائل تحول هذه الجماعة إلى مرجعية بديلة عن الأزهر ورجاله من غير أن تكون مؤهلة للأمر، فأباحت لنفسها الفتوى في الدين”، ومن هنا طلب الشيخ المراغي بحل جماعة الإخوان ومطالبته هذه نشرتها مجلة الإخوان في هذا الوقت تحت عنوان “4 محاولات لحل جماعة الإخوان”.

كما أوضح المفتي أن الإخوان تفتقد للمدارس والشيوخ، ونحن على سبيل المثال لدينا منصب شيخ الأزهر الشريف قائم على تاريخ في تلقين العلوم وتبصير الناس دون أغراض سياسية أو غيرها في سبيل هذا التعليم، فنحن نعلم ونربي الملكة العلمية والأخلاقية وملكة قبول الآخر “التعددية” ونترك ابننا ينشر هذا الأمر في المجتمع؛ لذلك فالإخوان استهدفوا الأزهر ضمن خطة ممنهجة للتمكين.

ولفت المفتي النظر إلى أن جماعة كبار العلماء بالأزهر الشريف في نوفمبر عام 1954، كان لها موقف من جماعة الإخوان، ويتضح ذلك في الفقرات التي جاءت في بيان كبار العلماء بالأزهر وقتها ووجهته إلى الشعب المصري الكريم وإلى سائر المسلمين قالت فيه: “أيها المسلمون: إن الدين الإسلامي دين توحيد ووحدة وسلام وأمان، وهو لذلك رباط وثيق بين الناس وربهم، وبين المسلمين بعضهم وبعض، وبينهم وبين مواطنيهم ومن والاهم من أهل الكتاب، فليس منه تغرير ولا تضليل، وليس منه تفريق ولا إفساد، ولا تآمر على الشر ولا العدوان، وقد قام الإسلام من أول أمره على هذه المبادئ، فجمع بين عناصر متنافرة، وقرَّب بين طوائف متباعدة، وأقام حياة المجتمع الإسلامي على أسس قوية كريمة، وقد ابتلي المسلمون في عصورهم المختلفة بمن أخذوا تلك المبادئ على غير وجهها الصحيح، أو لعبت بعقولهم الأهواء، فجعلوا منها باسم الدين وسائل يجتذبون بها ثقة الناس فيهم، ويستترون بها للوصول إلى غاياتهم ومطامعهم، والتاريخ الإسلامي حافل بأبناء تلك الطوائف التي شبَّت في ظلاله، وزعمت أنها جنود له، ثم كانت حربًا عليه أشد من خصومه وأعدائه. وقد كان في ظهور طائفة الإخوان المسلمين -أول الأمر- ما صرف الناس عن التشكيك فيهم، والحذر منهم، بل كانت موضع ارتياح فيما اتخذت من أساليب الدعوة، واجتذاب جمهرة من الناس ناحية الدين، ولكنه -والأسف يملأ نفس كل عارف بدينه ومخلص لأمته ووطنه– قد شذ من هذه الجماعة نفرٌ انحرفوا عن الجادة، وسلكوا غير ما رسم القرآن، فكان منهم من تآمر على قتل الأبرياء، وترويع الآمنين، وترصد لاغتيال المجاهدين المخلصين، وإعداد العدة لفتنة طائشة، لا يعلم مداها في الأمة إلا الله”.

وأضاف المفتي أن الأزهر الشريف أصدر كذلك بيانًا آخر عام 1965 بعنوان: “رأي الإسلام في مؤامرات الإجرام” كتبه الإمام الأكبر شيخ الأزهر حسن مأمون رحمه الله، قال فيه: “وإذا كان القائمون على أمر هذه المنظمات قد استطاعوا أن يشوهوا تعاليم الإسلام في أفهام الناشئة، واستطاعوا أن يحملوهم بالمغريات على تغيير حقائق الإسلام تغييرًا ينقلها إلى الضد منه، وإلى النقيض من تعاليمه، فإن الأزهر لا يسعه إلا أن يصوب ضلالهم، ويردهم إلى الحق من مبادئ القرآن والسنة المشرفة، وإن الإسلام الذي يتجرون باسمه يصون حرمة المسلم في دمه وماله وعرضه، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لا يحل دم مسلم يشهد أن لا إله إلا الله”، وقال: «من حمل علينا السلاح فليس منا، ومن غشنا فليس منا»، وإذا ثبت هذا في اغتيال النفس الواحدة فما بالك باغتيال الجماعات البريئة وترويع الآمنين الوادعين، والاعتداء على المال العام، والمصالح المشتركة، والمرافق الحيوية التي يحيا بها الوطن وتعيش عليها الأمة”.

كما استعرض المفتي خلال الحلقة التقرير الذي أعده الشيخ محمد عبداللطيف السبكي عضو جماعة كبار العلماء في الأزهر الذي طُلب منه عام 1965 أن يقرأ كتاب سيد قطب “معالم في الطريق”، فقرأ هذا الكتاب وكتب تقريرًا مهمًّا.

وقال: “أرجو كل مشاهد وشاب وإنسان يريد الحقيقة أن يطلع على هذا التقرير ويقرأ فيه الضلال المبين الذي ضمنه سيد قطب في كتابه”.

وعرض مفتي الجمهورية لتقرير الشيخ السبكي الذي قال فيه: “لأول نظرة في الكتاب يدرك القارئ أن موضوعه: الدعوة إلى الإسلام، ولكن أسلوبه أسلوب استفزازي، يفاجأ القارئ بما يهيِّج مشاعره الدينية، وخاصة إذا كان من الشباب أو البسطاء، الذين يندفعون في غير روية إلى دعوة الداعي باسم الدين، ويتقبَّلون ما يوحى إليهم من أحداث، ويحسبون أنها دعوة الحق الخالصة لوجه الله، وأن الأخذ بها سبيل إلى الجنة”.

واختتم: وهكذا يستغل جماعة الإخوان طائفة الشباب من أجل أن يثير عندهم الحماسة لكي يكونوا ضد المجتمع والدولة والمسلمين.

الوسوم

طرابلس ليبيا مصر

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك