ليبيا الان

الحكومة الليبية تدشن رسميا مشروع السجل القومي

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

دشنت الحكومة الليبية الخميس رسميا مشروع السجل القومي الليبي الهادف إلى خلق بنية معلوماتية سليمة تكون أرضية لتطبيقات الأمن والإدارة الحديثة وتكوين قاعدة بيانات لها.

واستعرضت الحكومة الليبية هذا المشروع الذي يرعاه رئيس مجلس الوزراء عبدالله الثني، خلال مؤتمر صحفي قدمه المتحدث باسم الحكومة عزالدين الفالح.

وأعلن المدير التنفيذي للسجل القومي الليبي حامد الحضيري خلال مؤتمر صحفي أن المشروع بات واقعا، لافتا إلى أن عملية تسجيل المواطنين بدأت منذ نحو أربعة أيام من الآن، في إشارة إلى جدية المشروع.

وأكد الحضيري أن مواطنين ليبيين وأجانب متواجدون في مراكز التسجيل لتسجيل بياناتهم والانضمام إلى السجل.

وقال المدير التنفيذي للسجل القومي الليبي إن الدولة كانت تفتقد للخدمات الإلكترونية الحديثة، لكن المشروع سينشأ قاعدة بيانات غير قابلة للتزوير.

وأوضح الحضيري أنه سجـل إلكتـرونـي يحتـوي علـى البيـانـات الشخصيـة والبيـانـات الحيـويـة : ( بصمـة الـوجـه – بصمـة القرنيـة – بصمـات الأصـابـع ) لكـل مـواطـن ليبـي ولكـل أجنبـي مقيـم أو أجنبـي زائر لليبيا.

ولفت المدير التنفيذي للسجل القومي الليبي إلى أن إطـلاق السجـل يأتي نظـراً لتعـدد قـواعد البيانـات حـول المـواطنيـن والأجـانـب وعـدم ارتبـاطهـا ببعضهـا البعـض الأمـر الـذي أستـوجـب أن يتـم إنشاء قاعـدة بيـانـات معلـومـاتيـة موحـدة غيـر قابلـة للتـزويـر أو التكـرار.

وأكد أن فكـرة إنشـاء المشـروع السجـل القـومي الليبـي جـاءت من هذا المنطلق ليوفـر للـدولة الليبية مصـدر بيـانات متعـدد موثوق يقـدم المعلـومات بشكـل آلـي وبكـل الصيـغ، ويكون بمثابة شباك موحد لمختلف الجهات.

وأوضح الحضيري أن المشروع يهدف إلى تحسين نوعية الخدمات المدنية المقدمة للمواطنين، ومنع عمليات التزوير وتضارب وتشابه البيانات بين المواطنين الذين يحملون أسماء وألقاب متشابهة ، والاستعلام عن بيانات المواطن عندما يطلب الخدمة من المصارف والمؤسسات الخدمية الأخرى داخل ليبيا، ويعد إحصاء سكانيا وديمغرافيا دائما للمواطنين والوافدين المقيمين في البلد.

وأعلن أن ثلاثة مراكز في مدينة بنغازي في مناطق (حي السلام، والليثي، والكيش ) شرعت فعليا في عمليات التسجيل في المدينة للمواطنين والأجانب من التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء، مؤكدا أن الأشهر الثلاثة المقبلة ستشمل مختلف مدن ومناطق ليبيا انطلاقا من الشرق إلى الجنوب مرحبا بأي انضمام للمشروع من مناطق غرب البلاد باعتباره مشروع لكل الليبيين.

من جهته، أكد مدير إدارة الاتصالات وتقنية المعلومات بديوان رئاسة مجلس الوزراء هشام البركي أن المشروع قدمته الشركة قبل نحو عام لمجلس الوزراء، لافتا إلى أن الشركة صاحبة الفكرة، وأن المشروع لم يمول من الخزانة العامة.

وأوضح أن بطاقة السجل القومي ستكون مجانية، وأن الفائدة ستعم مختلف جهات الإصدارات للأوراق الثبوتية والرسمية من خلال الاستناد على هذه القاعدة الخاصة بالبيانات.

وأشار إلى أن هذا المشروع يعد نواة للإدارة الإلكترونية، موضحًا أن المنظومة ستكون آمنة وغير قابلة للاختراق.

وأكد أحد المسؤولين عن تنفيذ المشروع، أن 80 مركز تسجيل مركزي في ليبيا تم تحديدها بشكل مبدئي، مشيرا إلى أن المعدات موجودة لفتح أي مركز في أي مكان متى تطلب الأمر ذلك بسهولة ويسر.

وأوضح المسؤولين أن المشروع لاعلاقة له بمشروع البصمة الوراثية السابق، مؤكدين أنه يهدف إلى تحقيق الأمن الاجتماعي، إضافة إلى الأجانب المقيمين بشكل شرعي على الأراضي الليبية، من خلال تجميع بصماتهم الخاصة بأصابع اليد، إضافة إلى بصمة العين، والوجه.

كما أكدت الشركة أن السجل القومي سيشمل سجلات المواليد والوفيات، والمستويات التعليمية والوظيفية، إضافة إلى الربط بمنظومات الأمن الخاصة بالمطلوبين جنائيا، موضحة أن السجل القومي في حال تقديمه لأية جهة سيمكنها من معرفة تاريخ صاحب الرقم منذ ولادته وحتى تاريخ تقديمه من خلال التحديث الدائم للمنظومة.

وأضافت أن هذا المشروع سيتم ربطه بمشاريع أخرى تابعة للقطاعات مثل المصارف والكهرباء إلى جانب مشروع تسجيل المركبات الآلية وإصدار رخص القيادة بما يمنع التخلص من كافة الظواهر السلبية التي تعترض سير تقديم الخدمات للمواطن بكل ثقة وبأسرع وقت ممكن، مؤكدة أنه سيتم ربط المشروع بمختلف المنافذ وكذلك تزويد بوابات وسيارات الشرطة بأنظمة متنقلة للتحقق من هوية المواطن.

وأشارت إلى أن المنظومة تحمل ذات المواصفات المطبقة لدى الأمن الدولي (الإنتربول) وهو ما سيسهل عملية تتبع المطلوبين وغيرها، ويحصر السكان بشكل سليم سواء الليبيين أم الأجانب، وأن المشروع برمته سيخضع لمتابعة وإشراف جهاز الأمن الداخلي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24