ليبيا الان

وليامز: إذا بقي المرتزقة على الأراضي الليبية سيسلبون إرادة الشعب الليبي

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

حثت المبعوثة الأممية ستيفاني وليامز القوى الأجنبية على سحب قواتها من ليبيا، وفقا لما نص عليه اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر وبمقتضاه يتم ذلك خلال 60 يوما.

وقالت وليامز في حوار مع صحيفة الجارديان الأمريكية، وترجمته “الساعة 24″، إن الموعد النهائي المقرر لانسحاب القوات “كان قرارًا ليبيًا سياديًا تم اتخاذه من قبل اللجنة العسكرية المشتركة، ومن الواضح أنه إذا بقي المرتزقة على الأراضي الليبية ، فإنهم سيسلبون إرادة الشعب الليبي”.

وزعمت المبعوثة الأممية أن تقديرها بأن 20 ألف جندي أجنبي يتواجدون في ليبيا، وفقا لأدلة قاطعة، على حد قولها.

وهاجمت “الدبلوماسية الأمريكية السابقة”، الطبقة السياسية -وفقا لوصفها- التي تحاول عرقلة الانتخابات، وقالت: “أعدادهم ليست كبيرة عدديًا ، لكن هناك دائرة من الوضع الراهن، الطبقة السياسية الحالية  ترى أي تغيير من خلال سلطة تنفيذية مؤقتة أو للانتخابات الوطنية على أنه نهاية لاستيلائها على خزائن وموارد الدولة ، وبالتالي سيضع حداً لنظام المحسوبية الذي طوروه بمهارة في الماضي بضع سنوات”.

وأضافت: “تشكل الانتخابات تهديدًا مباشرًا لوضعهم الراهن ، وسيقاتلون للدفاع عن وضعهم الراهن ، وأعتقد أن هؤلاء الذين يحاولون منع تشكيل هيئة تنفيذية موحدة توافقية هم نفس القوى السياسية التي ستحاول عرقلة الانتخابات”.

وتابعت وليامز: “ليبيا لديها طرف في الوضع الراهن يتجاوز خطوط الصراع – هؤلاء هم الأشخاص الذين استفادوا من الهيكل الاستثنائي الحالي ولا يريدون تركه”.

ودافعت عن شرعية منتدى الحوار السياسي قائلة: “منتدى الحوار له فئات لم تدخل في عملية السلام منذ الثورة (على حد قولها) إنه حوار ليبي حقًا ، وهذا ما كان عليه الحال منذ أول لقاء له في تونس. إنه حيوي للغاية. لقد أسفرت عن الكثير من النتائج الجيدة ، ليس أقلها قرار إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر “.

كما حذرت المبعوثة الأممية السياسيين الليبيين من محاولة تجاوز المنتدى السياسي للأمم المتحدة ، على سبيل المثال من خلال إنشاء منافس. 

وأشارت إلى أن رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج ، أنشأ جهازه الأمني ​​الخاص ، من مليشيات طرابلس الرئيسية ، مما أثار شائعات بأنه ربما يعمل على تحدي شرعية المنتدى.

وقالت ويليامز: “أي محاولة لتشكيل هيئة تنفيذية موحدة جديدة يجب أن تأتي تحت مظلة الحوار السياسي الليبي”.

وشككت المبعوثة الأممية في أن أي شخص بما في ذلك روسيا سوف يدعم حكومة منافسة ، وأصرت على أن موسكو تدعم عملية الأمم المتحدة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24