ليبيا الان

مدينتان ليبيتان تتنافسان على بناء منزل لأسرة القذافي

أعلن أمس في مدينة بني وليد التي تبعد عن طرابلس بحوالي 180 كم باتجاه الجنوب الغربى ، وتخضع لسلطة قوات الوفاق ، عن وضع الحجر الأساس لبناء مزل لأسرة الزعيم الراحل معمر القذافي.

وقالت مصادر مطلعة أن أعيان المدينة ووجهاء قبيلة ورفلّة اتفقوا على بناء المنزل بتمويلات ذاتية تم جمعها من تبرعات السكان المحليين، ووضعه على ذمة أسرة القذافي حال عودتها الى البلاد في الوقت الذي تراه صالحا.

وجاء هذا القرار، بعد أيام من وضع الحجر الاساس لبناء منزل آخر للأسرة في منطقة بوهادي، مسقط رأس القذافي، والواقعة جنوبي سرت الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني ، والذي شهد حضور أعيان المنطقة، وتم خلالها تقزيم عروض فنية وأخرى في الفروسية الشعبية.

ولا تزال مدينتا سرت وبني وليد تحافظان على ولاء جانب كبير السكان المحليين للنظام السابق وكانتا أخر معقلين لأنصاره خلال الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد في العام 2011.

وكان مجلس الأمن قد قرر في ديسمبر الماضي رفع تدابير حظر السفر عن أرملة القذافي صفية فركاش المقيمة بمصر وابنته عائشة وابنه الأكبر محمد المقيمين بسلطنة عمان، ولكن في اتجاه واحد.

وقد رحبت حكومة الوفاق ، برئاسة فائز السراج، بالقرار وقالت إنه «رغم أن القرار جاء مشروطاً بمدة زمنية محددة قابلة للتجديد، فإنها ترحب به»، مشيرة أنه «جاء استجابة لطلبها المحال للجنة مجلس الأمن في سبتمبر الماضي، بالتنسيق مع وزارة العدل، ومن خلال بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة بنيويورك».

كما طالبت لجنة مجلس الأمن بالنظر مجدداً في الطلب المقدم لها سابقاً، ليكون الإعفاء من تدابير حظر السفر مستقبلاً بشكل كامل للمواطنين الثلاثة لأسباب إنسانية.

وقبل نحو ثلاث سنوات، قررت الحكومة المؤقتة الموالية للبرلمان في شرق البلاد، رفع الحراسة القضائية المفروضة على بعض الليبيين منذ العام 2012، ومن بينهم أفراد أسرة القذافي ، ودعت قبائل برقة ، ومنها البراعصة التي تنتمي إليها فركاش ، بالعودة للاستقرار في مدينة البيضاء

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية