ليبيا الان

مهاجمًا القضاء .. الغرياني : أصبحنا وكلاء لليهود بإفراجنا عن الملاحدة الذين دخلوا ليبيا للتجسس

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

دافع المفتي المعزول من قبل مجلس النواب، الصادق الغرياني، عن عناصر حركة حماس المسجونين في ليبيا، حاثًا على الإفراج عنهم، أسوة بمن أفرج عنهم من قيادات نظام القذافي، الذين تم اعتقالهم بعد ثورة  فبراير، حسب قوله.

الغرياني قال – في برنامج الإسلام والحساة على قناة التناصح الداعمة للجماعات الإرهابية – “سمعنا هذا الأسبوع وفوجئنا أن الإخون الفلسطينيين من جماعة حماس جاؤوا إلى ليبيا يطلبون العون لأنهم أخرجوا من ديارهم صابرين يقتلون ويذبحون وتسلب أراضيهم وأموالهم ومحاصرون”، مشددًا على أنهم يدافعون عن الأمة؛ حيث سخرهم الله تعالى، القيام بـ”فرض الدفاع عن الأمة ضد العدو الصهيوني الذي يحتل فلسطين وبيت المقدس”، وفق قوله.

وأضاف “هم مسجونون منذ خمس سنوات، وسمعت هذا الأسبوع أنه صدر بحقهم حكم ليبي بالسجن”، معتبرًا أنه بهذا الحكم صار الليبيين “وكلاء لليهود”، على حد ادعائه.

وتابع “نحكم على ناس يدافعون عن وطنهم وبلادهم، دون شفقة ولا رحمة ولا مراعاة لقضايا الاسلام ولا الضمير”، مؤكدًا أن هؤلاء الفلسطينيون الآن في حالة يرثى لها من المرض والعذاب، ولا يوجد من يتعاطف معهم.

وتأسف، على أنه في ليبيا وُجد من يتعاطف مع من أسماهم بـ”الملاحدة” الذين دخلوا إلى ليبيا للتجسس؛ حيث أفرجوا عنهم وأوصلوهم إلى بلادهم سالمين ولم يمسهم سوء، في إشارة إلى البُحاث الروس.

وأردف “أناشد، كل مسلم غيور وكل من في قلبه مثقال ذرة من إيمان، الوقوف مع قضية الفلسطينيين، قد أُفرج عن الكثير من المجرمين الذين تولوا مناصب في عهد القذافي بعد الثورة رغم ثبوت جرائمهم”، مشيرا إلى أنه أُفرج عليهم تحت اسم “الظروف الصحية”، لافتا إلى أن هناك من الفلسطينيين في السجون بليبيا في ظروف صحية غاية في السوء.

وحث الليبيين والوطنيين والمسلمين، بتكوين رأي عام؛ للمطالبة بالافراج عن هؤلاء الفلسطينيين الذين وصفهم بـ “المظلومين”، منوها إلى أنهم أتوا إلى ليبيا ليس للتجسس بل لطلب العون، على حد زعمه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

تعليق