ليبيا الان

السفارة الأمريكية في طرابلس تعلن عن إجراءات جديدة للسفر إلى الولايات المتحدة

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قالت السفارة الأمريكية في طرابلس، إنه ابتداءً من 26 يناير2021، يجب على جميع المسافرين (مواطنين أمريكيين، مقيمين دائمين قانونيين في الولايات المتحدة، ومواطنين أجانب) المغادرين من بلد أجنبي إلى الولايات المتحدة تقديم الدليل على اختبار COVID-19 سلبي أو التوثيق قبل المغادرة من التعافي من COVID-19.

أضافت السفارة في بيان: “يجب أن يكون الاختبار السلبي قبل المغادرة اختبارًا فيروسيًا (RT-PCR) تم إجراؤه على عينة تم جمعها قبل ثلاثة أيام من مغادرة الرحلة من البلد الأجنبي”.

أضافت: “إذا تعافى المسافر من COVID-19، فيمكنه بدلاً من ذلك السفر مع وثائق مكتوبة أو إلكترونية لنتائج اختبار فيروسي إيجابي (RT-PCR) تؤكد الإصابة السابقة بـ SARS-CoV-2 خلال الـ 90 يوما المنقضين ووثيقة من مقدم رعاية صحية مرخص أو مسؤول صحة عامة يفيد بأنه قد تم السماح للراكب بالسفر”.

وأكدت السفارة أنه سيُطلب من جميع الركاب أيضًا إكمال النموذج المعد للغرض على موقع الويب من طرف مركز السيطرة على الأمراض (CDC) للإعلام عن تلقي نتيجة اختبار سلبية أو التعافي من COVID-19 بعد إصابة سابقة بـه والقدرة على السفر، مع الاحتفاظ بنسخة من المستندات المطلوبة لتقديمها إلى شركة الطيران و / أو عند الطلب من طرف وكيل الحكومة الأمريكية أو هيئة الصحة العامة.

وتوصي سفارة الولايات المتحدة في تونس جميع المسافرين الذين يخططون السفر إلى الولايات المتحدة الاطلاع على توجيهات الصحة العامة الكامل الموجود على موقع الويب الخاص بمركز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والتخطيط وفقًا لذلك.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • جيد – لكن المشكلة ليس في السفر الى الولايات المتحدة ….
    المشكلة يحب توضيحها بشكل مفهوم :
    اولا الكثير من المهاجرين الليبيين فالخارج سواء في دول اوروبا او الولايات المتحدة الامريكية يريدون عودة أمنة لبلادهم وخاصة بعد حضول التخريب المتعمد في مطار طرابلس العالمي – ويعتقد الكثير من المهاجرين سواء طلاب او عاءلات ليبيين ان العودة عن طريق مطار معيتيقة ليست آمنة لهم –
    وذلك بعد ان تم الاعتداء على بيوت المهاجرين وتخريبها من طرف الجماعات المسلحة التي تسيطر على مطار معيتيفة في طرابلس ليبيا .
    ثانيا : منع حركة الطيران الليبي للخطوط الجوية من تسيير رحلاتها الى اوروبا والولايات المتحدة الامريكية ذهابا وإيابا – مما يوءدي الى ضياع المتعلقات الشخصية للمسافرين كما حصل في مطار تونس ومطار اسطنبول في تركيا ومطار مصر – والعديد من المسافرين الذين قرروا العودة عن طريق رحلات 2 ways رجعوا للبلاد التي قدموا منها بسبب سوء المعاملة وعدم تقدير المغتربين وحالتهم النفسية التي عاشوها في الغربة والبعد سنوات عديدة عن بلادهم واهلهم .
    ثالثا : محاولة تاخير إصلاح مطار طرابلس العالمي لهبوط الطيران في مصراتة وفيها جماعات ارهابية مسلحة او حصره بين تركيا وتونس يودي الى خساءر في القطاع العام للطيران المدني الليبي والخطوط الجوية الليبية – وخاصة بعد ان حصر الطيران بين تونس وتركيا ومصر –
    بينما كأم مطار طربلس العالمي يستقيل رحلاته من جميع دول العالم رغم صغر حجمه من الصين الى اليابان والمملكة المتحدة البريطانية وامريكا والدول الأوروبية والدول العربية كافة دون اي تقييد وكانت الخدمات والمعاملة وطواقم العمل في احسن ظروف العمل لخدمات المسافرين – قبل هجوم مصراتة على المطار وتخريبه وتدمير طاءراته دون اي تعويضات للبلدية المركزية لطرابلس العاصمة الليبية وهذا ما الذي يجب ان يفهمه المجتمع الدولي وخاصة الظروف الصعبة التي يعيشها الأجانب العاملين في العاصمة طرابلس وسفاراتهم من بداية احداث 2011 حتى يومنا هذا . دون وكود حلول ملموسةً وعملية ومنطقية . ولا يعرف من يقف وراء كل هذا التأخير الذي استمر لسنوات دوناتي رد فعل في اطار الاصلاح للخدمات في طربلس ليبيا .

  • توضيح لادارًة المجتمع المدني الليبي وإدارة الشءون الدوبلوماسية:
    13 يناير، 2021 الساعة 5:36 م
    جيد – لكن المشكلة ليس في السفر الى الولايات المتحدة ….
    المشكلة يجب توضيحها بشكل مفهوم :لوضع حلول سريعة التنفيذ
    – 📍اولا الكثير من المهاجرين الليبيين فالخارج سواء في دول اوروبا او الولايات المتحدة الامريكية يريدون عودة أمنة لبلادهم وخاصة بعد حضول التخريب المتعمد في مطار طرابلس العالمي – ويعتقد الكثير من المهاجرين سواء طلاب او عاءلات ليبيين ان العودة عن طريق مطار معيتيقة ليست آمنة لهم –
    وذلك بعد ان تم الاعتداء على بيوت المهاجرين وتخريبها من طرف الجماعات المسلحة التي تسيطر على مطار معيتيفة في طرابلس ليبيا .
    📍ثانيا : منع حركة الطيران الليبي للخطوط الجوية من تسيير رحلاتها الى اوروبا والولايات المتحدة الامريكية ذهابا وإيابا – مما يوءدي الى ضياع المتعلقات الشخصية للمسافرين كما حصل في مطار تونس ومطار اسطنبول في تركيا ومطار مصر والعديد من المسافرين الذين قرروا العودة عن طريق رحلات 2 ways رجعوا للبلاد التي قدموا منها بسبب سوء المعاملة وعدم تقدير المغتربين وحالتهم النفسية التي عاشوها في الغربة والبعد سنوات عديد عن بلادهم واهلهم .
    📍ثالثا : محاولة تاخير إصلاح مطار طرابلس العالمي لهبوط الطيران في مصراتة وفيها جماعات ارهابية مسلحة او حصره بين تركيا وتونس يودي الى خساءر في القطاع العام للطيران المدني الليبي والخطوط الجوية الليبية – وخاصة بعد ان حصر الطيران بين تونس وتركيا ومصر –
    بينما مطار طربلس العالمي كان يستقيل رحلاته من جميع دول العالم رغم صغر حجمه من الصين الى اليابان والمملكة المتحدة البريطانية وامريكا حتى الدول الأوروبية والدول العربية والاسيوية كافة دون اي تقييد وكانت الخدمات والمعاملة وطواقم العمل في احسن ظروف العمل لخدمات المسافرين – قبل هجوم مصراتة على المطار وتخريبه وتدمير طاءراته دون اي تعويضات للبلدية المركزية لطرابلس العاصمة الليبية وهذا ما الذي يجب ان يفهمه المجتمع الدولي وخاصة الظروف الصعبة التي يعيشها الأجانب العاملين في العاصمة طرابلس وسفاراتهم من بداية احداث 2011 حتى يومنا هذا . دون وجود حلول ملموسةً وعملية ومنطقية . ولا يعرف من يقف وراء كل هذا التأخير الذي استمر لسنوات دون اي رد فعل في اطار يأتي بالاصلاح للخدمات في طربلس ليبيا .📌📌📌