ليبيا الان

السفارة الأمريكية في طرابلس تعلن عن إجراءات جديدة للمسافرين إلى الولايات المتحدة

ليبيا – قالت السفارة الأمريكية في طرابلس، إنه ابتداءً من 26 يناير 2021، يجب على جميع المسافرين (مواطنين أمريكيين، مقيمين دائمين قانونيين في الولايات المتحدة، ومواطنين أجانب) المغادرين من بلد أجنبي إلى الولايات المتحدة تقديم الدليل على اختبار COVID-19 سلبي أو التوثيق قبل المغادرة من التعافي من COVID-19.

السفارة أضافت بحسب المكتب الإعلامي التابع لها في بيان: “يجب أن يكون الاختبار السلبي قبل المغادرة اختبارًا فيروسيًا (RT-PCR) تم إجراؤه على عينة تم جمعها قبل ثلاثة أيام من مغادرة الرحلة من البلد الأجنبي”.

وأردفت: “إذا تعافى المسافر من COVID-19، فيمكنه بدلاً من ذلك السفر مع وثائق مكتوبة أو إلكترونية لنتائج اختبار فيروسي إيجابي (RT-PCR) تؤكد الإصابة السابقة بـ SARS-CoV-2 خلال الـ 90 يوما المنقضين ووثيقة من مقدم رعاية صحية مرخص أو مسؤول صحة عامة يفيد بأنه قد تم السماح للراكب بالسفر”.

وأكدت السفارة أنه سيُطلب من جميع الركاب أيضًا إكمال النموذج المعد للغرض على موقع الويب من طرف مركز السيطرة على الأمراض (CDC) للإعلام عن تلقي نتيجة اختبار سلبية أو التعافي من COVID-19 بعد إصابة سابقة بـه والقدرة على السفر، مع الاحتفاظ بنسخة من المستندات المطلوبة لتقديمها إلى شركة الطيران و /أو عند الطلب من طرف وكيل الحكومة الأمريكية أو هيئة الصحة العامة.

Share and Enjoy !

0Shares
0


0

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • نذكروا نانسي بدعم الديمقراطية الامريكية في العالم
    بأهم تصريحاتها الداعمة للديمقراطية عام 2011م لكي الدكتاتورية نانسي بيلوسي زعيمة الطغاة الديمقراطيين بالدروس الديمقراطية التي قدموها لشعوب المختلفة في الشرق الاوسط الكبير ومنا :
    1- الرئيس باراك أوباما أثناء إلقاء خطابه يوم الخميس 19 مايو 2011 بمقر وزارة الخارجية الأمريكية Keystone حاول الرئيس أوباما أن يمهد في خطابه عن ربيع الديمقراطية العربية لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع العالم العربي .
    2- قبل عشر سنوات، أضرم البوعزيزي، بائع متجول تونسي شاب، النار في نفسه غاضبا من المضايقات المهينة من قبل الشرطة الفاسدة. وما هي إلا أسابيع، حتى أُسقط نظام الاستبداد الطويل لزين العابدين بن علي، بحسب الكاتب، مما أدى إلى سلسلة من ردود الفعل من الانتفاضات في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
    3- أُطيح بحسني مبارك في مصر، ومعمر القذافي في ليبيا، وعلي عبدالله صالح في اليمن. الذين كانوا مدعومين من الجيش في السلطة لمدة 20 إلى 40 عاما. بينما قمعت الاحتجاجات في الكونغرس الامريكي بتدخل من طاغية نانسي بيلوسي. وفي سوريا، شن نظام الأمريكي الديمقراطي وصاحب حرية التعبير حربا شاملة على حسابات الرئيس الترامب ومنعه من التعبير عن رآيه الداعمة لشعبه، ولايزال الصراع مستمرا.
    4- ردود الفعل الولايات المتحدة: 23/2/2011 م:في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض تطرق الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إلى موجة الثورات التي وقعت في غير بلد عربي، قائلا إن التغيير في الشرق الأوسط يتم بإرادة شعوبه وليس وفقا لمشيئة واشنطن.[49]
    5- 25/2/2011 م: قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنه في خضم سلسلة من الانتفاضات في الشرق الأوسط، تواجه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما واقعا مرّا، مفاده أن ملوك منطقة الشرق الأوسط قد يخرجون سالمين من العاصفة التي تجتاح المنطقة، ولكن الرؤساء قد لا يستطيعون الصمود.[50]
    6- 4/3/2011 م: قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الانتفاضات في منطقة الشرق الأوسط تخدم الولايات المتحدة وتمنحها فرصة كبيرة، ورأى أن هذه الثورات تفتح آفاقا واسعة أمام الأجيال الجديدة. ووصف أوباما هذه الثورات بأنها “رياح حرية” هبت على المنطقة، وقال أن القوى التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك يجب أن تتعاون مع الولايات المتحدة وإسرائيل.[51]
    7- جامعة الدول العربية: 2/3/2011 م: أعلنت جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري عن تأجيل موعد انعقاد القمة العربية التي كانت مقررة بالعاصمة العراقية بغداد في 29 مارس/آذار 2011 م إلى موعد أقصاه 15 أيار/مايو 2011 م إلا أنه ونظرا لاستمرار الثورات في اليمن وسوريا وليبيا وتفجر المظاهرات في العراق للمطالبة بالحرية وإنهاء الاحتلال الأمريكي للعراق وإسقاط النظام العراقي فقد طلب العراق تأجيل القمة العربية إلى موعدها الإعتيادى في مارس من العام التالى (2012). وكانت مصادر مشاركة في الاجتماع قد أشارت إلى أن التأجيل جاء بسبب ما وصف بـ”التطورات الحالية في عدد من الدول العربية” والتي تمكنت من إسقاط كل من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.[56]
    يانانسي بيلوسي الطغاة لايصنعون الديمقراطية بل يقمعون شعوبهم بالحديد والنار كما فعلت أنت مع الشعب الامريكي المؤيد لسيد الرئيس الترامب وأمريكا لأمريكيين ليس لشعوب العالم الثالث والشرق الأدني والاقصى … يحق لشعب الامريكي التعبير عن رآيه ويقول كلمته لترامب أو بايدن ياطاغية نانسي أين :
    1- الديمقراطية .
    2- حرية التعبير .
    3- العدالة الاجتماعية .
    4- الاقتصاد العادل .
    5- التنمية البشرية .
    – اين ذهبت هذه الشعارات الامريكية البراقة التي كانت تصدح عبر قنوات البنتاغون العربية ..؟؟.
    – أين حقوق الانسان ودعم الشعوب في حرية التعبير من مايحدث في الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا يانانسي .؟؟.
    – لماذا قمع الحريات الشخصية لرئيس الترامب واقفال حساباته وقمع مؤيدة باسم الامن القومي الامريكي ليس هناك آمن قومي بدول الربيع العربي..؟.يانانسي .
    – اين منظمات حقوق الانسان التابعة للبنتاغون من القمع الشعب الامريكي .؟.
    اليوم بفضل الله العلي العظيم ظهر وجه الأمريكي الحقيقي وواسخة سياسية وأكاذيب بني صهيون الاعلامية الذي يلبسون الحق بالباطل أمام شعوب العالم وظهر الوجه القبيح لجميع قيادات الولايات المتحدة والاوروبية الفاسدة ومعها واسخة ملوك الخليج … أنت عبارة عن ميلشيات ارهابية عبارة للقارات مثلكم مثل السلفية والقاعدة وداعش التي خرجت من دهاليز المخابرات الامريكية بكافة فروعها .

    هذا لتذكير يانانسي لك وكل المسؤولين الامريكان بكافة المستويات لمعرفة وجوهكم الحقيقة .