عاجل ليبيا الان

نوفا الإيطالية: السباق لرئاسة الحكومة يفجر الصراع بين باشاغا والنمروش

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

كشفت وكالة “نوفا” الإيطالية، تفاصيل الخلاف حول عملية صيد الأفاعي التي أطلقتها وزارة الداخلية بحكومة الوفاق غيرالمعتمدة  وتحفظت عليها وزارة الدفاع، مبينة أن الخلاف أعمق مما يبدو عليه بين وزير الداخلية فتحي باشاغا ووزير الدفاع صلاح الدين النمروش.

ونقلت الوكالة عن مصدر مقرب من رئاسة الوفاق – لم تسمه- قوله إن الخلاف بين باشاغا والنمروش يعود لشكوك لدى المليشيات تجاه العملية العسكرية التي يرونها خطوة عدائية من باشاغا تجاه التشيكلات المسلحة في مدينة الزاوية تهدف إلى تقليص نفوذها، وهي المدينة التي ينتمي لها النمروش، مبينا أن الخلافات بين الوزيرين زادت بشكل ملحوظ عقب طرح اسم النمروش قبل أكثر من شهر كبديل محتمل لرئاسة أي حكومة جديدة، مع توجه تركي لدعمه.

وأوضح المصدر، أن الخلاف بين النمروش وباشاغا له جوانب أخرى، خاصة بعد أن كلف وزير الدفاع عدد من المليشيات من مدينة الزاوية لتأمين مطار طرابلس، كما قام النمروش بالاتفاق مع عضو مجلس النواب والميليشاوي المعروف علي أبوزربية بتأمين دخول هيثم التاجوري، قائد ميليشيات ثوار طرابلس بعد عودة الأخير من الامارات، عن طريق مدينة الزاوية قادما من البحر.

كما قام النمروش بتكليف أربع ميليشيات من مدينة الزاوية لتأمين مقر وزارة الدفاع في طرابلس ردا على تكليف فتحي باشاغا لمليشيا 166 بقيادة المليشياوي محمد الحصان لتأمين مقرا وزارة الداخلية، وهي نفس المليشيات التي استقبلت فتحي باشاغا في مطار معيتيقة رفقة رتل عسكري ضخم بعد أن عزل السراج باشاغا أثناء زيارة الأخير لتركيا. واختتم المصدر حديثه، مبينا أن الخلاف بين وزير الدفاع والداخلية في حكومة الوفاق ما هو إلا وجه آخر من الصراع القديم المتجدد بين المجموعات المسلحة التي تسيطر على مدينتي مصراتة والزاوية ويبحث كل منهما على مزيد من النفوذ للهيمنة على القرار السياسي والأمني في غرب ليبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك