عاجل ليبيا الان

زيارة فرنسا…باشاغا يسعى لحشد التأييد وباريس تريد استعادة النفوذ

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

أفاد تقرير إعلامي بان زيارة وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق غير المعتمدة، فتحي باشاغا، إلى فرنسا، تهدف إلى تحقيق مصالح مشتركة للجانبين، على رأسها طلب الوزير الدعم الفرنسي لتوليه الحكومة الجديدة، في مقابل رغبة فرنسية في استعادة نفوذها المتقلص في طرابلس.

وأوضح التقرير أن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، والداخلية جيرالد دارمانين، كانا في استقبال باشاغا الذي عقد أيضا اجتماعات أخرى في وزارة الدفاع قبل مغادرته العاصمة الفرنسية.

وبين التقرير أن  باشاغا استجاب لدعوة فرنسا عندما اعترض الكثيرون في المعسكر غرب ليبيا على الزيارة“، في إشارة إلى تعارض توجهات وتحالفات حكومة الوفاق المسيطرة على الغرب الليبي والتي تحظى بدعم تركي واسع، مع فرنسا.

وبين التقرير أن فرنسا تحاول باستقبال باشاغا استعادة نفوذها في طرابلس مشيرًا إلى أن“المحادثات المتعددة مع فتحي باشاغا في باريس هي جزء من اتصالات أوسع مع الليبيين تهدف إلى التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار، كما تقول وزارة الخارجية التي ترفض أي تحول دبلوماسي.

وتابع التقرير أنه في الوقت الذي تواجه فرنسا اتهامات بالانحياز في ليبيا وبدعم  حفتر، في مواجهة حكومة الوفاق، أشار وزير الخارجية الفرنسي إلى دعم فرنسا للعملية السياسية، واستمرار الحوار الليبي لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار.

ونقل التقرير عن باشاغا قوله إن  الاجتماع مع  نظيره الفرنسي جيرالد دارمانين، ناقش التعاون الأمني، والهجرة، ومكافحة الإرهاب، مضيفا أن باريس ستقدم  لليبيا المساعدة الفنية والمادية“ في إشارة إلى تدريب قوات الأمن من قبل الشرطة الفرنسية، كما تم توقيع اتفاقيات أمنية مع شركات فرنسية متخصصة في الأمن، لا سيما لتحديد الهوية البيومترية للأشخاص.

وكان فتحي باشاغا من بين الأسماء المطروحة لخلافة فائز السراج على رأس حكومة وحدة وطنية يسعى الفرقاء السياسيون في ليبيا إلى تشكيلها وتحديد ملامحها في الجولة المقبلة من الحوار الذي يدور، الأسبوع المقبل، عبر تقنية الفيديو، بعد فشل مؤتمر حوار تونس بحسم هذه المسألة.

وتطرح زيارة ”باشاغا“ إلى فرنسا في الأسبوع الفاصل بين جولتي الحوار، تساؤلات حول ما إذا كان الرجل يسعى إلى كسب تأييد فرنسي بعد التأييد التركي الحاصل، وربما الدعم الأمريكي والأممي، لقيادة المرحلة المقبلة، وفق مراقبين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • تنبيه عام : –
    القوة المسلحة الليبية – والاجهزة الامن الليبي – والشرطة العسكرية – والقيادات الشعبية –
    تعتبر المدعو فتحي باش اغا خاءن لبلاده ويستدعي أطراف خارجية مسلحة داخل البلاد دون اي اعتبار للشءون العسكرية الليبية او اي احترام للأعراف الليبية مما ازعج القوى العسكرية وضباط واجهزة الشرطة العسكرية الليبية – حيث استقبلت اجهزة الشرطة العسكرية الليبية والقوات المسلحة عدة بلاغات من المواطنين الليبيين بوجود عناصر من الامن الداخلي ومعهم ملثمين فرنسيين مسلحين في سيارات عادية يقومون بقطع الطرق على المواطنين الليبيين وسرقة هواتفهم وسياراتهم والسطو المسلح على المزارع والبيوت والمحلات الليبية – وتجميع المسروقات في مبنى الامن الداخلي وتهريبه للخارج – منها ذهب المواطنين ومقتنيات اثرية – وبيعها في السوق السوداء –!!!’ دون وجه أي حق – وعدم الالتزام بالقوانين القضائية الشرعية المتعلقة بحماية المواطن الليبي وممتلكاته – وتحركات المدعو باش اغا خارج الدولة تدل على عدم التزامه باطار عمله وتم تحذيره فيما سبق ولم يتعض للتحذيرات العسكرية الليبية – ووجود مجرمين في صفوف الامن الداخلي وعناصر ليسوا ليبيين – يعبثون بأمن الدولة وامن المواطن الليبي دون حسيب او رقيب .
    منا يعطي الحق لقوات حفتر العسكرية في التدخل لحماية الساحل الليبي البحري والبري من اي عمليات تقوم بها اي دولة خارجية او اي اجهزة امّنً غير ملتزمة بمهماتها وشرف مهنتها .