ليبيا الان

الغرابلي: مشكلتنا مع حكومة استلمت الدولار بـ 1.30 وأوصلته لـ 4.48

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

شن الطاهر الغرابلي المسؤول العسكري للجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب في ليبيا، هجوما كبيرا على حكومة الوفاق، مطالبا الشعب بالخروج عليها بسبب الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تشهدها البلاد.

وقال «الغرابلي» رئيس ما يُسمى بـ«المجلس العسكري لصبراتة» السابق:  أن الأزمة الحالية ليست مع نقابة الخبازين وإنما «مشكلتنا مع حكومة استلمت الدولار ب 1.3 وأوصلته اليوم إلى 4.48».

وانتقد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله ومحافظ المصرف المركزي الصديق الكبير، قائلا: «شوفوا من طبل لصنع الله واجبر محافظ المصرف للانصياع لعصابة الاعتمادات وتوحيد سعر الصرف».

وحذر من أزمة تطحن الشعب بسبب سياسات حكومة الوفاق، قائلا: «انتظروا غلاء الأسعار بداية بتذاكر السفر والمكالمات والأدوية وحتى العلاج والإيواء في المصحات والسلع الأساسية».

وتابع «مشكلتنا مش خبزة فقط مشكلتنا حكومة لا قادرة توفر قوت الليبيين بالسعر المناسب ولا قادرة تستقيل وكأن ليبيا بتنتهي لو روحوا لحياشهم»

واختتم «الغرابلي» حديثه الذي نشره عبر موقعه بفيسبوك بالمطالبة بعدم اقتصار الأزمة الحالية التي يشهدها الخبر بالنظر إلى نقابة الخبازين بل النظر إلى حكومة الخبازين، قائلا: «بدل تطلعوا على الخبازين اطلعوا على حكومة الخبازين».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليقات

  • الله يرحم ايام القذافى كان الدينار اكبر من الدولار ياحمار ولقد عشت فى طرابلس 5 سنوات لم ارى دبابة واحدة فى الشارع فقط سيارات ودرجات بخارية للشرطة فقط ولا انقطاع كهرباء ولا ازمة خبز

    • قبل القذافي كان الدينار =3دولار وما فيش حد إيدور فيه ومافيش سوق سوداء ولكن بعد ما قلب اقتصاد البلاد الى الاشتراكية وزحف على املاك الناس بدأت السوق السوداء في الدولار وانتكس اقتصاد البلاد وكثر الفساد والرشوة وظهرت القطط السمان والآن ظهر ديناصورات المال العام . ولكن الله يمهل ولا يهمل سنرى فيهم يوم كما رأيناه في القذافي

  • الفساد سببه انتشار سرطان الاخوان ولا امن ولا امان الا بسجن الاخوان للعيش فى امان انظر الى مصر اليوم تنظم كأس العالم لكرة اليد بينما فى تونس نرى مظاهرات تحطم اقسام الشرطة ونرى تحالف بين الاخوان وقلب تونس بين الارهاب والفساد والنتيجة ثورة جياع على الابواب بدأت فى ظل غياب تيس سعيد عن المشهد السياسى !!!