ليبيا الان

الزائدي: يجب على الحكومة الجديدة إطلاق سراح الأسرى والسجناء قبل المصالحة

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال مصطفى الزائدي، القيادي بالنظام السابق، إنه يتعين على الليبيين العمل على تجاوز سلبيات الماضي لوضع قاعدة لمستقبل أكثر عدلاً وأمناً، وأن يعطوا مجالا لهولاء القادمين الجدد رغم تحفظنا على طريقة وصولهم، لكي يعملوا ما نسمعه منهم من كلمات نريدها أن تنزل من الأفواه وتتحول إلى أعمال، وفق قوله.

أضاف الزائدي على حسابه بموقع فيسبوك اليوم الجمعة، مخاطباً السلطة الجديدة: “ننصحهم إن كانوا صادقين، وإن كانت مخاوف البعض حولهم ليست في محلها، أن يسرعوا الخطى وأن يدخلوا في صلب المواضيع، وأن يأتوا بالذي ليس منه بد. إجراءات بسيطة ليست مكلفة، ستفتح باباً واسعا للثقة، وتمهد لطريق من الدعم الشعبي، أولاها أن يخلوا السجون فوراً، من كافة القيادات والرجال والنساء الذين أعتقلوا عام ٢٠١١ دون شروط ولا إستثناءات، و من الشباب الذين تأسروا نتيجة المعارك الكثيرة التي وقعت بعد ٢٠١١ والى الأن، فكل أسباب و إجراءات اعتقالهم والتحقيق معهم ومحاكمتهم باطلة ولا تستند الى اي قاعدة قانونية، وهي فقط نتيجة لتغلب مليشيات مدن بعينها وأحزاب بأجنداتها، وليست نتاج تهم حقيقية وإجراءات قضائية نظامية”.

وواصل الزائدي: “عليهم أن يؤمنوا الطريق لعودة النازحين الى مدنهم وأولهم أهل تاورغاء وأخرهم أهالي ترهونة والنواحي الأربعة، دون شروط وأن يعاقبوا كل من يعترض على ذلك، أن يسهلوا عودة المهجرين الى بلادهم، ويؤمنوها ويلغوا المتابعات الباطلة قانونا ويفعلوا قانون العفو وأن يعوضوهم عن أملاكهم وأن  ويصرفوا مرتباتهم ومستحقاتهم، و أن يطلقوا حوارا وطنيا حقيقيا للمصالحة الوطنية الاجتماعية الشاملة، وآخر الأولويات، أن ينظموا مؤتمرا تأسيسياً جامعا يضم كل الأطراف الليبية يعكف على وضع أسس متينة ثابتة لبناء ليبيا الجديدة”. 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

تعليق

  • هذا ما اطالب به وهو اهم قرارات يجب ان تصدر من المجلس الرئاسى الجديد مع الحكومة مع اصدار عفو شامل عن الجميع لبدأ صفحة جديدة معهم ومن اجرم ولم يتم القصاص فى الدنيا فحسابه اشد فى الاخرة ولكم فى القصاص حياة يااولى الالباب