عاجل ليبيا الان

رشوان: التركيبة المصلحية أكثر منها وطنية والمال الفاسد من أسباب فشل الحوار الليبي بتونس

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

قال سعيد رشوان، المحلل السياسي، إن هناك العديد من نقاط الضعف في الحوار السياسي بتونس منها أن القاعدة الجماهيرية للشعب الليبي لم تكن ممثلة في الحوار كما لم يكن هناك أي توازن في حضور مختلف الاتجاهات السياسية كما أن تركيبة الحاضرين مصلحية أكثر منها وطنية، وكان نتيجة هذه التركيبة ظهور المال الفاسد الذي عبرت عنه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وبعض المشاركين في جلسات الحوار.

ولفت رشوان، إلى أن التدخلات الخارجية أثرت سلبا على الحوار فكل دولة منخرطة في الشأن الليبي تريد أن توجه الحوار في اتجاه معين حتى يفوز مرشحين على علاقة مباشرة بها وهذا التأثير واضح ومعروف فالإسلاميين مثلا مدعومين من قطر وتركيا التي تحاول إفشال الحوار بأي شكل ولا تريد تحقيق التوافق في ليبيا لأنه سيحجم مصالحها ويعيق تحقيق أهدافها، معتبراً أن المسار الأمن هو الأساس لأنه يتحدث عن طرد المرتزقة من البلاد الذين هم أحد أهم أسباب المشكلات في ليبيا كما يتحدث عن نزع السلاح من المليشيات وهي مشكلة وقفت ليبيا خلال 10 سنوات عاجزة عن حلها ثم يأتي بعد ذلك توحيد المؤسسات الأمنية الليبية والتي يمكن تنفيذها بالقانون.

وأكد رشوان، أن هناك العديد من المشكلات الحالية منها ضيق الفترة الزمنية المتاحة أمام السلطة التي ستجهز للانتخابات إضافة إلى أن المواطنين لديهم مشكلات اقتصادية جمة كما يعانون مشكلات الانقسام الحاد بالإضافة إلى أن العملية الأمنية غير مكتملة، فضلاً عن ملف المهجرين فهناك مناطق ومدن كاملة لازالت مهجرة وكذلك ملف المصالحة الذي يجب الانتهاء منه أولا حتى يشارك الليبيين في اتخاذ قرارهم وتقرير مصيرهم واختيار النظام السياسي الذي يناسبهم كما يجب أن تكون كل المدن قادرة على المساهمة في هذا العمل.

وأعرب رشوان، عن اعتقاده بأنه لن يتم التوافق بسهولة بين الأطراف الليبية على تشكيل الحكومة بعيدا عن المحاصصة الجهوية أو السياسية فهذه من المشكلات الأساسية التي تعيق بناء الدولة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك