ليبيا الان

مودرن دبلوماسي: آمال ومخاوف تكتنف عملية السلام في ليبيا

ترجمة: ياسر محمد – بوابة إفريقيا الإخبارية |

29 November, 2020

نشر موقع مودرن دبلوماسي المتخصص في التحليلات السياسية تقريرا حول جهود إحلال السلام في ليبيا، مسلطا الضوء على آمال هذه الجهود والمخاوف والعقبات التي تواجهها أيضا.

وقال الموقع بعد ستة أيام من المحادثات المكثفة بين 75 مندوبًا من مختلف الفصائل الليبية استدعتهم إلى تونس القائمة بأعمال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني ويليامز أكدت الجولة الأولى من المفاوضات التي انتهت في 15 نوفمبر “وقف إطلاق النار” لكنها فشلت في التوصل إلى اتفاق حول آليات ومعايير اختيار المرشحين لحكومة “الوحدة الوطنية” الجديدة.

وقررت الممثلة الخاصة للأمين العام بالإنابة ستيفاني ويليامز أن تجتمع مرة أخرى – عبر الفيديو كونفرنس – في جولة ثانية مما أطلق عليه “منتدى الحوار السياسي الليبي” ، مع الطموح للنجاح في تشكيل حكومة قادرة على إدارة الشؤون الوطنية وتنظيم الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021.

وبينما اعترفت الدبلوماسية الأمريكية بالفشل الجزئي لمحادثات تونس، أعلنت بصراحة أنه “من غير الممكن بشكل واقعي إيجاد حلول لصراع استمر عشر سنوات في جولة بسيطة من المفاوضات”. ومع ذلك شددت الممثلة الخاصة للأمين العام بالإنابة ستيفاني ويليامز على أنه “يبدو أن هناك إمكانية للاتفاق على ثلاثة جوانب حساسة مهمة للتفاوض أي مهام وواجبات الحكومة الجديدة ومعايير تعيين أولئك الذين سيتولون المناصب الحكومية وخارطة الطريق لعملية السلام.

وأضافت أن “السياسيين الليبيين لديهم الآن فرصة لاحتلال مركز الصدارة بشكل فعال أو ينتهي بهم المطاف بالانقراض كديناصورات”، كلمات قاسية تعبر عن خيبة الأمل من المفاوضات التي ترى الأطراف المعنية -حكومة طرابلس بقيادة فايز السراج ؛ فصيل طبرق بقيادة امشير خليفة حفتر وقبائل فزان المستقلة- على استعداد لاحترام الهدنة المسلحة، ولكن مع ذلك هنالك القليل من الميل إلى تقديم تنازلات سياسية لنظرائهم.

وبالتأكيد لم يكن من السهل جعل أصحاب المصلحة الليبيين الذين كانوا حتى الصيف الماضي يقاتلون بعضهم البعض في مجال مفتوح يلتقون على مسار الحوار السياسي.

وخلال محادثات تونس سرب جميع المندوبين بشكل منهجي إلى الصحافة مسودات مزيفة لاتفاقات محتملة وذلك بهدف إفشال مقترحات نظرائهم.

وبحسب وكالة الأنباء الإيطالية نوفا يبدو أنه تم تداول وثائق رسمية تحتوي على إشارات إلى الموضوعات قيد المناقشة بالفعل،  وأجزاء مخترعة تمامًا بشان “مسودات حقيقية وردت من مصادر ليبية قريبة من المشير حفتر“.

كما انتشرت شائعات كيدية حول احتمال فساد بعض المندوبين وتم رشواهم بعدة دولارات لصالح تعيين عبد الله الدبيبة – “أمير الحرب” القوي لمصراتة ومؤسس حركة “المستقبل من أجل ليبيا” – في الحكومة الجديدة. تجدر الإشارة إلى أنه بفضل الأسلحة التركية والمرتزقة الذين جلبهم أردوغان إلى ليبيا من سوريا أنقذت ميليشيات مصراتة حكومة السراج من الانهيار عندما وصلت قوات المشير حفتر في أبريل الماضي إلى أبواب طرابلس.

ومع ذلك وعلى الرغم من الصعوبات في تقريرها المقدم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سلطت الممثلة الخاصة للأمين العام بالإنابة ستيفاني ويليامز الضوء أيضًا على بعض الجوانب الإيجابية للوضع على الأرض.

اولا الهدنة العسكرية مستمرة: ليس هناك خروقات كبيرة لـ “وقف اطلاق النار” بينما “تبادل الاسرى مستمر بتيسير من مجلس الحكماء وبدعم من اللجنة العسكرية المشتركة“.

تم تحقيق نتيجة مهمة أخرى في قطاع النفط: باتفاق جميع الأطراف المعنية استأنفت شركة النفط الوطنية إنتاج النفط على قدم وساق والذي عاد بسرعة إلى مستوى العام الماضي البالغ 1.2 مليون. ومع ذلك يجب تأجيل التوزيع الشفاف لعائدات النفط حتى يتم التوصل إلى اتفاق بين جميع الأطراف المعنية، ريثما تقوم شركة النفط الوطنية بتجنيب عائدات بيع النفط في حساب خاص تسيطر عليه الأمم المتحدة.

هذا جانب حساس فيما يتعلق مباشرة بإيطاليا: استئناف استخراج النفط الخام يعني الكثير بالنسبة لشركة إيني  التي – على الرغم من تركها وحدها من قبل المؤسسات الوطنية للعمل في حالة التوتر الخطير بين الفصائل الليبية المتعارضة – تمكنت من ترسيخ نفسها كمؤسسة ذات مصداقية و نظير موثوق به والمحافظة على أنشطة الاستخراج والإنتاج والتكرير في ليبيا.

وأكدت القائمة بأعمال الممثل الخاص للأمين العام ستيفاني ويليامز أثناء اختتامها إحاطتها إلى مجلس الأمن الدولي “اجتمع خمسة وسبعون ليبيًا في تونس … في محاولة صادقة لبدء عملية تضميد جروح أمتهم. … لقد مدوا أيديهم إن لم يكن قلوبهم لبعضهم البعض “.

وتعبير”ليس قلوبهم” الذي قالته ويليامز هو أعمق ظل يخيم على محادثات تونس مما يلقي بعدم اليقين بشأن عملية السلام التي غالبًا ما يتأثر دور اللاعبين الوطنيين ويتلاعب بها من قبل مختلف الرعاة الدوليين، وبالتأكيد لا يعمل الرعاة من أجل أسباب “القلب“.

وعلى جبهة حكومة طرابلس الحليفان الرئيسيان هما تركيا في ظل حكم الرئيس أردوغان وقطر التي يحكمها الأمير الشاب تميم بن حمد آل ثاني.

وعلى الرغم من انضمام الأول إلى حلف شمال الأطلسي والأخير في مجلس التعاون الخليجي فقد تبنّى البلدان قضية التطرف من خلال دعم الميليشيات -التي تتخذ من الإسلام مظلة لها- بشكل أو بآخر خلال النزاعات الأهلية في سوريا والعراق ومؤخرا ليبيا.

وإلى جانب هؤلاء المنخرطين توجد  في زاوية هادئة ومنعزلة  إيطاليا التي اتبعت في عام 2016  -بخطوة صحيحة سياسياً بلا شك- الأمم المتحدة التي فرضت حلاً حكوميًا استعماريًا جديدًا على ليبيا من خلال إنشاء “حكومة الوفاق الوطني” بقيادة السراج في البداية في تونس ثم في طرابلس لاحقًا. وأطلق على حكومة الوفاق حل “استعماري جديد” لأنه لم يتم الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني من قبل أي من برلمانات طرابلس وطبرق ولم يتم إضفاء الشرعية عليها من خلال الانتخابات أو دعم الشعب.

على مدى السنوات الأربع الماضية بينما كان السراج بالكاد يسيطر على العاصمة، لم يبد أن الدبلوماسية الإيطالية قادرة على إيجاد سياسة وخط عمل واضحين   في منطقة ذات أهمية حيوية للبلاد ، بخلاف “احترام قرارات الأمم المتحدة” الذريعة الرسمية للاتحاد الأوروبي لتبرير تقاعسه عن العمل.

وفي الواقع. تتخذ البلدان الأخرى إجراءات أيضًا في ضوء المكاسب السياسية والاقتصادية المحتملة في المستقبل، بينما تظل إيطاليا وأوروبا   بموقفهما المترقب على الهامش – كمجرد متفرجين – تطور الأحداث التي من شأنها لها تأثير حاسم على التوازن المتوسطي الجديد في المستقبل القريب.

ومع ذلك  يبدو أنه لا توجد أخبار جيدة بشأن الالتزامات الدولية للولايات المتحدة في “حقبة ما بعد ترامب“.

وإذا عين الرئيس الأمريكي الجديد  -جو بايدن- أنتوني بلينكين وزيرًا جديدًا للخارجية.

على الرغم من كونه شخصًا مثقفًا وعالميًا ومهذبًا، لا يمكننا أن ننسى أنه خلال فترة رئاسة أوباما كان بلينكن مساعدًا مقربًا لهيلاري كلينتون في البداية ولجون كيري لاحقًا أي اثنين من الشخصيات السلبية في العلاقات الدولية والسياسة الخارجية مع دعمهم الساذج لـ “الربيع العربي” المزيف، وساهموا في إزعاج شمال إفريقيا والشرق الأوسط باسم السراب الذي رأى هدفًا بعيد المنال للديمقراطية الغربية للبلدان التي تعاني من انتفاضات واضطرابات أهلية.

بعد إثارة التمرد ضد الزعيم الراحل معمر القذافي ودعمه عسكريًا ، كان على وزارة الخارجية الأمريكية بقيادة هيلاري كلينتون مواجهة تضحية سفيرها في ليبيا كريس ستيفنز الذي قُتل في 11 سبتمبر 2012 في بنغازي حيث كان تم إرسالهم لإجراء مفاوضات مشوشة وفاشلة مع متطرفيين.

وتحت قيادة كيري وبلينكين إلى جانبه كنائب لوزيرة الخارجية تمكنت الولايات المتحدة من إدارة الأزمة السورية بطريقة غير حكيمة سياسياً وعسكرياً، وبالتالي تركت المجال مفتوحاً أمام روسيا وتركيا.

وفي مواجهة هذه الملابسات الخلفية فإن احتمالات عودة الدبلوماسية الأمريكية إلى العمل -التي أوقفها دونالد ترامب جزئيًا- ليست رائعة بشكل خاص في منطقة مثل ليبيا حيث لا تستطيع إيطاليا بطريقتها الخاصة الصغيرة حتى في تنظيم مفاوضات ذات مصداقية للإفراج عن ثمانية عشر صيادًا من مازارا ديل فالو الذين اختطفتهم 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية