ليبيا الان

“العول” لـ”البلاد”: إدارة المركزي عازمة على توحيد سعر الصرف

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

خاص 218

“المركزي” يجتمع

تناولت حلقة “البلاد” الأربعاء ملفات سياسية واقتصادية وإنسانية جديدة، والبداية كانت بالتَصادُم الحاصل بين محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، وفي ظل الدعوات المتكررة من المجتمع الدولي والمجتمع المحلي لضرورة اجتماع مجلس إدارة المركزي لفهم ما يحدث من أزمات مالية؛ وبعد اعتماد البعثة الأممية لدعم في ليبيا خطة المسار الاقتصادي الجديدة، وبعد ست سنوات من الرفض والتجاهل من قبل مجلس إدارة المركزي؛ أخيرًا، تقرر عقد الاجتماع.

وفي هذا الصدد، قال المستشار الإعلامي السابق لمصرف ليبيا المركزي عصام العول: الاجتماع الأول لمجلس إدارة مصرف المركزي سيكون تمهيديًا وافتراضيًا، وأعضاء المجلس عازمون على تعديل سعر الصرف ويقومون بواجبهم الوطني الذي تعرقل أكثر من مرة لأسباب لن أذكرها الآن، أعضاء مجلس الإدارة يبلغون الجميع تحياتهم ويؤكدون أنهم يعملون بكامل جهدهم ووفقًا للصلاحيات التي منحها لهم قانون المصارف.

وتابع: هناك لجنة مصرفية أعدت مقترحًا كاملاً عن تعديل سعر الصرف وسيتم عرضه على الأعضاء في بنغازي وطرابلس تمهيدًا لاعتماده بشكل رسمي.

تصريحات “ستيفاني”

أشارت ستيفاني وليامز، الأربعاء ، في افتتاح الاجتماع الافتراضي الثالث لملتقى الحوار السياسي، إلى عدد من المؤشرات وهي:ـ

– وجود عشر قواعد عسكرية في جميع أنحاء البلاد وهذه القواعد تشغّلها بشكل جزئي أو كلي قوات أجنبية.

– وجود 20 ألفًا من القوات الأجنبية أو المرتزقة، وهذا انتهاك مروّع للسيادة الليبية، هؤلاء الأجانب ليسوا ضيوف، لكنهم سيحتلون منزلكم، وهذا انتهاك صارخ لحظر الأسلحة.

– نتوقع في غضون شهر واحد، تحديدًا في يناير 2021، أن يكون هناك 1,3 مليون ليبي بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

– هناك انخفاض حاد في القدرة الشرائية للدينار الليبي، وأزمة السيولة عادت بالكامل.

– هناك أزمة كهرباء وذلك بسبب الفساد وسوء الإدارة في جميع أنحاء البلاد، لديكم أزمة فساد، وأزمة سوء إدارة، والآن هناك 13 محطة كهربائية عاملة فقط من أصل 27 محطة، لذلك نحتاج إلى مليار دولار أمريكي، وبشكل فوري، لاستثمارها في المرافق الأساسية لشبكة الكهرباء من أجل تجنب الانهيار الكامل للشبكة الكهربائية، وهذا أمر في غاية الصعوبة، الآن؛ بسبب الانقسامات في المؤسسات، وطبقة من الفاسدين المصممين على البقاء في السلطة.

حدث إيجابي

وصول لجنة الـ “75 ” أي ملتقى الحوار السياسي الذي بدأ أول جلساته في تونس واستمرت بقية الجلسات أونلاين إلى اتفاق وضعوا له أربعة مقترحات سيتم التصويت عليها من أجل اختيار المجلس الرئاسي والحكومة، وبحسب المصادر؛ تبين أن من ضمن هذه المقترحات ما يلي: المجمعات الانتخابية “فكرة المستشار عقيلة صالح” تضمن لشخصيات محددة أن تكون موجودة في تشكيل الحكومة أمثال المستشار عقيلة صالح ووزير الداخلية بحكومة “الوفاق”، فتحي باشاغا.

والمقترح الآخر هو اقتراح القوائم، وهذا بدوره يقلل لأكثر من النصف حضور نفس الشخصيات التي كانت متصدرة المشهد السياسي بالبقاء.

قصص إنسانية

اختطف الدكتور الصديق خلف الله بن دلة، وهو جراح عظام معروف، في مدينة طرابلس، من قبل مسلحين يتبعون حكومة “الوفاق”، وفي هذا السياق أعربت البعثة الأممية عن قلقها إزاء ارتفاع معدلات الجريمة في جميع أنحاء البلاد على يد مجموعات مسلحة، باتت ترتكب الانتهاكات دون خشية من العقاب.

اختطاف الطفلة “مريم”، البالغة من العمر ثماني سنوات، من قبل والدها. “مريم” التي كانت في زيارة لوالدها بعد عيد الأضحى، أي مضى عي اختطافها ثلاثة أشهر، وفي اتصال مع والدتها إسعاد إبراهيم؛ أكدت أن المحكمة حكمت لها بحضانة طفلتها منذ كانت جنينًا في رحمها، وقد طالبت والدة “مريم” الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني بمساعدتها لإرجاع “مريم” إلى حضنها.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية