ليبيا الان

المشري: الكبير هو سبب استشراء الفساد في ليبيا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

زعم رئيس المجلس الأعلى للدولة الاستشاري، خالد المشري، أن راتبه في ظل قرار توحيد سعر الصرف يبلغ ثلاثة آلاف دولار تقريبًا، مشددًا على أن الدينار والاقتصاد الليبيين سيتعافى، عندما يتم القضاء على من يحاربه.

المشري راهن – خلال تصريحات تلفزيونية – على أنه عند تعافي الاقتصاد الليبي، ستختفي دول بالمنطقة، كانت أحد أسباب الحرب على ليبيا.

واتهم مصرف ليبيا المركزي وسياساته النقدية، بأنه سبب استشراء الفساد في البلاد، مؤكدا أنه ليس لديه خلاف مع محافظ المركزي المُقال الصديق الكبير، حسب قوله.

كما نفى وجود أي خلاف شخصي بينه وبين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج مؤكدا أنه من أكثر الشخصيات التي قابلها في حياته أدبا وأنه لم يسمع منه ما يؤذيه.

وبيّن أن خلافه مع السراج يكمن في الخلاف حول أداء الحكومة معبرا عن اعتقاده بأن السراج أخذ فرصته وأنه يجب دعم استقالة وخروجه من المشهد بسرعة حسب قوله.

ورأى المشري أن بقاء السراج في منصبه حتى اللحظة أفضل من تولى نائبه أحمد معيتيق للمنصب وذلك لحين التئام مجلس النواب الذي اعتبره منقسما إلى أربعة مجالس .

وأنكر المشري قراءته لمشروع الدستور لافتا إلى أنه يفعل ذلك حتى لا يقال أنه “كُتب تحت ضغط الإسلاميين حسب قوله.

وأضاف نحن لا نقول لليبيين خذوا الدستور أو لا تأخذوه لكننا نقول لابد من إعطاء الليبيين الحق في الاستفتاء على مشروع الدستور”، حسب قوله.

وأعلن المشري رفضه لما يتردد بأن جماعة الإخوان المسلمين انخفضت شعبيتهم في الشارع الليبي بقوله ليس هناك إحصائية أو مقاييس علمية حقيقية دقيقة تؤكد ذلك حسب زعمه.

وزعم المشري أن هدف جماعة الإخوان المسلمين، هو نشر الإسلام المعتدل في البلاد وأنه استقال منها لأنها لم تلبي مطالب قد اقترحها للتجديد مؤكدا أنه إذا لم يتطور فكر جماعة الإخوان فسوف تتبدد، حسب زعمه.

وشدد على أن استقالته من التنظيم ليس لها أي علاقة بطموحات سياسية خاصة أو بالحصار الذي فرض على قطر إبان الخلاف الخليجي، لافتا إلى أنه إذا قامت جماعة الإخوان بالمراجعات داخل ليبيا في وقتها لاسيما في الجانب الدعوي، ما كان خرج منها هذا العدد من الأعضاء الذي وصفه بـالهائل مُقرا بأن تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا تحديدا، فشل في استيعاب الناس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

تعليقات

  • ما من فساد مالي وسرقات واختلاسات في البلدان التي تمت السيطره فبها لأخوان الشيطان إلا والاخوان ففي خضم تطورات صاخبة، وأحداث متلاحقة، فإن انخراط الإخوان المسلمين في ميادين السياسة، وسعيهم إلى السلطة، أو للتأثير بالسلطة وفق أيديولوجيتهم، واستعانتهم بقوى مختلفة أجنبية، والعمل لحساب هذه الجهات التي تقوم بتنفيذ مصالحها الخاصة، كان كالباب الخلفي الذي تسللت منه المناهج الضالة إلى المسلمين. وهي قصة مشبعة بالتفاصيل، أنتجت شخصيات مشوهة، وعقولاً منحرفة، ونفوسًا مريضة، تؤثر ما عند الناس على ما عند الله، وتقدم الجماعة على الأمة، والتنظيم على الوطن، وتقدس القيادة، ولا تسائلها، ولا تحاسبها، وتلغي العقول، وتعمي العيون، وتلغي الشورى، أو تجعلها شكلية، أو بالتمرير، وتبرر الفردية، والتسلط، وتلغي المحاسبة، وتختلق الأعذار للمخطئين، وتطوع النصوص لخدمة مصالحها، وتزور التاريخ، وتطمس حقائقه، وأحداثه؛ للتغطية على أخطائها، وتحيط نفسها بهالات مصطنعة، وتضفي عليها شيئًا من القدسية

  • كيف تعرف ليبيا ماشيه القدام ..؟
    كانك تبي تعرف كيف ليبيا ماشيه القدام من خلال أجراءات السلاحف المصرفية … ومنظوماتهم الهندية … وعباقرة مصرف ليبيا المركزي الفاسد بقيادة حمار الاقتصاد كاذبهم الكبير … ومقاصات السرقة والنهب … وطرقهم الاستراتيجية في تنزيل مرتبات الناس … باش يوصل فيك مرتبك تبي 3 شهور … يقولولك ليبيا صاير منها هههههههههههها … هكي تعرف بإن ليبيا مزوي عليه الفيل … ومش أي فيل … فيل جاءكم في القطرون ليقول لكم أنا مزوي على ليبيا .
    زي للي فوق زي للي تحت … يقول المثل ” زي الحمار زي زبلة ” … ودولة العباقرة وتلول … دولة مصائد العقارب والأفاعي … ودولة يحكم فيها يهود السلفية السعودية وقولك ليبيا صاير منها … هههههههههههههههههههههههههها بشائر … بشائر … بشائر … وخليكم مع بومطاري وليبيا تراري بشائر ياليبيا … بشائر … تحيا دولة الحقراء .

    • خانب المشرى اخوانى اصيل حيث يتنفس الكذب ويدعى انه اخوانى وهذا ليس غريب فالغنوشى يدعى انه تخلى ايضا على الاخوان عادى كما ان مرشد عام الاخوان الوضيع محمد بديع قال فى مؤتمر صحفى فى فندق فيرومت بالقاهرة قبل انتخابات الاعادة بين مرسى وشفيق انه تخلى عن بيعة مرسى له ولم يعد اخوانيا وبمجرد فوز مرسى بتزوير 3 مليون صوت بدعم من قيادات فى المجلس العسكرى رات انه اهطل يمكن التخلص منه بعكس شفيق الذى كان سيطيح بهم المهم انه بمجرد ان اقسم مرسى اليمين بالثلاثة وهو من الكاذبين فلم يحترم ااقسم على احترام الدستور وسلم السلطة لمرشد الاخوان هو من يعين المناصب القيادية من الخرفان لدرجة انه عين محافظ للدقهلية من اعضاء مكتب الارشاد الخرفانى فمنعه العاملون باامبنى من الدخول وكتبوا على باب المبنى ممنوع دخول الخروف مما جعله يتحايل عليهم ولبس النقاب ودخل متنكرا فى زى امرأة وقد فعلها من بعده المرشد نفسه ليهرب من اعين الشرطة ونسى ان من البسه النقاب مرشد شرطة فهم اغبياء

  • اما فى تونس فنرى تحالف بين الارهابى الغنوشى والفاسد نبيل القروى رئيس حزب قلب تونس رغم وصف الغنوشى لكلب تونس بالفساد ووصف نبيل القروى للفنكوشى بانه ارهابى اى انه تحالف علنى للارهاب مع الفساد فهم من طينة واحدة خائنة للوطن مع ان تونس ليس فيها حكم عسكر بل رئيس مدنى اهطل هو تيس سعيد سعيد بما يحدث

  • اما من يدعى ان الاخوان يمثلون الاسلام الوسطى فهو من الكاذبين فاحد قيادات الاخوان الهاربين لقطر والذى كان يعد خطابات لمرسى وهو ابراهيم رمضان الدين قتل ابنه عمر فى تنظيم داعش وعرض التليفزيون المصرى فى نشرة اخبارية صور له قبل ان يقتل بالتنظيم ردا على الادعاء باختفائه قسريا وله ابن اخر ايضا قتل فى تنظيم داعش فاى وسطية ياكذاب فالاخوانى لا ينطبق عليه اصلا تعريف المسلم وهو من سلم الناس من لسانه ويده وينطبق عليهم صفات الخوارج والمفلسين والمنافقين تماما لان اركان الاسلام عندهم اربعة فقط صلاة وصيام وزكاة وحج بينما الركن الاول والذى بدونه لاقيمة لكل الاركان الاخرى حيث ان شهادة ان لا اله الا الله تعنى ان يكون عملك خالصا لوجه الله وحده لاشريك له وهو لا ينطبق على الخوان حيث انهم يخشون اردوغان اكثر من الله اما الشهادة بان محمد رسول الله فتعنى اتباع رسالة سيدنا محمد رحمة للعالمين الصادق الامين ذو الخلق العظيم الذى امرنا بالعفو والتسامح وحب الخير للاخرين حيث قال لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحبه لنفسه وقال من لايرحم الناس لايرحمه الله وقال الناس سواسية كاسنان المشط عكس عقيدة الاخوان العنصرية وان الاخوان مثل اليهود شعب الله المختار وان غير اشرار مع انهم فجار كلاب النار يعشقون السلطة والمال حتى لو تحالفوا مع الشيطان فهل يستحق خايب مثل خالد المشرى خانب وخائن للوطن ثلاثة الاف دولار مع انه حمار

  • اى تجديد لعصاية الاخوان المفلسين وماضيهم اسود مثلك قلبك فهم يتبعون مذهب شيطانى يعتمد على مزج العبادات الاسلامية بالمعاملات اليهودية العنصرية وغلظة القلب والسعى للسلطة والمال باى ثمن لهذا وجد الصهاينة ضالتهم فى الخوان ولما لا وهم من نبع شيطانى واحد صناعة انجليزية هدفها تدمير بلاد المسلمين عن طريق سفهاء المسلمين حيث نجد راية الاخوان راية ضلال تضع القرآن الكريم الذى انزله الله هدى ورحمة للعالمين بين سيفين للترويج بان اياته تدعوا الى القتل وسفك الدماء عكس الحقيقة من حرية عقيدة لا اكراه فى الدين .لكم دينكم ولى دين دينا قيما يهدى للصراط المستقيم ويخشى الصهاينة انه لو وصلت بصورته النقية لغير المسلمين لدخلوا فى دين الله افواجا مما يهدد مصالحهم لهذا وجدوا ضالتهم فى الخوان واستعدادهم للتحالف مع الشيطان من اجل السلطة والمال وسخروا لهم ابواق دعايتهم فى الغرب
    لعنة الله على الاخوان فهم من شر ماخلق سفهاء وخوارج المسلمين ولا يمكن تجديد فكرهم بل يجب اعدام هذا الفكر الضال المخالف للثوابت الاسلامية من عفو وتسامح فكيف يخاف المسلم ضياع حقه وهو يعلم انه يوم القيامة سيعود له حقة افضل من الدنيا وان المسلم الذى يتق الله يريد ان يلقاه نقيا وان يقتص منه فى الدنيا ان ارتكب اى جريمة ولكم فى القصاص حياة يااولى الالباب اما الاخوان فيكذبون على الله وغلى الناس عندما يقولوا الرسول قدوتنا بينما يسفكون الدماء بغباء وهم يرددون الله اكبر مما جعل اعداء الاسلام يسيئون الى رسول عن جهل بسيرته العطرة وظنا ان افعال الاخوان الاجرامية تستند للاسلام مع انها على العكس مخالفة تماما لهم فهى تنشر الفرقة والعداوة والبغضاء والاسلام يدعوا الى الوحدة ونبذ الخلافات بين الجميع والله يعلم كل شئ وسيفصل بيننا يوم القيامة ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة يره فان كان مؤمنا ارتفعت بها درجته فى النار وان كافرا ويعمل عمل صالح تخفف عنه عذاب جهنم وترتفع دركته فى جهنم بعيدا عن الدرك الاسفل الذى يقطن فيه الاخوان الفجار

  • لو أحترم نفسه السيد المشري وأقر بأنه اخواني فسوف يحترمه الناس لانه لم يكذب وعلي مبدأ ولكن تتنصل وانت مازلت منهم فهذا جبن وكذب ولكن ليس بغريب عليكم ايها الخوان المفلسين…انتم هم سبب الفساد والخراب في ليبيا وصدق القذافي عندما وصفكم بالخوان …الوطن لديكم لا قيمة له…و ولائكم لعاصمة الارهاب والدواعش والعاهرات اسطنبول ورئيسها القردوغان عميل امريكا واسرائيل…لعنة الله عليكم وعليه الي يوم الدين ياخونة ياعملاء………